ديوان العرب

  • حيفا تكرم (زيتونة فلسطين)

    ، بقلم آمال عواد رضوان

    غصّت قاعة كنيسة مار يوحنا المعمدان الأرثوذكسيّة في حيفا بحضور كبير من المُحتفين بشيخنا الأديب حنّا أبو حنّا، وذلك بتاريخ ١٩-١-٢٠١٧، في حفل مميّز أقامه نادي حيفا الثقافي برعاية المجلس المِليّ الأرثوذكسيّ الوطنيّ في حيفا. كلمةً ترحيبيّة باسم المجلس الملي الوطنيّ الأرثوذكسيّ في (...)

  • وقفة في ديوان «غروب زمن الشروق»

    ، بقلم حسين رحيم

    «غروب زمن الشروق»، عنوان ديوان شعري للشاعر الدكتور سعود اليوسف، ووضعتُ ههنا الشاعر قبل الدكتور، لأن الدكتور سعود كتب القصائد المتضمنة في هذا الديوان في يفاعته. والديوان من منشورات النادي الأدبي بالرياض.
    «غروب زمن الشروق» عنوان اشكالي يخلق العديد من الأسئلة لدى المتلقي؛ إذْ يحمل (...)

  • أمرك سيّدي

    ، بقلم نارين عمر

    يُقال: كان هناك رجل فقير يعيش كفاف العيش مع زوجته وأولاده، لكنّ فكرة ملعونة نطّت إلى فكره، شغلت باله، وأقلقت سكينته، تكمن في رغبته مجاراة المنعمين والمرفّهين بغية الوصول إلى مقامهم الرّفيع والعزف على مختلفِ الأنغام والأوتار التي يدندنون بها، فقرّر الرّحيل مع عائلته إلى قريةٍ (...)

  • في سبيل تيسير النحو

    ، بقلم فاروق مواسي

    ما ينصب على أنه تمييز،
    ونستخدمه في لغتنا المعاصرة
    التمييز المنصوب هو اسم نكرة يزيل إبهامًا، وهو يتضمن معنى (مِن) لبيان ما قبله من إجمال؛ ففي قولنا: "امتلأ الإناء ماءً"، فإن التمييز يعني (من ماء) حيث يزيل الغموض عن امتلاء الإناء- أي عن الجملة، فنعرف بأي شيء امتلأ.
    كثيرًا ما (...)

  • على ربوة

    ، بقلم أحمد الخميسي

    فجأة فهمتُ.الآن فهمتُ. نعم . فجأة كأن سيفا باغتني وشقني ورماني إلى الذهول. فهمتُ، بعدما انحنيتُ لأفتح باب السيارة. تطلعتُ وأنا واقف في الشارع إلى جانب وجه ابنتي. كانت تنظر أمامها عبر الزجاج الأمامي ويداها على المقود سارحة بخواطرها. أفتحُ الباب. أجلسُ بجوارها. أتزحزح ناحيتها. (...)

  • تكريم الأديب والشاعر حنا أبو حنا

    ، بقلم خلود سرية فوراني

    في أمسية ثقافية عزّ نظيرها ووسط حضور كبير ومميز ازدحمت به قاعة يوحنا المعمدان في حيفا يوم الخميس ١٩.٠١.٢٠١٧، أقام نادي حيفا الثقافي ، أمسية تكريمية للأديب الأريب والشاعر حنا أبو حنا ابن قرية الرينة المقيم في حيفا.
    بعد أن استقبل أعضاء النادي الوافدين للأمسية من الأصدقاء والمعارف (...)

  • مع الحنين إلى الوطن

    ، بقلم فاروق مواسي

    حفظنا وأعجبنا بأبيات القصيدة الفائية البَحْدلية التي تظهر الحنين إلى الوطن، وتفضله على كل ترف أو بُلَـهنية عيش في سواه، ومنها: لَبيتٌ تخفق الأرواح فيه أحبُّ إليَّ من قصر منيف وأصواتُ الرياح بكل فَجّ ... أحب إلي من نقر الدُّفوف ولُبسُ عباءةٍ وتقرَّ عيني أحبُّ إلي من لبس (...)

  • رواية «آدم يهبط مرتين»

    ، بقلم محمود سلامة الهايشة

    يقول "جابرييل جارسيا ماركيز": "تعلمت منكم الكثير أيها البشر، تعلمت أن الجميع يريد العيش في قمة الجبل غير مدركين أن سر السعادة يكمن في تسلقه"؛ نقرأ ونحلل سوياً رواية "آدم يهبط مرتين"، للكاتب حسام خلف الله علي، الصادرة عن دار الإسلام للطباعة والنشر، ط١، ٢٠١٦. رواية مليئة بالشخصيات (...)

  • أَضْغَاث بَشَرْ.. !

    ، بقلم عمر لوريكي

    مَا عَادَ فِي لَوْنِ الشّجَرْ
    وَجُذُوعٍ مَنْهُوكَةٍ
    غُرِسَتْ بِأَرْضٍ مُقْفِرَهْ
    وَمَسَاءُ لَيْلٍ قَاتِمٍ،

  • رحيل العظماء والطيبين دون وداع

    ، بقلم رامز محيي الدين علي

    المنية غيبوبة أبدية تختطف جميع الأرواح دون استثناء.. قد تنذر بعضها ببطاقات حمراء، وقد تكون صاعقة كالبرق دون إنذار، ولكنها في النهاية لا تنسى اسما من الأسماء ولا تؤخر نفسا إذا جاء أجلها، وقد عبر القرآن الكريم عن ذلك في آيات كثيرة، فقال عز وجل:
    كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ (...)

  • رفيق السبيعي في ذمة الله

    رفيق السبيعي ، ممثل سوري.. ولد في حي البزورية بدمشق في سوريا، وهو من الفنانين المخضرمين في سورية، والوطن العربي، تعرف علي الحركة (...)

  • حدث في مثل هذا اليوم: ٢٣ - ٠١

    ١٨٩٣ توفي في مدريد الشاعر الإسباني المشهور (هوزيه زوريللا مورال)
    ١٥١٧ الجيش العثماني بقيادة السلطان سليم الأول يهزم جيش المماليك (...)

  • الراعي الصَّغير وثياب العيد

    ، بقلم حاتم جوعية

    الشاعرُ والباحثُ والأديبُ الكبير والمبدع الأستاذ «نظير شمالي» من سكان مدينة «عكا»- فلسطين، عمل في سلكِ التعليم مدة طويلة وخرج للتقاعد المبكر قبل فترة قصيرة. يكتبُ في جميع المجالات والألوان الأدبية، وقد حقق شهرة وانتشارا كبيرا محليا وخارج البلاد. أصدر العديدَ من الكتب الأدبية (...)

  • ما أشهى النوم على النور

    ، بقلم رولا عبد الحميد

    فارسي على صهوة جواده يمشي وئيداً ويصدح وقلبي يردد صدى غنائه ويطرب وأنا أرسم دربه سوسنة تتعبد هذا المساء نقر على نافذتي فحملت قنديلي وشرعت له جدران غرفتي وأجلسته على أريكتي رمقته بأقاحي مهجتي وضممته في أيكتي ففتح لي درباً إلى قلبه فسكنته وراح يقص لي حكاية سمعته وأنفاسه (...)

  • إلى عشب قلبي

    ، بقلم حسن العاصي

    رثاء شقيقي الوحيد حسين
    لم يتيح القدر لنا اللقاء سوى مرة واحدة خلال ربع قرن
    وفي الثانية حملتك في كفي طفلاً بإيقاع مرتعشانتظرتك طويلاً على أبواب الحزن كي يذرف وقتي لون الفرح أرتدي دفاتر القيامة وأضم الغيوم في جيبي وتسألني الخظى هل صَدَقْتُ ؟ كنت كما أذكر موتكَ محمولاً فوق أحزمة (...)

  • ميسون أسدي في ندوة اليوم السابع

    ناقشت ندوة اليوم السابع الثقافية في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس رواية تراحيل الأرمن للأديبة الفلسطينيّة ميسون أسدي، وبحضورها وتقع الرواية الصّادرة هذا العام ٢٠١٧عن دار الرصيف للنشر والتوزيع في رام الله في ١٤٠ صفحة من الحجم المتوسط.
    بدأ الحديث جميل السلحوت حيث قال:
    تواصل (...)

  • هِيَ

    ، بقلم سماح خليفة

    كَدَفْقَةِ نورٍ تَتَسَرْبَلُ في مساماتِ جِلْدي هِيَ إطْلالَتُكِ العَصِيّةُ على التّأريخْ كَلَحْنٍ شَجِيٍّ فَتَّقَ مَزاميرَ أسْفاري هِيَ ابْتِسامَتُكِ العَصِيّةُ على التّصْويرْ أيا مَنْفايَ الْ يَتوارى خَلْفَ غاباتِ عِشْقي اعْتِقي سماواتي القاحِلةِ مِنْ كُلِّ ألوانِ الحياةْ ولا (...)

  • شبه عارية

    صدرت عن دار سما للنشر والتوزيع رواية «شبه عارية» للكاتب رضا سليمان الذى يقدم فيها صراع نفسى مرير تمر به بطلة الرواية حينما تقرر الانصياع لرغبات المجتمع مهملة بذلك رغباتها الشخصية مما يُلقى بها إلى قلب نيران تحرق بالتدريج كل ما توارى به نفسها، فهى منذ طفولتها تشاهد شهوانية لا (...)

  • لأن الحب لا يكفي

    بعد إنجازاتها المتنوعة في مجالي الشعر (سبعة دواوين شعرية من بينها "ما لم يقل بيننا" الحاصل على جائزة المغرب للشعر)، والرواية (خمس روايات آخرها رواية "التوأم")، تقتحم الأديبة الطبيبة مجال القصة القصيرة بإصدار مجموعة قصصية تحت عنوان "لأن الحب لا يكفي"، باللغتين العربية (...)

  • ظلال

    ، بقلم هناء القاضي

    أطلُّ من نافذتي على شوارع لا تعنيني على منازل وشواخص لا تعنيني في اللامكان أبحث ُ عنّا آه لو تعرف كم بحثتُ عنّا ظلان ضحكنا معا وكبرنا معا في اللازمان تمرقُ الأشياء، أسترجعُ كل تلك الألوان طرفة عين ومضة ٌ.. ألمحُنا! نعم رأيتنا ظلان متشابكة يدانا ناديتُ.. إلتفتا نحوي، ابتسما (...)

  • تعاويذ على مقام الخريف

    بتنسيق مع "مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم" (فرع طنجة)، ينظم "الراصد الوطني للنشر والقراءة"، حفل تقديم وتوقيع كتاب: "تعاويذ على مقام الخريف" للشاعرة خديجة كراكي التمسماني، بمشاركة الأساتذة: عمر مراني علوي، محمد سدحي، حميد البقالي، تنشيط الإعلامية غزلان أكزناي، ويتخلل الحفل (...)

  • رواية «مرافئ الحب السبعة»

    أصدرت منشورات الزمن في الرباط، هذا الأسبوع، طبعة مغربية من رواية (مرافئ الحب السبعة) للأديب العراقي الدكتور علي القاسمي المقيم في المغرب. وتقع الطبعة المغربية للرواية في ٢٨٥ صفحة من الحجم المتوسط، بطباعة أنيقة، وورق صقيل، وبالشكل الضروري، وهي ذات مقروئية عالية.
    وتدور أحداث (...)