الأحد ١ أيار (مايو) ٢٠٠٥
بقلم حميد عقبي

السينما الشعرية وسينمائية القصيدة

اطلعت علي بعض المقالات التي جمعت ونشرت تزامنا مع مهرجان أفلام الإمارات هذه التظاهرة الفنية التي خصصت للسينما الشعرية وأود أن أتحدث بشكل سريع وأعطي ملاحظات حول بعض ما كتب.

أكثر المقالات سبق وأن نشرت في صحف وعلي مواقع عديدة أي أننا افتقدنا الجديد، وبعض هذه المقالات انطباعات عابرة تفتقد إلي العمق وهذا طبيعي كونها نشرت في صحف أو علي مواقع إليكترونية. وهناك فرق كبير بين الدراسة التحليلية والمقالات الصحافية وكنت أتمنى أن تنشر دراسات مختصرة تعتمد علي التحليل الفنى الأكاديمى، وأن تناقش هذه الدراسات في حلقات وان تنشر التعليقات حولها.

هناك مقالات لا تتعلق بالموضوع نهائيا وهذا يدل علي أن المعدين للكتيب وقعوا في مأزق ربما فاستعانوا بمقالات أخري للحصول علي الكم. هناك خلط واضح بين مصطلحات عديدة مثل السينما الشعرية والشاعرية وبين السينما الشعرية ومعالجة القصيدة الشعرية سينمائيا (سينمائية القصيدة الشعرية).

السينما الشعرية لا تعني أبدا أن نعالج قصيدة شعرية سينمائيا فقد تتم معالجة إحدى القصائد الشعرية وقد لا يكون الفيلم فيلما شعريا. والحوار الشعرى فى الفيلم لا يعني أبدا أن الفيلم شعرى. السينما الشعرية هذا المصطلح الصعب الذي أطلقه المخرج الإيطالي بازوليني وتحدث عنه المخرج الفرنسي جون كوكتو. بازولينى يؤكد أن السينما أداة للتعبير ويعتبر السينما لغة تعبير قادرة علي إيصال الأفكار والأحاسيس ويعتبر أن السينما الشعرية سينما تتعمق فى الوضع الاجتماعي بطريقة تحليلية فلسفية نقدية وقد يثير هذا التحليل الكثير من النقد وأكثر السينمائيين الشعراء يمزجون بين أفكارهم الشخصية الذاتية وفلسفتهم الخاصة وأحاسيسهم مع الفلسفات والأساطير أى أن الفيلم الشعرى لا يعتمد على قواعد مكتوبة في الإخراج السينمائي فهذا الاتجاه أثار الكثير من الاضطراب وخلط العديد من الأوراق.

فالسينما ليست مجرد حرفة وصناعة إنها فن ساحر كما يقول جون كوكتو السينما تصنع الجمال ففيلمه كمثال "دم شاعر" أثار الكثير من القلق ويقول انه لم يفكر أبداً بصناعة فيلم كان يود تصوير قصيدة بصرية وقد لا يعجب البعض هذا الفيلم، والأفلام الشعرية كوننا أمام سينما فلسفية كما يؤكد كوكتو أن السينما الشعرية سينما تفكير فالمشاهد مطالب بأن يفكر ويحلل وأهم شيء أن يحس كما يؤكد المخرج السينمائي بيرجمان فالسينما الشعرية سينما أحاسيس. قد لا تكون هناك قصة وسرد قصصي منطقي كما نلاحظ في أفلام بونويل وخاصة "كلب أندلسى" ـ العصر الذهبي أو كما عند كوكتو "دم شاعر" وكذا فى بعض أفلام بازوليني وتاركوفسكي وبيرجمان.

الفيلم الشعري يمكن أن يكون مجموعة من أحلام وكوابيس المخرج نفسه وهو يمزج هذه الأحلام والكوابيس والخيالات المجنونة أحيانا ويستعين بهذا الفن الساحر لتكون النتيجة أفلام قلقة ومرعبة أحيانا والسينما الشعرية سينما نقدية تمس كل المحذورات وقد منعت العديد منها بسبب النقد اللاذع للدين أنها سينما تفكير، وتفكير بصوت مسموع وصورة مرئية.

إننا أمام سينما تحتاج إلي مشاهدة خاصة واستعداد ففي كل لقطة من لقطات الفيلم الشعري أمامنا رمز وقد نختلف في تحليله وفهمه وقد نعجز أحيانا في الوصول إلي إجماع فالمعني سيظل في عمق الشاعر ويحرص الكثير من المخرجين ترك كل شيء كما هو ويظل هذا الغموض مغامرة ممتعة عند كل مشاهدة.

سنجد أيضا أننا أمام سينما تشكيلية فبناء اللقطة بناء خاص وأحيانا قد تكون لوحة تشكيلية اقرب منها إلي لقطة سينمائية ولو أننا قمنا كمثال بأخذ كل لقطة من لقطات أي فيلم شعري فنحن سنحصل علي لوحات تحمل الكثير من المعاني كونها في الأساس أحلام مجنونة قد تكون مرت علي المخرج في اليقظة أو المنام فاليد المليئة بالنمل وجثتا الحمارين الموضوعة علي البيانو في فيلم "كلب أندلسى" تحمل الكثير من الدلالات والرموز بلاغة السينما كفن ساحر يقودنا إلي هذه الأحلام المجنونة. وسنجد كما عند بازوليني الذي يستخدم الجسد البشري العاري ويصوره بأسلوب فني رائع سنجد اضطراب هذا الجسد رعشته جماله ليس الهدف هنا أن يثيرنا جنسيا فبازوليني يحاول الوصول إلي الروح هذا السؤال الصعب والكبير وسنجد بيرجمان يسلط ويهتم كثير بالوجه الإنساني للوصول إلي الروح ويعتبر الوجه الإنساني هو الوسيلة للتعمق إلي النفس الإنسانية. السينما الشعرية تثير أسئلة صعبة وتتوغل في قضايا مثل الموت والجنس والدين والله فبيرجمان مثلا دائما يردد أسئلة في أفلامه من نحن؟ ما هبة الحياة؟ ما هو الموت ؟ ماذا بعد الموت؟ لنشاهد فيلمه "الفراولة البرية" أو فيلمه "صرخات وهمسات".

سنجد أن اغلب الأفلام الشعرية معالجات لأساطير كما في فيلم "أورفي" أو "ألف ليلة وليلة" أو فيلم "أوديب ملكا". ولكل مخرج فلسفته الخاصة وهو هنا لا يريد أن يسرد لنا الأسطورة بل يحرص علي أن يسرد أسطورته الخاصة به فهمه الخاص لهذه الأسطورة ويمزج بين أساطيره الخاصة وجنونه وأوهامه وأحلامه وكوابيسه بالأسطورة.

الخيال الذي لا حدود له هو ما يميز هذه السينما والأحاسيس وأفكار المخرج ووجهات نظره الخاصة ستكون هي المحرك الأساسي والأساس الذي يبني عليها المخرج كل لقطة من لقطات فيلمه كون اغلب المخرجين الشعراء يمارسون هذا الفن الساحر لحاجة في نفوسهم وليس من اجل المشاهد أو الربح فالمخرج يلبي رغبته وأحلامه ولا يهمه أن يفهم المشاهد اللقطة أم يخرج من صالة السينما احتجاجا علي هذا الجنون.

مارس المخرج الشاعر هذا الفن السينما ليس كحرفة بل كلذة شخصية وهذا تماما ما نجده عند الشاعر فالشاعر عندما يكتب قصيدته من اجل بيعها فهو هنا يصنع وقد تكون النتيجة فاشلة ولكن كلما كان الشاعر صادقا ومجنونا في شعره كان رائعا وقال العرب قديما أفضل الشعر أكذبه تعبيرا عن الخيال بدون حدود عند الشاعر والشعر ضرب من الجنون وكذا هنا السينما الشعرية سينما مجنونة فقد يضرب المخرج الشاعر بالقواعد عرض الحائط والسينما الشعرية اتجاه مضاد للاتجاهات السينمائية (السينما التجارية ـ سينما النجم ـ أفلام الأكشن) الأخري التي حـاولت كتابة قواعد ثابتة في الإخراج السينمائي إنها تحرر من هذه القواعد ولكنه خروج واعٍ جاء عن تجربه فنية وجمالية فتاركوفسكي مثلا يكسر قواعد نظريات المونتاج عند ايزنشتاين وقد يترك اللقطة مدة طويلة ويدعك كمشاهد وجها لوجه مع الشخصية فلا يحول كاميرته وقد تظل الشخصية صامته لا تفعل شيء سوي أنها تشاهدك هي الأخرى.

طبعا أنا هنا لن اكتب تعريف السينما الشعرية واكتفي ببعض التلميحات ويمكنكم الرجوع إلي بحثي للماجستير بحث في السينما الشعرية وسينمائية القصيدة الشعرية للمزيد.

أود أن اطرح آخر نقطة وهي أن المخرج السينمائي الشاعر يلعب علي موضوع القداسة فلكل مخرج شيء مقدس قد يكرر استخدامه داخل الفيلم أو في مجموعه من الأفلام. أما بخصوص سينمائية القصيدة الشعرية وهذا مصطلح استخدمته ويعني معالجة القصيدة الشعرية سينمائيا فلا يعني من وجهه نظري السينمائية هي الترجمة الحرفية للقصيدة كون المخرج قد يفشل فعلا في الترجمة ومباراة الشاعر وقد تفقد القصيدة روعتها ولذتها. سينمائية القصيدة الشعرية هو ممارسة اللذة نفسها تذوق للشعر وقراءته بطريقة سينمائية إنها كما عبرت عنها في بحثي زواج بين السينما، وهي ممكنة. ولي تجربة سابقة في هذا المجال فيلمي "محاولة الكتابة بدم شاعر" عن قصيدة "محاولة للكتابة بدم الخوارج" للشاعر الدكتور عبد العزيز المقالح أنا شخصيا عندما أخرجت هذا العمل فلم يكن يهمني أن يصفق الشاعر لفيلمي بل مارست متعة الإخراج السينمائي وعبرت عن ما في نفسي من قلق وخوف واضطراب في تلك الفترة. وعندما قمت بمعالجة أكثر من ست قصائد شعرية وكتابة سيناريوهات لها كنت اسبح مع روح القصيدة واكتب انفعالاتي واضطرابي وقلقي وجنوني وفعلا اختلفت مع بعض الشعراء حين عرضت لهم السيناريو وهناك مشاهد ولقطات قد توحي بمعاني تختلف مع معاني القصيدة وقد لا تعجب البعض هذه المعالجة وربما لا توجد أحيانا حكاية منطقية فمثلا في سيناريو "جميلة أنت كالمنفي" يوجد مشهد لحمل في متحف اللوفر ـ المسيح يحمل صليبه يحاول دخول المترو.

في سيناريو "حياة جامدة" طفل علي الساحل يكسر أفلام فيديو ـ في سيناريو آخر قرد يمارس الجنس مع قردة علي ظهر حصان ـ السيدة مريم العذراء تحمل طفلها السيد المسيح وسط قصف عنيف لطائرات حربية. اقدم هذا الإيضاح وأدعوكم لممارسة هذه اللذة الجميلة. هذه المتعة الرائعة.

إذن فلا داعي للخلط بين السينما الشعرية وسينمائية القصيدة الشعرية كتبت في بحثي للماجستير منهجا خاصا تحدثت فيه عن تجربتي الشخصية والطرق التي اتبعتها في معالجاتي للقصائد الشعرية سينمائيا أود تطويره إن شاء الله.

ربما يستفيد منها من يحب المغامرة وخوض هذا الجنون الممتع.


مشاركة منتدى

  • الكاتب العزيز

    تحية للعرض الشائق

    تابعت منذ ابد هذة الفكرة خاصة فى كتابات مجموعات من النشطاء المبدعين فى العراق وخارجة

    ذكرت ان لك بحثا حول المعالجة السنيمائية للنص الشعري

    ارجو تزودي بها التكترونيا ولكم الشكر

    محبتي

    تلك التى لا املك غيرها

    احمد

  • دعوةٌ جديدة
    عامّة, ومجانية
    إلى أصدقاء المُنتدى
    مازالت الدعوة مفتوحةً لقراءة (أو إعادة قراءة) مُداخلة(غير أكاديميّة) بعنوان :
    (السينما الشعرية ليست براءة إختراع, ولا هي من صُنع الخبازين).
    وهي ردٌّ خفيفٌ جداً على ماجاء في (رسائل, ومُداخلات أكاديميّة) حفلت بها بعض مُنتديات الأنترنيت السينمائية, الفنية, والأدبية, ووصلت إلى صحف قوميّة مرموقة, مثل (القدس العربيّ) التي تصدر من لندن, وذلك بهدف الإستخفاف, التشكيك, والتضليل بـ(تظاهرة السينما الشعرية) التي أُقيمت في إطار الدورة الرابعة لـ(مُسابقة أفلام من الإمارات)/2005, وكتاب(حول السينما الشعرية) الجماعيّ التأليف الذي صدر عن تلك المناسبة .
    أرجو بأن لا تُفوّتوا هذه الفرصة, معرفةً, أو فضولاً0
    ولن تتمكنوا من قراءتها في هذا (المُنتدى) لأنها طويلةٌ جداً, وتفصيليّة.
    وهي مُداخلةُ تتضمّن قدراً من الكوميديا, التراجيديا, التشويق, النظرة السوداوية, المُطاردات, الميلودراما, الخيال العلميّ, الشعرية, التجريبيّة,... ولا ينقصها إلاّ بعض الأغاني الهندية, والرقصات, والآهات, والمواويل.
    ولمن يريد الإستزادة, التعليق, إبداء وجهات النظر, تقديم التهاني, أو واجب العزاء, يمكن مراسلتي على العنوان التالي :
    Salah_sermini@hotmail.com

    وبعد قراءتكم لهذه المُداخلة, بإمكانكم نسخها, وتحويلها إلى من ترغبون.

    قراءةً ممتعة للجميع :

    في موقع الناقد السينمائيّ البحرينيّ(حسن حداد) :

    http://cinematechhaddad.com/Cinematech/Cinematech_Special/Cinematech_Special_49.HTM

    موقع الفيل السينمائيّ :
    http://alfilfilm.blogspot.com/2005/05/blog-post_04.html

    وقد نُشرت أيضاً في مواقع أخرى :

    موقع جماعة السينما الفلسطينية
    http://www.cinemagroup.ps/articles.php?id=192

    موقع كواكب الإمارات ـ دار السينما الإماراتية
    http://www.planets.uaeplanet.net/viewtopic.php?t=3943

    منتدى برزة الإمارات
    http://www.albarzah.com/vb/showthread.php?t=25323

    وتنتقل بشكلّ علنيّ(خارج المعاطف) من شخصّ إلى آخر عبر الأنترنيت, وهي بمثابة (وخزة إبرة) لمن يريد أن يكذب, ويقول :
    (أنا سعيدٌ جداً بتظاهرة السينما الشعرية, وسَبقَ أنّ إتصلتَ بي منذُ
    كانَ الموضوعُ مجردَ فكرة, و شرَحتُ لكَ أشياءَ كثيرة) 0

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى