الثلاثاء ١٣ آذار (مارس) ٢٠١٢
بقلم جميل مسكة

النهر المتجمد

ايها النهر المتجمد
صديقي المسجى في كفنِِ لا نهاية له
لا نورس لا بحاره
لا نادبة لا كاهن
واليوم عيد للعوام
يرقصون فوق رفاتك
يدوسونك ببصاطير ثقيلة قاسية
يحزون جسدك, يقطعونه باحذية التزلج الحاده
والثلمه
يشربون النبيد المغلي
والشوكولاتا الساخنة
عيون مندهشة تلاحق البخار المنطلق من بين الشفاه البارده
والموسيقى صاخبةُُ
الاطفال سعداء
والكلاب محتاره
 
يا صديقى المسجى في كفن لا نهاية له
هل تتالم
ام(ما لجرح بميت ايلام)
العاصفة كنست كل المحتفين بموتك
وانا ما زلت
افكر بمراسيم الدفن
ساقطع قلبي
الف قطعة حلوى ,وقطعه
اوزعها عن روحك
على ....... لا احد!
الموتى لا ياكلون الحلوى
المتطفلون اخلوا السياج
والمشردون يشربون الشاي عند (الكاريتاس) فوق الطاولةِ
والفودكا الرديئةَ تحتها
الثاكلات يعددن مناقب موتاهن قي مقهىً دافئ
وبائعة الورد غائبةُ
ساكل حلواى
واشرب القهوةَ المرةَ وحيدا مع قلبيَ
في بيتِ العزاء
يا صديقي المسجى في كفن لا نهاية له
هل شربتَ مثلي قهوةًَ مُرةً بالهال
تحت شجرة ليمون في يوم ربيعٍِ مشمسِ
في (الطيره)
و ارتعشتَ كقلبيَ
حين كان يمر طيف امرأةٍِِ
كعطر بيارة

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى