السبت ١٢ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٨
بقلم النانة لبات الرشيد

جنين بحلم كبير

ما بين تجاعيدي
باسم أنت …و مبتهج
حالم و ما حولك سراب
و بيننا و بين عيوننا
قرابين هازجة
و تخوم عذاب .
جنين أزلي أنت
لكن بحبل سري طويل جدا
سأحملك …بجناحي المخضبتين
إلى غيمة حبلي من ساحلنا
مخاضها بقلوبنا
و كلما تناثرت الأخيلة من حولك
ستدرك ما يجمعنا من أشياء :
حب طفولي صاخب
لا يبليه الشقاء
و أسوار شرهة
و مساحات حصدنا فيها
كل حقول الاشتهاء .
… … ….
كلما الحلم كبر
كبرنا …
و اكتمل قوس قزح بأحداقنا
يتمتنا المدينة
و استباحنا هواها المطر
لكننا سنبقى أمر
من أن يقتاتنا الضجر
لأنه رغم البعد
على كتفيك بكينا
و راحتيك زرعناهما
 
بساتين ورد وسكر
… … …
كلما الحلم كبر
ترجل فينا الوجع
و انتشت معازف الحزن بداخلنا
و انتهينا بيادق …حانقة
تشق دربك الوعر

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى