الاثنين ١٦ حزيران (يونيو) ٢٠٠٨
بقلم تركي عبد الغني

اغتراب

أنا الأَحَدُ
أنا لَهَبٌ وَأَرْتَعِدُ
أنا ثَلْجٌ على ثلج
وَأَتّقِدُ
أنا شَيْءٌ عَنِ الأشْياءِ مُنْفَصِلٌ
وَبالأشياءِ.. مُتَّحِدُ
وبي أفراحيَ الثكلى
وبي أحزانيَ الحُبلى
إذا ما زُحزحت..
تلِدُ
أنا وَسَطِيَّةٌ
عَبَثِيَّةُ التَّكوينِ فيها الشكُ مُعْتَقِدٌ..
وَمُعْتَقَدُ
أنا لُغْزٌ مُشَفَّرَةٌ تَراكيبي
وَأَقْطابٌ إذا اقْتَرَبَتْ..
مِنَ الأقطابِ تَبْتَعِدُ
أنا روحٌ مُقدَّسةٌ
يُعاقِرُ طُهْرَها...
جَسَدُ
***
أَنَـا نِصْفَانِ مِنْ قَلَقٍ
وَمِنْ خَوْفِِ
وَذَاكَ النِّصْفُ لاَ تُصْغِي لَهُ أُذُنِي
وَهَذَا النِّصْفُ لاَ يَحْلُو
لَهُ عَزْفِـي
وَضَيْفٌ - حَلَّ فِي الإثْنَيْنِ - مِمْنُوعٌ
مِنَ الصَّـرْفِ
يُعَشِّشُ بَيْنَ أَنْسِجَتِي
وَيَكْبُـرُ فِي جِرَاحَاتِي
وَمِنْ نَزْفِـي
 
وَلِـي عَيْنَانِ تَتَّقِيَانِ بَعْضَهُمَـا
فَأَيْنَ أَنَـا.. لأَعْثُرَ بِـي..
عَلَـى نصفي !؟
كَأَنِّـي... مَا نَظَرْتُ إِلـيَّ إلاَّ خِلْتُنِي
... خَلْفِـي
**
لأنَّ اسمَ ابنتي
عَفراءْ
 
ولي كوفيَّةٌ
من نسجِ أورِدتي
وشَعري أسودٌ، وملامِحي
سمراءْ
 
عَرَفْتُ بأنَّ آدَمَ لَم يَكنْ أبَتي
وأُمّي لمْ تكُنْ حوَّاءْ
 
**
وَعدْت أقول في نفْسي
أنا وَحدي
أنا المسموم مِنْ وِرْدي
أنا المزروع في
ضِدي
أنا مَنْ لست أفْهمه
كأنَّ سِوايَ في جِلْدي
**
فّأينَ أنا
وّكيفَ أتوه عَنْ إبِلِي
وكيْف تَتوه عنْ خِيَمي..
فوانيسي !؟
 
وأين أنا
لأخْجَلَ منْ يراعي..
حينَ يَعْشَقُ سَرْجَ سابِحَة
ويرْكبُ أظْهرَ العِيس !؟
وأين أنا
ليقْتَلَ أحمدٌ
في عُقْرِ مُفْرَدَتي
وتَصغُرَ دمْعةُ الخنْساء في عَيْني
وأفْرُودِيت.. تَعْظُمُ في مَقاييسي !؟
وَما باريسُ ما مدريدُ ما روما
وَمَنْ سِيزيفُ يبْعَثُ في..
كَراريسي !؟
 
وأين أنا
لتوشِكَ مِصْرُ أن تُنْعَى..
بِقافيَتي
وتُمْحَى مِنْ قواميسي !؟
 
وكيف بِبَرْشَلونَةَ أرْتَضي..
حـُـلُمـــــــــاً
وكيفَ دمشْقُ تصْبِحُ مِنْ...
كوابيسي !!؟؟
 
***
بِمنْتَصفِ الطَّريقِ أنا
وَلَمْ أخلُدْ لِمَوتيَ بَعدْ
 
بِمنْتَصفِ الطَّريقِ أنا
وفي جرْحي
مساحاتٌ لِسِكين
وباقَةِ ورْدْ
 
بِمنْتَصفِ الطَّريقِ أنا
وَفي قلْبي اتساعاتٌ
لعصْفور ومقبرة
وعشْق ما
وتربَة حقْدْ
بِمنْتَصفِ الطَّريقِ أنا
وَما زالتْ على عنقي
فَراغاتٌ
لأَعْقِدَ حَبْلَ مشْنَقَة
وألبِسَ عقْدْ
 
بِمنْتَصفِ الطَّريقِ أنا
وفِيَّ تَمَردٌ يَكفي
لأصبِحَ عرْوَةَ بْنِ الوَرْدْ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

شاعر أردني مقيم في المانيا

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى