الخميس ١٦ حزيران (يونيو) ٢٠١١
بقلم مسعد محمد زياد

الشاعر حسن البحيري

نبذة

من مواليد 1921م في مدينة حيفا .

اضطر إلى ترك حيفا لينضم إلى جموع الفلسطينيين الذين تشردوا في الشتات عام 1948م وكان من بين الذين ذهبوا إلى سوريا .

عقد البحيري صداقات مع الشعراء السوريين والشعراء العرب الآخرين .

أصدر البحيري عدداً من المجموعات الشعرية كرّسها جميعاً للقضية الفلسطينية والتعبير عن الحنين العميق للوطن المضاع ، منها "الأصائل والأسحار" ( 1943) و" أفراح الربيع" ( 1944) و" ابتسام الضحى" ( 1946) و"حيفا في القلب" ( 1973) و" لفلسطين أغني" (1979) و"الأنهار الظماء" ( 1982) و" جنة الورد" ( 1989).

منح البحيري عام 1990 وسام القدس تقديراً لإنجازه الأدبي.

البداية

الـداء والـدواء

على هامش وعد بلفـور..

الدهر بالحــدثان شـدا ومضى وصـار الأمر جداً
 
واربد وجه العيش في زمن على الجـور استبـدا
 
وتصارعت هوج الريـاح فراعــت الأطواد هـدا
 
وتراكم الغيـم الحبـي على عبــوس الأفق ســدا
 
وتلفــت الثقــلان في عكر الدجــى للنور نشدا
 
وانصاع بعد الليـل نور من مسيل الجــر فدا
 
وعلت تباشير الصبــاح فبــدت الظلمــاء بدا
 
والعيش بدله الجديــدان المطــارف فاستجدا
 
والكون زلزل والحيـاة تطاحنت عكســاً وطردا
 
وأراكمو في غفوة السكرات ما زلــتم عبــدي
 
لا تملكون سوى الكــلام يساء في الحفــلات سردا
 
فثريكم في غمرة اللـذات يمضــي العيـش رغدا
 
ما همه الوطن المبيـــع ولا شجــاه الأمــر ندا
 
فإذا دعته اللذة الهوجــاء فاض لهــا وأنــدى
 
فإذا دعا الوطن الجــريح حمــةً أعــطى فأكدى
 
وإذا دعــــــته اللذة الهوجــاء فاض لها وأندى
 
وخطيبكم كالديـــك في فلق الصبــاح إذا تبدى
 
متســـنم عود المنابر كي يفـــوق علـيه ندا
 
شفتاه تصطرعــــان بالأقوال فهو يسـوق عردا
 
وضميره مــيت فليس يهزه شعـــب تـــردى
 
يا من جعلتم خــــادع الأقوال للتصفيـق قصدا
 
وغفـلتمو لاهيــن عن هول يحيـق بكم وشدى
 
هاكم عداكم في حمــاكم شمروا ومضــوا ألـدا
 
شبانهم تمشي بسيــف فنائكم وتصــول جندا
 
وشيوخهم تبدي الحــجا وتكن في الأطـواء حقدا
 
بعتم لهم إرث الجــدود وما رعيتــم فيه عهدا
 
عهداً دم الشهــداء مار على صحيفــة مـردا
 
ويل لكم.. أبأرضـــكم تتوثب الأعـــداء شدا
 
وعيونكم – عشيت – قصارهــا بفيـض الدمـع تندى
 
*****
 
يا أيها الباكون يجرون الدموع جـــوىً وسهداً
 
رفداً من الجفنين يستتلي على الخديــن رفـدا
 
ما نال ذو حق هوى بالدمع يغـرق منه خدا
 
فالحق يؤخذ بالصفاح تؤدهــا الأبطال أدا
 
والمجد يبنيه القوي وما بنى ذو الضعـف مجدا
 
يا من جهرتم بالكلام فأز في الأفــــواه رعدا
 
لا يمحي جرح العروبة مــن فؤادٍ كاد يردى
 
بالقول نمقه اللســان فسـال للأسماع شهدا
 
أو بالمنى رفـت على سنة يراح بها ويغدى
 
أو بالتشكي من صروفٍ سيرت نحساً وسعـدا
 
جرح العروبة طـبه عمل من العلم استمـدا
 
وحصين خلق لا تروعه المفــاسد أن يبدا
 
والعلم نبــراس الألى نهدوا إلى العلياء نهدا
 
والخلق أس الصـرح يعمده بناة المجد عمدا
 
*****
 
أين الذي أعددتمــوه لتنقذوا الوطــن المفدى
 
الشعب يثقله الضنـى وينوء بالأغــلال جهدا
 
والفـقر يغمـره بما يُبكي فؤاد الصخر وجدا
 
والجهل يلبسـه من الآلام والأسقــام بردا
 
واليأس دون مـناة في سُبُل الحيــاة يقوم سدا
 
أين الملاجئ تسعـدون بها الألى حرموه جــدا
 
أين المصـانع تلبسون حديدهــا حلقاً وسردا
 
أين الفيالق تصرعــون ببأســها الخصم الألدا
 
أو ما أتاكــم قول ذي الصمصامــة البتار حدا:
 
" كل امرئ يجري إلى يوم الهياج بما استـعدا"
 
إن شئتمو سبل الحيـاة تنمــروا شيباً ومردا
 
فهي الصلال تألبــت وتقلبـــت ناباً وجلدا
 
لا تخدعنكم السياســة تجعل الأشــواك ورداً
 
كي تركنوا لمنى سراب لاح للصاديــن بـردا
 
فلرب شهد في كؤوس رضابــها بالسـم مدا
 
*****
 
قومي: أجــدوا فاز مشتمل ردا صبر أجدا
 
واستعذبوا ورد الردى يا طيبــة بالعز وردا
 
جدوا وشدوا واستبدوا مات شعــب ما استبدا
 
وتدرعوهــا مــرةً قدت من الأفنــاد قدا
 
وتساندوا وتعاضــدوا وتكاتفــوا قلباً و زندا
 
وامضوا بعزمٍ صــادق يأتج كالنيــران وقدا
 
وابنوا صروح المجد في غاب العلا واحموه أسدا
 
واسترجعوا ما ضـاع من أوطانكم غوراً ونجدا
 
أولا فإن المـوت مـن عيش الونى أهدى وأجدى
 
والعبد يرضيه الهـوان ولا يبـالي أن يصـدا
 
والحر يأبى أن يضام ولا يطيق العيش عبدا!!

البداية

حيفا في سواد العيون

المصدر : ديوان "حيفا في سواد العيون"

دمشق : أوائل تشرين الثاني 1950

يحق لحسن البحيري أن يهيم عشقا في بلاده، أو ليست فلسطين ؟! فكيف إذا كانت مهد مولده وممشى صباه عروس المدائن " حيفا " ، بقدر الحب تأتي اللوعة ، فيسافر في ذكرياته وتنزف أيامه الماضية قصائد ولا أروع ، فنعيش في حيفا دون أن نعيش ، ونبكي عليها ولم نرها إلا من خلال عيونه ، ولا يظل الأمر هكذا بل نهيم بوطن غادرتنا محسوساته ولم تغادرنا أحاسيسه ، لعيني حيفا وسواد عيونها التي أرمدت في أيام الاحتلال ، هو لا يبكي أطلالا ، ولكن يذكر عهدا وحسب الوفي أن يذكر اشتياقه ويكتبه في دفتر الأيام ...

يوم غادرت مسقط رأسي مدينتي الحبيبة ((حيفا)) ، بعد ظهر الخميس في 23 نيسان عام 1948م لم يكن ليمر في توهم خيالي إني أغادرها إلى غير رجعة .. فلقد ركبت البحر إلى "عكا" (نحو ست عقد بحرية) على أن أمضى فيها ليلتي ، ثم أعود بعد أن يخفُ جحيمُ الموت .. ولكن : تقفون والفلك المحرك دانب وتقدرون فتضحك الأقدار!

ما أَشرقتْ عينــاكِ إلاَّ خْاننـــي

بصَبابتي .. صبري .. وحُسْنُ تجملي

وتَحسَّستْ كفّـايَ من أَلـَم الجــوى

سهماً مغارسُ نَصْلـهِ في مقتلـــي

وتسارعتْ من مُهْجَتــي في وجنتـي

حُمْر المــدامع جــَدولاَ في جَدولِ

فَلقد رأيـتُ بلحظ عينـــكِ إذ رَنـــَتْ

والِتّيهُ يَكْحَلُهـا بمِيـــل تَـــدلُّلِ

(( حيفا )) وشاطئـها الحبيبَ، وسَفحـهَا

وذُرىً تعـالتْ للسِّـاكِ الأَعْـــزَلِ

ومُنىً تقَضــتْ في فَسيـح رِحابـها

وهوىً تولَّــى في الشبــاب الأولِ

ورأيتُ هَيْمَنــَة الأَمــانِ مُطَمـأَنَ

اللهفــاتِ من غَدْرِ الصُّروفِ الحُوَّلِ

بِظِلالِ أهـدابٍ تــَرِفُّ غَضــارةً

كظلالِ أَهْـدابِ الغمــام المثْقَــلِ

وذكرتُ من عُمــر النعيم مَضـاءه

بِصِبىً على رُودِ الليــالي مُعْجَــلِ

والعيْشُ بُسْتـانٌ وبَسْمــَةُ ســعدهِ

فجرٌ بأفراحِ المشــارق يَنجلــي ..

والنجــم يَسحبُ من مَشارفِ اُفْقـِهِ

ذيلَ الإباءِ إلى مَشــارِفِ مَنــْزلي

عينٌ رأيـتُ بِسْحــرِها وفُتونــها

أحلامَ عَهْـدٍ بالصَّفــاءِ مُظـــلّلِ

ولمحـتُ بين سوادِهـا وبياضــِها

ظِلَّ الصَّنَوْبَرِ في أعالي (( الكَرْمـلِ ))

فعلى جفــونكِ لاحَ طَـيفُ ربيعـه

والحُسْنُ يوطئه بســاطَ المُخمَــلِ

والسَّوْسَنُ المطلــولُ بَيْن صخـوره

خَفِــقُ العِطافِ على أغاني البُلْبـلِ

ومَضاجعُ الأحبــابِ في أحضـانه

بَيْنَ الخَمَائلِ من حَريـرٍ مَوصْــلي

والرّيح ُ تَشْــدو في مَلاعبِ دَوْحـهِ

نَغَمــاً تنـام له عيونُ العُـــذَّلِ

جَبَلُ أَطــَلَّ على مرابــع أُنْســهِ

قَمَري . . وغـابَ وَتِمُّه لم يكُمــلِ

وغَرَســْتُ بين شعافــِهِ وشِعابِــهِ

زَهـْر الصِّـبا وَرَوَيْتُه من سَلْسَلـي

ورعيتــه بالرُّوح من لَفــحٍ .. ومن

نَفْحٍ ومن غِيَـر الزمــانِ النُّــزَّلِ

فنَما على جُهــْدِ الضَّنى .. وعَنائــِه

وزكا على جُرحٍ عَسيـرِ المَحْمَــلِ

حتى استوى سُوقاً .. وَهَدْهَدَ خاطــري

مَجْنىً .. وأكمامُ الرًّجـاءِ بَسَمْنَ لـي

قَطَفـَتهْ كـفٌ غيـرُ كفّــى عَنْــوَةُ

وجَناهُ من أرضي غريـبُ المِنْجــلِ

فإذا رنــوتُ إلى لحــاظـكِ تائـهاً

من سِرِّها في جُنـْح ليْــلٍ أَلْيَــلِ

مُتَــعَثِّرَ اللحظَاتِ ، مَشْدُوهَ الأســى

أَهْفـو لِحَــظٍ مُدْبِــرٍ أو مُقبــِل

وأنــا أَرُودُ بِلَهَفْتــي وصَبابتــي

أَلَقَ السَّنى من وَجْهــكِ المتهــلِّلِ

فَتَلَفَّتــي ، لا تَعْطِفــي جِيدَ الحَـيا

عنّي ، ففي عينيكِ غايةُ مأْمَلـي ....

البداية

قلمٌ لمْ يفارقُه الحنين

بقلم : سمير عطيه

كانت الدواوين الثلاثة التي أصدرها الشاعر قبل نكبة فلسطين ، كافية لينقش اسمه في جبال الكرمل قبل أن يضطر لمغادرة الوطن . خمسون عاما قضاها بعد ذلك بعيدا عن وطنه ومدينته ورغم ذلك ظلّ وفيّا يغني لفلسطين ويضع "حيفا في سواد العيون "في الأيام التي كانت حبلى بالثورات في فلسطين، وُلد الشاعر حسن البحيري في " وادي النسناس " أحد أودية جبل الكرمل في مدينة حيفا عام 1921، ورغم اليتم الذي عاشه، وقساوة زوج الأم فيما بعد، ظلّ الشّاعر متمسكا بأمله في أن يحتضن القلم والدّفتر حتى ولو كان ذلك خلف أسوار المدرسة التي حُرم منها فيما بعد .

الظروف القاسية التي عاشها لم تكن لتتغلب على رقة روحه ومشاعره، ولم تكن لتحاصر حلمه، وكان مدينة حيفا بسهولها وجبالها هي محضن الحب الذي لجأ إليه الشاعر، فكان أن أصدر ثلاثة دواوين شعرية وهو لم يتجاوز السابعة والعشرين من عمره. ولعلّ رغبته في أن تتم طباعة هذه الدواوين في القاهرة هي باب الشهرة التي مكنت القراء والنقاد من الاهتمام بشعره، خاصة وأنّ هذه الدواوين قد سلمت من أعمال التخريب والنهب من قِبل الصهاينة عند احتلالهم لمدينة حيفا.

وإذا توقفنا عند هذه الدواوين الثلاثة فسنجد كيف أثّرت مدينة حيفا بجمالها الخلاب على الروح الرّقيقة للشاعر الذي سكب هذه الرقة في كؤوس الدواوين شعرا عذبا. فديوانه الأول "الأصائل والأسحار" الذي طُبع عام 1943، وديوانه الثاني "أفراح الربيع" والذي طبع في العام الذي تلاه، وأخيرا ديوان "ابتسام الضّحى"، والذي تمت طباعته قبل النكبة بعامين فقط "1946م"، كل هذه العناوين التي تأخذ من طبيعة المدينة عناوين لأعماله الشعرية، فتقرِّبه من أبناء المدرسة الرومانسية، ونقول تقربه لأنه لم يُحلق في فضاء الطبيعة تاركا جرح الوطن النازف دون أيّ ضماد، ولعلّ قصيدة " الشرق...أو أرض البلاد " التي جاءت في ديوان الشعري "ابتسام الضحى" تعطي صورة واضحة عن هذه المشاعر تجاه الوطن :

أرضَ البلادِ نَعِمتِ تحتَ لوانا وبقيتِ ما بقيَ الزَّمانُ حِمانا
 
ويقول فيها مخاطبا بلده :
 
وَلَتَبْقينَّ لنا على طولِ المَدَى روْضاً غرسْنا فيهِ زهـر َمُنانا
لا تسْتَهِنْ يا غَـربُ إنَّـا أُمَّةٌ كُتِبَ اسمُها لِذُرَى العُلا عُنوانا

هذه الصورة التي استقاها من تجربة التاريخ، وحركة الزَمان المتواصلة، وتلك الوقفة التي رأى من خلالها صورة مجد أمته الذي مضى، لا تتركه بعيدا عن الشعراء العرب الكبار في تاريخ الشعر من أمثال البحتري وابن زيدون وأحمد شوقي. ولذلك لم يكن غريبا أن يُعيد الشاعرُ القارئَ إلى دروس الماضي، ومدرسة التاريخ، وهو فيذلك يحاول رمي طوق النجاة لأبناء شعبه وأمته وهو يراهم وسط أمواج " الاستعمار الانجليزي " المتلاطمة، والعواصف "الصهيونية" التي كانت تعصف بالوطن آنذاك، وهو في ذلك التوجه يتجاوز حوادث الزمن إلى دروس تمتد في عمرها طويلا لتعيش في نبض الشعوب وهكذا يرسم فهمه لرسالة الشعر والأدب:

فلكٌ يدورُ...وحادثاتٌ تنْثَني.... وقوابلُ الأيّامِ غِبْنَ بيانا
لا يخدَعَنَّكَ أنْ صَفا وجهُ الزَّمانِ الجهْمِ فهوَ مُلَوَّنٌ ألوانا
لا تأمَنَنَّ الدَّهرَ في وثباتِهِ....فالدَّهرُ يلبسُ كلَّ يومٍ شانا
لا تغفونَّ على نشيدٍ خادِعٍ...قدْ سَجَّعتهُ لكَ المنى ألحانا
فلنوقِظنَّكَ منْ سُباتِكَ يقظةً...تَذَرُ الزَّمانَ وراءَها حسرانا

ورغم أنه يصور لنا جراح وطنه في مناسبة العيد، إلا أنّ المفارقة العجيبة أنّ ذكرى العيد قد ظلّت تؤرّق نفسه، وتجدد الحزنَ في نفسه ففي هذا الديوان يكتب بيتين من الشِّعر، يكون لهما ما بعدهما:

يُهنئِّنُي بالعيدِ منْ ظنَّ أنَّ لي...سوى برءِ أوطاني الجريحةِ عيدا
أَرَى الشَّرقّ مَطْوِيَّ الفُؤادِ عَلى الأسَى...فَلا عيدَ إلَّا أنْ أراهُ سَعيدا

لقد كانت مناسبة العيد حاضرة في ذات الشّاعر، وكانت مناسبة لمحطات يتوقف عندها الشاعر على امتداد عمره، فنراه في مطلع العقد التاسع من القرن العشرين يكتب رسالة في عيد ولكن في هذه المرّة من دمشق العاصمة التي استقرّ بها بعد ضياع وطنه .

ومما يوجع القلب في قراءتنا لهذه الدواوين التي سبقت نكبة الوطن، أنّ ابتسام الضّحى الذي رآه شاعرنا في جبل الكرمل قد تبدّل "عبسا وجهما"، أماّ أفراح الرّبيع التي كانت في ديوانه الآخر فلم تمض عليها الأيام وبعض السنوات حتى تحولت إلى أتراح الدّيار ومواجع، والأصائل والأسحار لم تدم في زمن الشاعر كتبدل أوقات كلها تلدُ إبداعا وشعرا، ولذلك يتوقف الشاعر عن النشيد سنوات طويلة بعد النكبة بلغت خمس وعشرين عاما، ليطلق حنينه إلى مدينته التي تركها مرغما،، ويترك قصائده تسافر مع أطيار السنونو في ديوانه " حيفا في سواد العيون "بعد أن تركها حبيسة القلب والأوراق زمنا طويلا، وفي هذه الإطلالة الحزينة والكئيبة الأولى منذ ضياع وطنه، تتزاحم الكلمات في ديوانه من غير نشاز، وتطفو على سطح المشاعر أشواق وأشواك، ورغم أنه يترك عنوان الديوان لمدينته "حيفا " إلا أن القصيدة الأولى في الديوان والتي سبقت المقدمة تكون لفلسطين، الأم والوطن والفؤاد المكلوم:

أيا فلسطينُ يا عُمقَ الأسى غُصَصا...ويا سُهادَ الضَّنَى نَاْيا وحِرمانا
على تَوَالي اللَّيالي في تُجَهُّمِها...والعُمرُ يمضي بها غَمّا وأحْزانا
إنِّي لَأسْمَعُ- والآلامُ تَصْهَرُني...فالجرحُ يَسْعَرُ في جنْبيَّ نيرانا
مِنْ كُلِّ ما فيكِ من سَهلٍ ومن جبلٍ...ما باتَ يرثي بِهِ أهلاً وأَعوانا

لقد تركت الفاجعة أثرها، ولعل الشاعر من أقدر الناس على نقل مشاعره إلى النّاس، وكان الشاعر حسن البحيري من هؤلاء، فها هو ينكأ الجراح الفلسطينية، ويُعيد شريط الذكريات، وتمرُّ عليه الأشواق بكل أطيافها، ولحيفا نصيب، أو ليست هي التي في سودا العيون؟؟ وبين جوانح الصدور؟

"حيفا" وأنتِ مِزاجُ الرُّوحِ في رَمَقي...وعُمقُ جُرْحِ الهَوى في مُوجَعي الخفقِ
يَشُدُني لكِ شوقٌ لو غَمستُ لَهُ...يراعَ شعريَ في صَوْبِ الحيا الغَدِقِ
ورحتُ بالحبِّ والذِّكرى أُصَوِّرُهُ... دمعاً على الخدِّ أوْ حرْفاً على الورقِ
لجفَّ حبري ولم ْأبلغْ قرارةَ ما...ضمَّتْ جوانحُ صَدري منْ لَظَى حُرَقي

وكأنّ الشاعر لم يكتفي بقصائده المعبرة، وكأنّ الفاجعة أكبر من أيّ قصيدة، وأعظم من كل الكلمات، فالإهداء الذي تصدّر هذا الديوان ينبض بالأنين، ويفيض بالحنين، فتراه ينثر الحروف والكلمات على صفحات الورق، وهو بعد أن يكتب يختم بأبيات شعرية ويعود إلى شاعريّته، ولكن للنثر في شخصية هذا الأديب نصيب، ففي الإهداء في ديوان "حيفا في سواد العيون" خير مثال على ما نقول، خاصة وهو يخاطب الوطن المنكوب:

( وأنتِ يا فلسطين ، يا ذات التُّراب الأقدس ... يا أوّل ما جال في رئتيَّ من أنفاس الحياة إني لم أغادرك طائعا ولا مختارا ، ولكنها أعاصير المقادير هبّت عليَّ عاصفةً ، راجفةً ، عاتية ... بعد ظهر يوم الخميس ، في الثاني والعشرين من شهر نيسان ، عام ثمانية وأربعين وتسعمائة وألف ، فانتزعتني منك انتزاعا ..! ولعلِّي كنت يومئذ آخر من أُكرهَ على مغادرة أوّل أرض مسّ جسمي ترابُها ...) .

أرأيت أخي القارئ كيف يصف الشاعر تمسكه بأرضه ؟؟ إنه آخر من أرغمه الصهاينة على ترك بيته ، لأنه ظلّ متمسكا به ، متشبثا بحلمه ، متعلقا بوطنه . وفي هذه الكلمات أيضا نقرأ تأثره بالشعر العربي في قول الشّاعر :

بلادٌ بها شقَّ الشَّبابُ تمائمي...وأَوَّلُ شيءٍ مسَّ جلدي ترابُها

ويمضي في دموعه الشعرية ليصل إلى حيفا وما تحمل في نفسه من أشواق يكابدها ليل نهار، ولعل ّ في الأبيات ما يُغني عن أيّ شرح أو تعليق !!

ما أَشرقتْ عينـاكِ إلاَّ خْانني بصَبابتي.. صبري.. وحُسْنُ تجملي
وتَحسَّستْ كفّايَ من أَلَم الجوى سهمـاً مغارسُ نَصْلهِ في مقتلـي
فَلقد رأيتُ بلحظ عينكِ إذ رَنَتْ والِتّيهُ يَكْحَلُهـا بمِيــل تَـــدلُّلِ
(حيفا) وشاطئها الحبيبَ، وسَفحهَا وذُرىً تعـالتْ للسِّماكِ الأَعْـــزَلِ
عينٌ رأيتُ بِسْحرِها وفُتونهـا أحلامَ عَهْـدٍ بالصَّفـاءِ مُظــلّلِ
ولمحتُ بين سوادِها وبياضِها ظِلَّ الصَّنَوْبَرِ في أعالي (الكَرْمـلِ)

ولعلها من القصائد المتميزة في الأدب الفلسطيني في موضوع "التغزل بالوطن" ، وطلب الوصال معه وكأنه صب عاشق ولهان يبحث في عيون حبيبته عن الأمل :

فإذا رنــوتُ إلى لحــاظـكِ تائـهاً من سِرِّها في جُنـْح ليْــلٍ أَلْيَــلِ
مُتَــعَثِّرَ اللحظَاتِ، مَشْدُوهَ الأســى أَهْفـو لِحَــظٍ مُدْبِــرٍ أو مُقبــِل
وأنــا أَرُودُ بِلَهَفْتــي وصَبابتــي أَلَقَ السَّنى من وَجْهــكِ المتهــلِّلِ
فَتَلَفَّتــي، لا تَعْطِفــي جِيدَ الحَـيا عنّي، ففي عينيكِ غايةُ مأْمَلـي....

الخذلان :

لم تغب العروبة عن شعر البحيري ، فكانت في أولى دواوينه كما رأينا، ورأينا كيف امتدت قوافيه لتقف عند حدود التاريخ ومدرسة الأيام ، وملاحم البطولة والأمجاد للأجداد . ولكنّ ما جرى على أرض فلسطين كان عظيما ، وخذلان بعض العرب لأهلهم في فلسطين لم يمر سريعا عند الشاعر ، فها هو يحكي بكل لوعة وأسى عن خذلان القريب ، ولأنّ ظلم ذوي القربى أشد مرارة فإنّ هذه القصيدة تأتي طبيعية في سياق التاريخ والأحداث وردة الفعل النفسي ، كيف لا والشعر أحاسيس ومشاعر ورقة وعذوبة ، يخدشه الأسى ، ويجرحه التخاذل:

أما فيكُمْ ملوكَ العُرْبِ ذو هَدْيٍ ولا مُرْشَدْ
يخِفُّ لِنُصرةِ الإسلامِ لمّا صاحَ واستَنجدْ
وَدَوَّى غوثه الملهوف يحمله الصَّدى الأَسْودْ
وأنتمْ في ظلالِ اليُمن غُصنُ مُناكمو وَرَّدْ
تُعزُّونَ الأَسى بالقولِ لا أَجدى ولا أنجدْ
فلو أبصرتمو "صهيونَ" لما هَبَّ واستَأسدْ
وصَالَ على كريِم العِرْضِ صولةَ غاشمٍ أنكدْ

وفي ذكرى وعد بلفور، وما تحمله من دلالات خطيرة وآلام عظيمة في وجدان الفلسطيني، يعود الشاعر ليترك وصاياه إلى النّاس، تحمل معانيه تجاوزا للحادثة على معاني أعمق وآفاق فكرية وإنسانية أوسع:

يا منْ جهدتمْ بالكلامِ فأزَّ فى الأفواهِ رَعدَا
لا يمَّحي جرحُ العروبةِ منْ فؤادٍ كادَ يرْدَى
بالقولِ نمقَهُ اللِّسانُ فسالَ للأسماعِ شَهدا
يا أيُّها الباكونَ يُجرونَ الدُّموعَ جوىً وسُهدا
ما نالَ ذو حقٍّ هوى بالدَّمعِ يَفْرُقُ مِنْهُ خَدَّا
فالحقُّ يُؤخَذُ بالصِّفاحِ تَؤُدُّها الأبطالُ أدَّا
والمجدُ يبنيهِ القويُّ ومَا بَنى ذو الضَّعفِ مجدا

فلسطين دائما:

ظل الوطن هو البطل الحقيقي في معظم قصائد الشاعر الذي امتدت حياته منذ النكبة وحتى وفاته في عام 1998 خمسة عقود كاملة . ومن ديوان (لفلسطين أُغنّي) مروراً ب (جنة الورد) و(سأرجع) وليس انتهاء بديوان (لعيني بلادي) يرسم شعر حسن البحيري صورته في وجدان المستمعين، ويترك فلسفة الحب تنتشر بشكل جديد حين نقرأ ديوان ( ظلال الجمال..قصائد حب)، ففيه قصيدة (حبيبتي فلسطين) التي تفيض رقة وعذوبة وشوق إلى دياره.

وقصيدة (دمعة في ربيع الكرمل) الذي يرى من خلالها دمعة المشتاق، ولوعة المفارق لأحبته .

البحيري والشعراء:

قد يظن البعض أنّ الشاعر في مهجره بدمشق انزوى يبكي على وطنه الضائع ومدينته المغتصبة، ولكن من يملك مثل روح الشاعر لا يمكن أن يقبل بالقعود، خاصة وأنه يرى الأمة تمر في منعطف خطير.

من هذا المنطلق زاول شاعرنا العديد من الأعمال، وتقلب في مختلف الوظائف في المجال التعليمي والإذاعي. ومن خلال عمله الإذاعي أخذ يبث أشواق المغتربين إلى الوطن عبر شعره، ويدعو على تخليص الدّيار من المحتلين.

أما من حيث علاقاته مع غيره من الشّعراء فقد عقد البحيري صداقات مع الشعراء الفلسطينيين والسوريين والشعراء العرب الآخرين، وكان من ضمنهم الشاعر الإماراتي سلطان العويس حيث كانا يتفقان في حبهما للشعر العربي المتمسك بقوة الألفاظ وجزالتها.

مكانة الشاعر:

بلغ عدد الدواوين الشعرية للشاعر حسن البحيري خمسة عشر ديوانا شعريا بالإضافة إلى رواية كتبها قبل النكبة وطبعا قبل عدة سنوات من وفاته (رجاء-1990). كما أن ترجم بعض قصص الأطفال عن الإنجليزية، إضافة إلى عدد من المخطوطات .
قال عنه الدكتور محمد عطوات مؤلف كتاب الاتجاه الإسلامي فـي الشعر الفلسطيني المعاصر : ينطلق الشاعر في الاتجاه الديني من تصور ديني في نظرته إلى الكون والإنسان والحياة ، وفي نظرته إلى القضايا والأحداث ، والأشخاص والمشكلات ، وفي تعبيره عن العواطف والمشاعر . ومن أبرز شعراء هذا الاتجاه في فلسطين، حسب التسلسل الزمني خمسة شعراء من بينهم حسن البحيري .
أما الدكتور محمد الجعيدي فقد اعتبره من رواد التجديد حين قال في كتابه مصادر الأدب الفلسطيني الحديث: وفي هذه الفترة" الثلاثينيات" يمكننا أيضاً أن نعتبر من بوادر التجديد قصيدة "أحلام البحيرة" النثرية لحسن البحيري . ونجد عند الدكتور رياض آغا تفصيلا في جانب آخر حين يقول في إحدى دراساته: لم يكن شعر المنفى كما سماه يوسف الخطيب، أقل شأناً من شعر المعتقل، وقد أتيح لي أن أعرف عن قرب صناجة فلسطين (حسن البحيري) رحمه الله، وكان في أواخر أيامه يعمل مدققاً للغة العربية في هيئة الإذاعة والتلفزيون السورية، وكنت يومها أحد المسئولين في الهيئة، وأذكر غيرته على اللغة، وحزنه الشديد حين يقع خطأ نحوي على ألسنة المذيعين والمذيعات، وكنت أشاركه هذا الحرص على لغتنا العربية، لأنها الوطن الأم الذي إن فقدناه فقدنا انتماءنا إلى العروبة، وكان البحيري مغرماً بالجرس الشعري.

ونذكر سريعا بعض المؤلفات التي تناولت سيرة الشاعر وعطائه الأدبي ومنها: الوطنية في شعر حسن البحيري من تأليف : صبري دياب، وكتاب .. الشاعر حسن البحيري : صورة قلمية في رحلة إلى الأعماق من تأليف الدكتور حسني محمود.
رحم الله شاعرنا، فقد أخلص في حبّه لوطنه ، وجعل من قلمه نشيدا يغني للديار، ويتغنى بالأبطال المدافعين عن حياض الوطن وكرامة الأمة ومقدساتها:

ثاروا.. ولَيسَ لِنارِ ثَورَتِهِمْ علَى الباغي خُمودُ
فَهُمُ الزَّلازِلُ والنَّوازِلُ والصَّواعِقُ والرُّعودُ
وصَدَى بُطولَتهِمْ علَى فَمِ كُلِّ عاصفةٍ نَشيدُ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى