ديوان العرب

  • رسالة إلى أسير فلسطني مروان البرغوثي مانديلا العرب

    ، بقلم إبراهيم مشارة

    أخي مروان: تحية وسلاما وبعد:
    يشهد الله أنك ما غبت عن خاطري لحظة منذ أن حوكمت في ٢٠٠٢ وكان الحكم قاسيا "خمسة مؤبدة وأربعون عاما" ما زلت أذكر البسمة التي ارتسمت على شفتيك والتفاؤل الذي كلل محياك هل كنت تسخر من سجانك؟
    في السجن نلت شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة (...)

  • في حوار مع الأديب الدكتور مصطفى يعلى

    ، ، أجرى الحوار: عادل سالم

    أديب عربي ترعرع في بيئة ثقافية شرقية، بأعرق مدن المغرب فسرت طريقة حياتها في دمه، وصار من أبرز عشاق الحكاية الشعبية، وأبرز من كتبوا عن الأدب الشعبي، والسرد المحلي المغربي. فكان له: عدة دراسات عنها أبرزها، (امتداد الحكاية الشعبية)، و(القصص الشعبي في المغرب)، ،(السرد المغربي ـ (...)

  • دفاتر مريم

    ، بقلم حسن العاصي

    عندما استيقظ ذات صباح في شهر آب القائظ، كان جبينه يرشح عرقا، بدأ يتمتم بكلمات مبهمة وهو يتلوى ألما من صداع في منتصف الرأس، بعد أن كان قد قضى ليلته في صراع مع الكوابيس التي داهمت نومه ولم يتذكر منها سوى عبق رائحة السجائر حين امتص آخر سيجارة وألقى برأسه على الوسادة كي ينام.
    ولم (...)

  • أبو فِراس الحَمْداني هل هو موسوعة شعرية؟

    ، بقلم فاروق مواسي

    أن يكون بين أبي فراس الحمْداني والمتنبي قطيعة أو جفاء فأمر طبيعي، خاصة وأن أبا فراس شاعر له جولته وصولته في الدولة الحمْدانية، فهو ابن عم سيف الدولة أمير حلب، وها قد وفد إليها شاعرغريب حظي برضا الأمير سيف الدولة وإعجابه، فيستأثر بحبه، بل هو يجيزه بما لا يجيز غيره، مما جعل أبا (...)

  • فراشات على الورق

    ، بقلم حسن عبادي

    قرأتُ ديوان "فراشات على الورق" للشاعر الحيفاوي أنور سابا، الصّادرِ عن "الآن ناشرون وموزعون" – عمان، وهو يحوي في طيّاته ٣٨ قصيدة في ١١٨ صفحة، قام بمراجعته عُمر السِّنَوي الخالِدي، وقام بتنسيقه داخليا مجدي أبو قويدر.
    هذا إصداره الثاني وشارك في مهرجانات شعرية عديدة، ونشر قصائده (...)

  • هواجس نسب أديب حسين والضياع

    في نصوصها الأدبيّة في هواجس الماء...أُمنيات الزّبد تستحضر الكاتبة الفلسطينيّة نسب أديب حسين أدواتها الفنيّة لتصقل لنا فنا أدبيا مميّزا.
    الطّبيعة وعناصرها المختلفة كانت أداة ووسيلة استخدمتها الكاتبة؛ من أجل إيصال فكرتها. ناجت البحر والنّهر والموج والنوارس، وخاطبت السّحاب الأبيض (...)

  • الأمل

    ، بقلم محمد محمد علي جنيدي

    يا طاعناً قلبا بريئا لم تعش إلا جبانا تحتمي بقلاعِكم عش كيف شئت فلم يزل في جبعتي حلمٌ سيطفئ نار جمرِ خداعِكم يكفي البريء حماية من ربهِ مهما احتميتم دكَّ حصن دفاعِكم ولقد ظلمتُ وكان ربي شاهدا فعلامَ أخشي وضاعةً لرعاعِكم

  • صلاح الدين وحسن نصرالله

    ، بقلم زهير كمال

    كنت هممت بكتابة مقال في حينه عن الأهداف المعلنة التي تكلم عنها حسن نصر الله في إحدى خطبه، ولكن مرت بعض الظروف التي منعتني من استكمال المقال، ولكن أجد مناسباً اليوم إتمام المقال بعد الهجوم الذي تعرض له معلم بارز من معالم تاريخنا.
    قبل المعركة الحاسمة في حطين عام ١١٨٧ م دارت بعض (...)

  • شَاعِرُ الأجْيَال

    ، بقلم حاتم جوعية

    شاعرَ الأجيالِ قدْ طالَ الثوَاءُ لا مجيبٌ ولكمْ عزَّ اللقاءُوربيعُ
    الشرقِ أضحَى مُقفرًا وذوى وردُ المُنى..زالَ السَّناءُ
    وعذارى الشعرِ تبكي جزعًا منذُ أن غابَ عنِ الدوح ِ الغناءُ
    ما لقاسيون َ تلظَّى واكتوَى ودمشقُ العربِ يحدُوها البكاءُ
    يا كنارَ العربِ قدْ ضاقَ المدَى (...)

  • قناديل ملك الجليل

    ، بقلم مهند النابلسي

    سيناريو مفترض لملحمة تاريخية فريدة للبطولة الفلسطينية القيادية...
    *في القرن الثامن عشر، وعلى ضفاف بحيرة طبرية وفي جبال الجليل ومرج بني عامر، بدأ رجل من عامة الناس رحلته، نحو اكبر هدف يمكن ان يحلم به رجل في تلك الأيام: تحرير الأرض وانتزاع الاستقلال واقامة الدولة العربية في (...)

  • تعازينا لعبد القادر ياسين

    وداعا أم جميل باسمي وباسم كل الشرفاء في هذا الوطن نقدم تعازينا الحارة للصديق العزيز، المؤرخ الفلسطيني عبد القادر ياسين (أبو جميل) (...)

  • حدث في مثل هذا اليوم: ٢٧ - ٠٥

    ١٩٠٥ الأسطول الياباني يتمكن من تحطيم الأسطول الروسي في مضيق تسوشيما قبالة سواحل كوريا والذي يتضمن ٣٢ طائرة حربية ويأسر بقية سفنه (...)

  • جنون

    ، بقلم إسراء عبوشي

    مَوْجةٌ حَيْرى دبَّ في ثنياها جُنونْ منِّي ومنكَ فيضٌ مُسْكِرٌ ألهبَ في القلبِ الخطايا وأشكالِ الشجونْ وانتبهنا لنبضنا وتراقصنا على صمتٍ تَوَطّنَ في الملامحِ والجفونْ بحرفٍ ساحرِ المعنى تمرَّدَ على لغاتِ الحواجبِ والعيونْ على الصَّخرِ الموشَّى بطهرٍ يخالطُهُ كلُّ أنواعِ (...)

  • الشَّاعرِ الفلسطيني سُليْمَان دَغَش

    ، بقلم حاتم جوعية

    مقدِّمة ٌ وتعريف - (البطاقة الشَّخصيَّة):
    الشَّاعرُ الفلسطيني الكبيرُ وسفيرُ الشّعر ِالفلسطيني"سليمان دغش"من سكَّان قرية المغار - الجليل، حاصلٌ على شهادةِ البكالوريوس (b.a ) في إدارةِ الأعمال من جامعة حيفا، وعلى شهادة الماجستير (m.a ) في إدارةِ الأعمال الدوليَّة من جامعة (...)

  • أنتِ وهي

    تقرأ ما تبقى منك بقعر الفنجان تحملك إلى المستقبل غير أبهة بتلك السنين السائرة على قدم واحدة تطرش رذاذ كلماتها على أوراق خريفك كينبوع حار تحشد جيوش قلبها ترمي سهام لسانها فتصيب سلال وردك تسقط وردة ...وردة تسرعين لالتقاطها قبل أن تسرقها الريح تمهلي يا حبيبتي تقول لك: فكلمات (...)

  • قارب الموت والظمأ العظيم (٩)

    ، بقلم حسين سرمك حسن

    تحليل طبي نفسي ونقد أدبي لقصص مجموعة "أوان الرحيل" للدكتور علي القاسمي
    "الإنسان حيوان شرّير"تحليل قصّة "النجدة" "هل يستطيع الفن أن يتخذ الشر موضوعا ويستخلص منه صورا فنية جميلة؟ وبعبارة أدق وأوضح: هل في الشر جمال يصلح موضوعا للفن ؟ "
    "طه حسين"
    في قصّة "النجدة" نقف على شكل (...)

  • فانتازيا رعوية

    ، بقلم رامز محيي الدين علي

    يحكى أن غابة مغمورة ظهرت على وجه البسيطة، وعم فيها الرخاء، بعد أن هاجرت إليها قبائل ومجموعات بشرية عبر البحار.. وراح سكان الغابة يتاجرون بالأخشاب الباهظة الثمن وأوراق الأشجار التي أصبحت سلعاً رائجةً تدرُّ على أصحابها النعيم والرخاء.. وازدهرت الحياة، وظهرت الأكواخ بطراز حديث، (...)

  • هواجس نسب أديب حسين والدّرر المخبوءة

    ، بقلم جميل السلحوت

    صدر قبل أسابيع قليلة مجموعة نصوص أدبيّة للأديبة الشّابّة نسب أديب حسين عن دار الأهليّة للنّشر والتّوزيع في عمّان، وتقع المجموعة التي صمّم غلافها زهير أبو شايب، ويحمل صورة لتمثال من صنع سوزان لوردي في ١٥١ صفحة من الحجم المتوسّط.
    معنى هجس في الصحاح في اللغة الهاجسُ: الخاطرُ. (...)

  • بِمَ تفكر؟

    أُفَكِّر كيف الزمان استدارَ ووَحْدَكِ أنْتِ ووَحدي أنَا ننَامُ على صوتِ فيروزَ ليلاً ونَحْلُمُ بالأُغْنِياتِ التي حَوْلَنَا أفكرُ في الفرقِ بينَ الحياةِ التي قدْ مضتْ وهذي الحياةُ التي قد أتَتْ وكيفَ اخَترَقْنا الحُدودَ وصرنا هُنَا أفكرُ كيفَ الليالي أعادتْ نسيم الهوى فأزهر (...)

  • الأسى

    ، بقلم الطيب عطية عطاوي

    لا شيء يدعونا للأسى سوى أننا نخلق الأسى نقلـِّم أظافر الغد بأيدينا ونشرب نخب عزنا في الماضي نتأرجح بين زاويتيْ الإهمال والفشل .. لا شيء يدعونا للأسى سوى أننا نخلق الأسى أشلاؤنا مبعثرة هناك يأتي هنا ليصفـِّـق لهناك فننعق مثل غربان البيت المهجور في زمن الفجور .. نعذب أنفسنا .. (...)

  • هواجس الماء.. أمنيات الزّبد

    حكمة «الماء» تستدعي الهواجس تجمعها.. و«الزبد» يبدّدها من جديد.
    صدر كتاب «هواجس الماء...أمنيات الزّبد» للأديبة الفلسطينيّة نسب أديب حسين، عن دار «الأهليّة للنّشر والتّوزيع» في عمّان، ويقع في ١٥١ صفحة من الحجم المتوسّط، ويحمل غلافه الأوّل صورة لتمثال من صنع سوزان لوردي وتصميم (...)

  • محمد حياوي..في خان الشابندر (١)......

    (هناك حرف واحد يفرّق بين كلمتي الحب والحرب وهذه كانت طبيعة عشتار ربة الحب والحرب... من شذرات الذهب في الحب والمحب.. ترجمة شاكر لعيبي)...
    محمد حياوي كاتب وروائي وصحفي عراقي من مدينة الناصرية، مقيم في هولندا منذ العام ١٩٩٦، ماجستير في البنية المعمارية للحرف اللاتيني. محرر (...)