الجمعة ٣١ أيار (مايو) ٢٠١٣
بقلم حسن برطال

اللقيط

(بواب) العمارة و حارسها الذي يقف أمامي الآن ، هو ابني الذي تخليتُ عنه و تركْتُهُ على عتبة هذا الباب ...يا إلهي ..خمسون عاما و هو في نفس المكان دون أن يلتقطه أحد..؟؟../


مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى