الجمعة ١ أيلول (سبتمبر) ٢٠٠٦
بقلم تركي بني خالد

إلى زهرة برية

أظنك زهرة برية

وأحياناً أخالك حورية.

أظنك زهرة برية..

ولا يعوزك.. معبد لممارسة

طقوس الحرية!

بين الغبار... تعيشين .. لا تتذمرين..

وبدون الأمطار.. تترعرعين..

تتألقين.. كمثل باقي الزهر.. تعشقين..

لكنك .. أبداً لا تفصحين..

رشيقة أنت.. وقوية..

يا أجمل زهرة برية..

تتحدين الجفاف .. والجليد .. والريح العتية.

وتنتظرين.. بدون لحاف.. فرح العيد

وتبقى جذورك في الأرض .. قوية

وحين تجف بقية الأزهار.. في الروض..

بين الأشجار..

تبقين .. شامخة الرأس.. بهية

طيلة الموسم.. لا تهابين الاندثار

في صحرائك.. في الهول.. في كل مكان

أنت فيه عنوان .. للحب.. والأشعار.. والنفس الرضية!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى