ديوان العرب

  • جولة مع القالب الأدبي

    ، بقلم فاروق مواسي

    «ولقد ذكرتك و...»
    من الصور الشعرية الممتدة نجد صورًا فيها حركية وتخيل معًا، فيها حالة التذكر ومواكبة لصورة الواقع، وفيها الأمنية أو وصف لحالة مستجدّة مع إعطاء المسوّغ لذلك. مما ينسب لعنترة في معلقته قوله يخاطب عبلة:
    ولقد ذكرتك والرماح نواهلٌ مني وبيض الهند تقطر من دمي (...)

  • في الطريق إلى المنفى (٢)

    ، بقلم يوسف الناصري

    غدا قد نبحر، لا أتحدث عن إبحار آمن كما قد يتصور القارئ، بل سنتسلل في جنح الظلام ونذوب في البحر. قررت أن ألقي نظرة أخيرة على الشاطئ قبيل الغروب كما يفعل رومانسي آمن مطمئن..

  • يشبهني في جهته الناقصة؟

    ، بقلم فراس حج محمد

    ما إن استقر ديوان الصديق الوسيم «جمعة الرفاعي» جهة ناقصة بين يدي، حتى دخلت حديقته بشغف الحب ومتعة التلقي، ثمة ما يشبهني، قلت لصاحبي الذي حمل الكتاب ممهورا بحبره السائل على جهة من القلب ناقصة تماما، إلا من ذلك الإهداء! هل يحدث أن يشبه شاعرٌ شاعرا آخر؟ وهل يجرؤ شاعر أن يقول إن (...)

  • ما الذي يجري في عالمنا؟

    ، بقلم فاروق مواسي

    ماذا استجد حتى غدونا نتربص أكثر ببعضنا البعض: ديانات، طوائف، قبائل، عائلية، قومية، إقليمية....إلخ
    لم نكن نحفل بقومية أحمد شوقي أو حافظ إبراهيم أو إسماعيل صبري، محمد عبده... بل ليس للسؤال أية صدقية، ولم نكن نهتم بديانة جبران خليل جبران أو توفيق عواد، أو توفيق الصائغ..... وحتى (...)

  • من يكسب الرهان؟؟

    ، بقلم عادل سالم

    كان جميل ينتظر نهاية اليوم كي يكسب الرهان، كان واثقا أنه الرابح في النهاية، فأمام العلم تسقط كل تخاريف الماضي، وقصص التخلف، والسحر والشعوذة.
    الوقت عصرا، كان جميل يجلس في غرفته، وأمام حاسوبه يتابع المواقع الاجتماعية، فجأة شعر أن رأسه قد أصبح ثقيلا، ثم تغير شكل يديه، نظر إليهما (...)

  • الحبكة الأدبية وإراداة الشعوب !

    ، بقلم محيي الدين غريب

    المؤامرة كانت منذ الأزل، بل قبل أن يخلق الإنسان. أول مؤامرة في التاريخ كانت هي مؤامرة إبليس اللعين على آدم، حين أغواه ليخرجه من الجنة. وتوالت المؤامرات منذ ذلك الحين، وستستمر طالما حيينا حتى يأتى إبليس لعين جديد هذه المرة ليخرجنا من الدنيا.
    فى اللغة اللاتينية يحمل مصطلح (...)

  • حزقيال وأوهام المؤرِّخين

    ، بقلم عبد الله بن أحمد الفيفي

    لا يكتفي (أحمد داوود) و(كمال الصليبي) بتأويل «التوراة» للزعم أن إشاراتها إلى مواضع في (جزيرة العرب)، بل يُردفان ذلك بنسبة ذلك الاعتقاد إلى التراث العربي. ثمَّ يشفع ذلك (داوودُ) بمحاولة تأويل «القرآن»، كي تكتمل دائرة التلفيق. كأنه لا يقرأ «القرآن» ليعرف أن إشاراته لا تسمح له (...)

  • ذاكرة تتنفس فوق سرير أبيض

    ، بقلم نجمة خليل حبيب

    هي ذاكرة عشوائية، مزج غير بريء بين الموضوعي والمتخيل. جنس هجين قد لا تستسيغه الذائقة النقدية. هي ذاكرة عشوائية لأنها تنتقي من الزمان والمكان ما يروق لها، لا ما يروق للمصنفات الأدبية
    * * * * *
    أَتذْكُر؟ . . . كنْتُ دائماً أقول لك أنني سأموت كما جدتي. في نفس عمرها وبالطريقة (...)

  • أبلة فضيلة

    ، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

    تعد الإذاعية القديرة فضيلة توفيق الشهيرة بأبله فضيلة من أشهر من قدم برامج الأطفال .. أطفال مصر ارتبطوا بها وقدمت فى برنامجها مجموعة من الموهوبين الذين صاروا علامات مضيئة فى دنيا المشاهير وفى هذه المحاورة نتعرف على الكثير .
    *.................................................؟ (...)

  • الخشية من التعابير الدينية

    ، بقلم فاروق مواسي

    كثيرًا ما نتحرج من استخدام ألفاظ دينية، ونظنها قاصرة على النبي عليه الصلاة والسلام، أو على الصحابة، بل هناك ألفاظ نظنها قاصرة على أسماء الله الحسنى، بينما هي ألفاظ وتعابير ليس فيها الحرام أو الإساءة للدين إذا استخدمت في خطابنا اليومي.
    ورد في كتاب (أخبار النساء) لابن القيّم (...)

  • حدث في مثل هذا اليوم: ٣٠ - ٠٦

    ٧١٣ سقوط ماردة في أيدي المسلمين بقيادة موسى بن نصير بعد سنة من حصارها.
    ١٩٢٢ مجلسا الشيوخ والنواب الأمريكيين يوافقان على إنشاء وطن (...)

  • حوار مع زوجة عبد الوهاب محمد

    ، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

    منذ سنوات أجريت محاورة صحفية مع خديجة النصيري زوجة الشاعر عبد الوهاب محمد وأذكر هاهنا إنها قالت: كان عبد الوهاب محمد يحب الموسيقار محمد عبد الوهاب وكان ينتظر ميلاد ابننا الأول ليسميه محمد حتى أنه حلم به وهو قلما يحلم وبالفعل سماه محمد حتى يكون اسمه محمد عبد الوهاب عشقا للموسيقار (...)

  • في داخلي شرخٌ عميقٌ

    ، بقلم وديع العبيدي

    في داخلي شرخٌ عميقٌ تنبعِثُ منهُ رَغبةٌ في بكاء يمسِكهُ سُؤالُ طفلةٍ صَغيرَةٍ يَا أبَتي.. هل الجّبلُ يبكي؟!! أيتُها الرّصاصةُ اللئيمةُ.. اتجهي حيثما شِئتِ.. حيثما اتّجهْتِ.. فذيّاكَ هُوَ قلبي!.. هَؤلاءِ الذين لا يتعَبونَ من الرّقصِ يَضرِبونَ الأرْضَ بأقدامِهمْ وَيَصرُخونَ (...)

  • أماكن....

    ، بقلم سناء أبو شرار

    لماذا لا تغادرنا الأماكن حتى ولو غادرناها؟ لماذا تسكن الذكرى والروح والقلب حتى ولو أختفت عن الوجود؟ لماذا يبدو وجودنا كله مرتبط بأماكن معينة بخيوط غير مرئية ولكن من المستحيل قطعها؟
    ولماذا تنحدر دمعة صغيرة حين نتذكر ذلك المكان البعيد الذي لم نعد نستطيع أن نعود إليه، أو هناك حيث (...)

  • «الدكتور» عباس علي مسلسل علي الوردي

    ، بقلم حسين سرمك حسن

    في مثل هذا الشهر المقدّس، رمضان المبارك، الشهر الذي من المفترض أن تصفو فيه النفوس مع بارئها وتتعالى على الصغائر والأفعال المشينة، سرق المدعو "الدكتور" عباس علي، منّا (أنا والاستاذ سلام الشماع) مسلسل علي الوردي ووضع اسمه عليه مؤلفا في حين أنني كتبت المسلسل كاملا وكان بـ ٤٠ حلقة (...)

  • لماذا فقدت الشّابة ديلان حياتها! ؟

    ، بقلم نارين عمر

    اليوم رحلت الشّابة ديلان محمد شريف من قرية روباريا التابعة لديرك عن دنيانا، البعض يقول إنّها انتحرت، والبعض يقول إنّها قُتِلت بطريق الخطأ حين حاولت أن تلعب بالسلاح الذي كان جاهزاً للإطلاق في بيت أهلها، أيّاً كانت أسباب الوفاة لا يهمّ، المهمّ أنّ فتاة في ربيع عمرها قد فقدت حياتها (...)

  • متى يأتي الربيع

    أصدر الكاتب المغربي عبده حقي مجموعة قصصية رقمية موسومة ب "متى يأتي
    الربيع ؟ " بغلاف من تصميم الكاتب نفسه وتضم القصص التالية : ـمتى يأتي الربيع ؟ ـــ شعوذة في صيدلية ـــ ضربة مقص ـــ كابوس الرأس المقطوع ـــ وردة النادل للقاص ـــ أنا والعقرب .
    وتعتبر هذه المجموعة القصصية (...)

  • رحالة مغاربة في أوروبا

    ضمن منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية - عين الشق، صدر أخيرا للدكتور الطيب بياض كتاب جديد بعنوان: " رحالة مغاربة في أوروبا: بين القرنين السابع عشر والعشرين - تمثلات ومواقف ".
    وقد قدَّم لهذا الكتاب الأستاذ الدكتور مراد موهوب، عميد كلية الآداب عين الشق بجامعة الحسن الثاني (...)

  • إلى من يهمه الأمر في الشأن الثقافي الفلسطيني ..

    ، بقلم محمد علّوش

    يلاحقوننا حتى بالكلمة والقصيدة والكتاب .. يلاحقوننا بالإصدارات والمنشورات ، يلاحقوننا في شاننا الثقافي وهويتنا الثقافية والحضارية .
    يحاصرون الثقافة والمثقفين ويقتلون براعم مشروعنا الثقافي الفلسطيني نحو طمس روايتنا وتغييب دورنا كشعراء وروائيين وكتاب ومبدعين فلسطينيين .
    أخطر ما (...)

  • تشكيل تصدر رواية «شيطلائكية»

    عن دار تشكيل للنشر والتوزيع صدرت رواية "شيطلائكية" للكاتبة هبه عيسى، الرواية تمثل مفتاحا لغرف مغلقة داخل المرأة بشكل عام وفي بطلة الرواية بشكل خاص، وتلهم الرجال وتعطيهم مفاتيح كل هذه الغرف المغلقه للوصول لقلب امرأة ، فتجسد الرواية البُعد الخيالي داخل المرأة، والذي أدى بها إلى (...)

  • الصورة واللفظ راهنا

    نظمت مؤسسة المشروع للتفكير والتكوين يوم الخميس ٢٣ يونيو ٢٠١٦ سمرا ثقافيا مع الباحث د. سعيد بنكرد حول جملة من القضايا الثقافية والفنية واللغوية الراهنة . وتمحورت الجلسة التي أدارتها الإعلامية سميرة لشهب حول ثلاثة محاور (الوضع اللغوي في المغرب، ثم جمال الصورة وخداعها، ثم الإشهار (...)