الجمعة ١٩ تموز (يوليو) ٢٠١٩

جوائز ناجي نعمان الأدبيَّة لعام ٢٠١٩ كتابًا


صدر عن مؤسَّسة ناجي نعمان للثَّقافة بالمجَّان كتابٌ جامعٌ ضمَّ أعمالَ ستِّين فائزًا وفائزةً بجوائز ناجي نعمان الأدبيَّة للعام الحالي ٢٠١٩. وتوزَّعتِ الأعمالُ المَنشورةُ بالكامل أو جزئيًّا (مع، عند الحاجة، ترجمات إلى اللُّغات الأساسيَّة) بين الشِّعر، والخواطر، والقصَّة، والبحث، والنَّقد، والفكر، والتَّرجمة، وجاءت في سبع وعِشرين لغةً ولهجة، هي: العربيَّة (الفصحى والمَحكيَّة في أكثر من لهجة)، الفرنسيَّة، الإنكليزيَّة، الإسبانيَّة، الإيطاليَّة، الرُّومانيَّة، الصِّربيَّة، الصِّينيَّة (التقليديَّة والمُسَهَّلَة)، الألمانيَّة، الألبانيَّة، اليابانيَّة، الكوريَّة، المُنتِنِغريَّة، البولونيَّة، البرتغاليَّة، السّلوفينيَّة، التُّركيَّة، المُلدوفيَّة، الباموم، الأوسكارا، الغالِيَّة، المالطيَّة.

وكان قِطافُ موسم الجوائز السَّابع عشر قد جَمَعَ هذا العام 2386 مشتركًا ومشتركةً، جاءُوا من سبعٍ وستِّين دولة. هذا، علمًا بأنَّ جوائزَ ناجي نعمان الأدبيَّة التي أُطلِقَت عام 2002، وتوَّجَت إلى الآن أكثرَ من تسعمئة فائزٍ وفائزة، تهدفُ إلى تشجيع نشر الأعمال الأدبيَّة على نطاقٍ عالميّ، وعلى أساس عَتق هذه الأعمال من قيود الشَّكل والمضمون، والارتِقاء بها فكرًا وأسلوبًا، وتوجيهها لما فيه خير البشريَّة ورفع مستوى أنسَنَتها. وتُعلنُ الجوائزُ قبل نهاية شهر أيَّار من كلِّ عام، ويحصُلُ الفائزون بها، إلى إمكان نشر أعمالهم في سلسلة "الثقافة بالمجَّان" التي أنشأها نعمان عام ١٩٩١ وما زال يُشرفُ عليها، على عضويَّة دار نعمان للثقافة الفخريَّة.

مع الإشارة، أخيرًا، إلى أنَّ عددَ الفائزين والفائزات في هذه الجوائز يتعرَّضُ للتَّخفيض الَّذي يُصيبُ أبناءَ "الضَّاد" وبناتِها أكثرَ ممَّا يُصيبُ الكاتِبين والكاتبات باللُّغات الأجنبيَّة، ذلك أنَّ جوائزَ ناجي نعمان الأدبيَّة الهادفة التي أُطلِقَت عامَ ٢٠٠٧ (وهي غير جوائزه الأدبيَّة ذات النِّطاق العالميَّ) قد خُصِّصَت للأعمال المُحَرَّرة بالعربيَّة فقط.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى