الأحد ٢٧ أيلول (سبتمبر) ٢٠٠٩
بقلم عبدالوهاب محمد الجبوري

توصيف العلاقة بين الفكر الصهيوني والأدب العبري

لقد تم اختيار هذه الدراسة ، وكان في النفس غايات كثيرة تركت مجموعة من التساؤلات حيثما انتهى سؤال برز آخر غيره، ابتدأت من عمل هذه الآلة الجهنمية التي تسمى اختصارا بالحركة الصهيونية وأصول فلسفتها، حيث نجد إن الأدب الذي كان وما يزال وسيلة الإنسان لتنوير وتغيير حياته نحو الأفضل، وكشف والتبشير بقيم إنسانية نبيلة، نجد إن تجربة الأدب العبري الحديث والمعاصر هي التجربة الأولى من نوعها في التاريخ وتسير بخط معاكس، حيث يستخدم الفن بجميع أشكاله ومستوياته للقيام بأكبر عملية تضليل وتزوير واستهانة بإنسانية الإنسان، سواء جاء ذلك عبر تعبئة الفرد اليهودي بكل مشاعر الحقد والاحتقار للآخرين أو جاء ذلك عبر تزوير التاريخ والمشاعر ونشر الخرافات والأساطير وتهديم جماليات الأشياء بما فيها جماليات الفن نفسه، فادى ذلك إلى نتائج في منتهى الخطورة كان من أهمها عملية غسل دماغ جماعي في كثير من دول العالم، لدعم الاغتصاب وتبرير الوجود اللاشرعي للكيان الإسرائيلي في فلسطين [1] ..

لقد قام الأدب العبري ، الذي استمد معطيات وجوده وأساليبه وحركته من الفكر الصهيوني وأداته الحركة الصهيونية ، بتنفيذ مهمة لم يقم بها أدب غيره، فكان رأس الرمح في معركة طويلة، ابتدأت من زمن ولا زالت مستمرة تحارب في آن معا على جبهات متعددة تنطوي على متناقضات لا سبيل لحصرها، ابتدأت من فراغ كلي يكتنف جميع المقولات والمفاهيم التي تشكلت عليها قاعدة ادعاءاتها، عدا أنها تنهض على أساس غير خلقي وغير إنساني، فكان عليها أن تحدد مهامها في اتجاهين متوازيين:

اتجاه يلغي واقعا ماديا قائما وهو وجود الشعب العربي في فلسطين، واتجاه وهمي مفترض لا وجود له، باعتباره واقعاً قائماً وهو الوجود اليهودي الاستيطاني الإحلالي ..

و يرى محللون ومختصون في دراسة الفكر الصهيوني أن الوسائل التي استعملها هذا الفكر للوصول إلى أهدافه كثيرة، لكن من أهم الوسائل توظيف التاريخ لخدمته وصولا إلى أغراض سياسية محددة، فالتاريخ بالنسبة لهذا الفكر هو التوراة والديانة اليهودية ابنة هذا التاريخ، والديانة اليهودية والتاريخ التوراتي هما عكازتا الحركة الصهيونية اللتان لولاهما لظلت تزحف على بطنها دون أن تستطيع الوقوف والمشي [2].

لقد استمد الفكر اليهودي/ الصهيوني جانبا من فلسفته من التراث الديني اليهودي الذي يقوم على أساس من عزل اليهودي عن غير اليهودي، وقد تم هذا العزل من خلال مجموعة من المفاهيم الدينية التي فسرت تفسيرا عنصريا قوميا، ومن أهم هذه المفاهيم خصوصية الإله وخصوصية العهد والاختيار الإلهي، وخصوصية الخلاص الإلهي [3]، كما أدت الترجمة العنصرية للمفاهيم الدينية إلى تحويل اليهودية إلى ديانة قومية خاصة والى تكوين صورة سلبية للآخر غير اليهودي تصل في قمتها إلى التعبير عن الرغبة في دماره وإبادته لان الخلاص الخاص الذي يحققه الرب لجماعته الخاصة يقابله دمار شامل لأعداء الرب ويمثل هؤلاء الأعداء بقية البشر، فالبشر حسب الفكر اليهودي العنصري، ينقسمون إلى يهود وغير يهود، إلى أهل عهد مع الرب وبقية البشر ليسوا من أهل العهد، إلى مختارين وغير مختارين، وفي النهاية إلى مخلصين وغير مخلصين أو هالكين [4] ..

وقد انتقل هذا الفكر الديني العنصري وفلسفته إلى الصهيونية الحديثة وأصبح دعامة أساسية من دعائم الإستراتيجية الإسرائيلية بجوانبها العسكرية والسياسية والثقافية، ومع إن الصهيونية الحديثة قامت- غالبا- على أكتاف اليهود العلمانيين وان هذه الصهيونية كانت تمثل مرجعيتهم الأولى، فقد تم توظيف الرافد التراثي الديني لخدمة المصالح القومية للصهيونية وبخاصة الجناح السياسي- وأداته العسكرية- والذي لم يؤمن بالمعطيات التراثية الدينية لكنه وظفها لخدمة المشروع الصهيونــــي وأهدافه ( القومية )، وادى هذا الى توظيف الحركة الصهيونية للادب العبري ، الذي ظهر قبلها بفترة طويلة ، لتنفيذ مخططاتها واهدافها فكان احد اهم اسلحتها الفكرية المهمة للترويج لافكارها وارائها واقناع اليهود والغرب بافكارها وتوجهاتها اللاحقة لتشجيع الهجرة اليهودية الى فلسطين والدعوة للاستيطان اليهودي في فلسطين واقامة ما اسمته الوطن القومي واحياء اللغة العبرية واعتبار الحرب عملا مقدسا يهوديا ... الخ ، فظهر كتاب ومفكرون عبريون تناولوا في اعماله الادبية هذه الاهداف فتم توثيقها في الشعر والقصة والرواية والمسرحية والمقالة ، ولدى الباحث الكثير من النصوص العبرية التي الفها وكتبها كبار الادباء العبريين الرواد والمعاصرين وقام بترجمتها الى العربية مع تحليل لها لها وسيتم نشرها تباعا ان شاء الله ..

والشيء الآخر الذي أود الإشارة إليه في نفس السياق، هو أن الفكر اليهودي - الصهيوني وفلسفته هو وليد الفكر القومي الغربي وفلسفته، حيث نشأت المشكلة اليهودية كرد فعل للاتجاهات القومية التي اكتسحت أوربا، وتم طرح التساؤل القوي حول وضع اليهود داخل القوميات الأوربية فيما يشبه الاتفاق على التخلص من اليهودي وتصدير المشكلة اليهودية إلى خارج أوربا وبداية التفكير في إنشاء وطن قومي لليهود ..

ويقر برهان غليون بأن: ( الصهيونية فشلت في تطبيع وضع اليهود، ولكنها نقلت المسألة اليهودية من أوربا إلى المشرق العربي وقامت بإعادة إنتاج العلاقة المتوترة والمتنافرة- تماما كما كانت هناك- عبر استبدال الأوربيين المسيحيين بالعـــــــرب المسلمين ) [5] لقد استخدمت الصهيونية النظريات العرقية الغربية لتبرير نقل اليهود المنبوذين من أوربا وتبرير إبادة السكان الأصليين، وقد وضعت أوربا اليهود والغجر في أدنى السلم العرقي عن مواطنيها، وبالنسبة للشعوب غير الأوربية فقد اعتبرتهم النظرية الغربية متخلفين حضاريا وعرقيا، واختلقت ما سمي بعبء الرجل الأبيض والذي يفرض عليه غزو الشعوب الأخرى لإدخالها في الحضارة، وهكذا اخذ الفكر اليهودي- الصهيوني بهذه النظرية العنصرية وطبقها حرفيا في طرح برامج التعامل مع العرب، وبرر غزو فلسطين وطرد العرب منها أو إبادتهم بنفس النظرية التبريرية الاستعمارية، وتكونت الرؤية اليهودية ( ببعديها الصهيوني والإسرائيلي ) للعربي الفلسطيني وللعربي عموما من عنصرين:

- الأول: يعتبر العربي عضوا في الشعوب الشرقية الملونة المتخلفة.
- الثاني: يرى في العربي ممثلا للاغيار ..

ووفق هذه الرؤية، فان العربي شخصية متخلفة يجب نقلها إلى المدنية والحضارة على يد الصهيونية التي ترى اليهودي عضوا في الحضارة الغربية منتميا إلى الجنس الأبيض وموضع القداسة، وقد عبرت الكتابات الأدبية العبرية العديدة عن هذه النظرية الصهيونية ورؤيتها للعربي المتخلف كمقابل لليهودي الأبيض، وقد وردت تعبيرات كثيرة لهذا التصور في كتابات موسى هس وثيودور هرتزل وحاييم وايزمان وجابوتنسكي ودافيد بن غوريون وغيرهم من أدباء وقادة الفكر والسياسة اليهود . [6]

إن إسرائيل، حسب غليون، مضطرة إلى الاختيار بين الاستعمار الاستيطاني كهوية وتصبح دولة عنصرية رسمية يقوم نظامها على التمييز العنصري أو التخلص من الآلية والروح الاستعمارية والاستيطانية، ويشير التوجيه الإسرائيلي الحالي إلى تأكيد وضع الدولة العنصرية بشكل رسمي من خلال سيطرة اليمين اليهودي المتطرف، الذي تبنى الأيديولوجية العنصرية الموجهة ضد الفلسطينيين والعرب وينمي العقيدة العنصرية النظامية من خلال تطوير نظرية لا سامية العرب وإسقاط اللا سامية الأوربية على العرب [7].

إن بناء الأيديولوجية الصهيونية يستمد براهين إثباته ويكتسب قوة تصديقه في المجتمع اليهودي عبر الصياغة الفكرية الخاصة لوقائع الصراع مع العرب وأحداثه، سواء فيما يتعلق بمقولة معاداة السامية التي تجد في التفسير الخاص للعداء العربي إثباتا لصوابها أو فيما يتعلق بمقولة الشعب اليهودي الواحد التي تجد في الهجرة متعددة الأجناس برهانا على صدقها أو فيما يتعلق بمقولة الأرض التاريخية التي تجد في الاستجابة الجغرافية العربية الرخوة لعمليات الاحتلال الإسرائيلي مصداقا لصوابها، وهي المقولات الثلاث الأساسية التي تكون البنية الجوهرية للأيديولوجية الصهيونية [8]

فالأدب العبري، وغير العبري في إسرائيل، يتعامل في مجموعه مع وقائع وأحداث الصراع مع العرب وملابساته المتطورة على أساس المقولات الصهيونية ولا ينفصل عنها، من هنا فان شروط التعامل مع هذا الأدب هي الرؤية الشاملة، ذلك انه يستحيل إجراء التحليل النقدي لأية قطعة أدبية عبرية دون ملاحظة درجة تشابكها مع البناء الأيديولوجي أو إحدى الظواهر الاجتماعية الواقعة تحت سيطرته وقدراته على الضبط [9].

ويتمثل الشرط الثاني في الموقف الفلسفي، فليس لباحث أن يقوم على دراسة أدب يقوم في غالبيته العظمى على مفاهيم فلسفية سياسية وعسكرية دون أن يحوز هذا الباحث قدرا من المعرفة الفلسفية الوافية بمدارس التفكير الفلسفي المختلفة ليكون في مقدوره رصد المقولات الفلسفية الأصولية وما يتفرع عنها في الأدب خاصة لان المفاهيم الفلسفية تعبر عن نفسها في الشكل الأدبي على نحو مستتر وغامض الأمر الذي يتطلب دراسة المفهوم الفلسفي المجرد في حد ذاته بالإضافة إلى مقدرته على استخلاصه من ثنايا المواقف والصور التي يتعين عليها في العمل الأدبي [10]، وهذا ما عمل الباحث عليه في هذه الدراسة وكما سنلاحظ ذلك في الأجزاء التالية منها
إن شاء الله …


[1عبدالوهاب محمد الجبوري ، فلسفة الحرب عند اليهود وانعكاساتها في الأدب العبري المعاصر، رسالة ماجستير مقدمة إلى كلية اللغات / جامعة بغداد ، حزيران 2005 ، ص 8

[2جودت السعد، أوهام التاريخ اليهودي، عمان، 1998، ص 7.

[3د. محمد خليفة حسن، أصول العنصرية الإسرائيلية في التراث اليهودي، مجلة الكاتب العربي، عدد.53 (2001)، دمشق، ص 32.

[4د. محمد خليفة حسن، المصدر السابق، ص 32.

[5برهان غليون، مصير الصهيونية بعد قرن من ولادتها، مجلة شؤون الأوسط، عدد. 75 (1998)، ص 50.

[6د. عبد الوهاب المسيري، موسوعة اليهود واليهودية، القاهرة، 1999، ص 117

[7برهان غليون، مصير الصهيونية، مصدر سابق، ص 50..

[8د. إبراهيم البحراوي، الأدب الصهيوني بين حربين، حزيران 67- تشرين 73، ط 1، بيروت، 1977، ص 15

[9د. إبراهيم البحراوي،المصدر السابق، ص 16.

[10د. إبراهيم البحراوي، المصدر نفســـه ، ص 16


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى