الأربعاء ٦ آب (أغسطس) ٢٠٠٨
بقلم هادي الربيعي

المهرِّج

أعرفُ
ذلكَ البريق
في ثيابِ المهرج
اعرفُ
تلك الألوانَ
العجيبة َ
التي يشرقُ بها
فوقَ المسرح
أعرفُ
كيف يُشعلُ
اللهبّ
في الأكفِّ
التي ترتفعُ
بالتصفيق
معَ ظهور ِ
الأرانبِ
والطيور
التي تحلِّقُ
في سماء ِ القاعةِ
والمناديل ِ الملونةِ
التي تتحول
الى عصا
سرعان ما تعود
الى مناديلها
انَّهُ يظهرُ
في كُلِ عصر
اللعبُة ُ نفسها
انَّهُا اللعبةُ التي
تتوالى دائماً
وراء َ الكواليس
والغريب
انَّ الوجوه َ
تتشابهُ هي الأُخرى
حتى يبدو
وكأنهُ
رجلٌ لكلِ
العصور
كلُ هؤلاء
رجلٌ واحد
سرعان َ ما يجلسُ
أمام المرآة ِ
ليكتشف
انَّه ُ ليس أكثرَ
من مهرج

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى