السبت ٢٢ أيار (مايو) ٢٠١٠
بقلم نزيه حسون

أبحثُ عن وطني في وطني

الغربةُ تنهشُ جُمجُمتي
تَتسربُ حتى الشريانْ.
لا زهرةَ لوزٍ تُنعشني
لا كأسَ نبيذٍ يُسعفني
لا وجْهَ امرأةٍ ...تحملُ عينيها
أحلام الشُطئآن.
عُذرا عذراً سيدتي
تقضي الحكمةُِ في حضرة حُسنكِ
أن أنـتـفضَ حبوراً
أرقصَ نَشوانْ.
سَيِّدَةَ القلبِ أغيثيني
عُذراً للقهرِ ُيتَرْجمُني
فأنا إنسانٌ مقموعٌ مذ
طَعَنوا في قلبي الإنسان.
سيدتي ... عُذراً للدمعةِ في لُغتي
فالغُربةِ تَعصُرني عَصراً
في أعمقِ أعماق الأوطان!!!
ينتحبُ الشعرُ على شَفَتي
تَنـزِفُ قافيتي جَـمْرَاً
تَتَمَزقُ تَهترىء
الأوزان.
عَفوكِ عفوكِ عاشقتي
فالدَمْعَةُ تَـتـَفَجَّرُ قسراً
حينَ يُعامَلُ طفل
في وَطني كالحيوانْ.
والدَمْعَةُ تتساقطُ لَهَـباً
حينَ تُداسُ كرامَةُ شَيخ ٍ
صاحَ بصَرْخَةِ حَق ٍ
في وَجْه السُلطانْ.
ماذا يبقى مِنْ شَرَفِ الحاكمِ
إنْ باتَ يَخافُ قصيدةَ شِعْر ٍ
تُكتَبُ في الحُرِّيةِ
في الثورةِ في الإنسان!!!
ماذا يعني أنْ يَحكُمَنا الحاكِمٌ
حتَّى الموتَ وَيُوَرِّثُ إبـناً
حينَ تُكَفنُهُ الأكفانْ
أقطيعُ نَحْنُ أيا وَطَني
وخصايا العصر هُمُ الرعيان
سَيَّدتي
كَيْفَ يَعيشُ الإنسان الصادقُ
في عَصرٍ يبطشُ فيهِ الخصيان؟؟؟
وطني أنبئني وَطَني
أنَعيمٌ أنتَ لأسكُـنـَهُ
أم أنتَ جَحيمٌ يَسكُنُني
يُشْعلُ في روحي النيرانْ.
ماذا يعني أن يحكمَ فينا
هذا اللابسُ منْ عار النفط عباءة ذُل ٍ
يعرفُ حَرْقَ الدولاراتِ
على أفخاذ النسوةِ
لكنَّهُ لا يعرفُ أينَ الأقصى
أينَ القدسِ وأينَ الجولانْ
لا يَعرفُ أبداً لا يَعرفُ
عنْ طفلٍ يُحرقُ يُقتَلُ
يولَدُ في غَزَةَ جوعان .
يا هذا الممعنِ في القبح ِالأرعنِ
هل تَعرفُ اينَها بيسان ؟؟
وطني تنهشني الأحزان
أتَوسَّدُ خاصرةِ الكر مل
كغريب اصرخ
يا جبل الكر مل أنقذني
فالغربة تلفحُ روحي
والغربة تكتسحُ الشريان.
حيفا ترجمها الأغراب
وقد كان يُرتلُ
فوق مآذنها القرآن.
غفرانك حيفا
أينكِ حيفا ؟؟
أبحثُ عنكِ أيا حيفا
أبحثُ عن وطني في وطني
كيفَ يقيم المنفى
في الأوطان ..؟؟؟
أينكِ حيفا
هل نثملُ هذي الليلة
فوق رمال الشُطئان؟؟؟
فأنا في حبكِ مجنونٌ
وانأ في حبك مفتونٌ
وانأ في عشقكِ إدمانٌ
يزهر إدمان.
سيدة القلب أيا عاشقتي
معذرةً
لا تقتربي
لن نسبحَ في البحر عميقا
فذئاب السلطةِ قَدْ ألقوا
صنارة صيدٍ
للحبِ وللعشقِ وللإنسان.
ما أحقركم
أذئابٌ أنتم أم بشرٌ؟؟؟
من أرضعكم هذا العطشُ المفرطُ
للدم وقتل عصافير الإنسان.
من لقنكم هذا الإبداع بفن القمع
فحولتم هذا الوطن الرحب
إلى قضبان.
يا أرباعَ نعالٍ
هل من بشرٍ في الدنيا
تخنق فيروز
وتشنق جبران!!!
سأظل احبك يا وطني
وأظل عناقا روحيا
مع أوسخ بقعة وحل في وطني
مع ورد اللوزِ
وأزهار الرومانْ.
سيدتي
لا بد لهذي الأمة من طوفان .
كي تسحق كلَّ الأصنام الحاكمةِ
بنار العنفِ...
كي يبزغَ نور الحرية
تشرقُ شمس الإنسان!!!

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى