الخميس ١٠ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١١
بقلم صبري هاشم

خارج البوح

1 ـ
 
برلين انفعلي
إليكِ لم تهفُ قلوبُ
ولا لهفت عليك نفوسُ
فانفعلي
15 ـ 8 ـ 2011 برلين
 
2 ـ
 
ذاتَ هاجرةٍ
آلهةٌ تركتْ عروشَها
وحطّمتْ أنصابَها
وخرجتْ باحثةً عن أعوانِها
لم تجد في كلِّ الطُّرقِ تابعاً لها
صدمتْها الحقيقةُ
فغابتْ عن الوعيِّ طويلاً
15 ـ 8 ـ 2011 برلين
 
3 ـ
 
أيّها الصّبحُ
أيّها الزمنُ المجوسيُّ
لا حملتَ ما تستعذبهُ النفسُ
ولا أتيتَ جديداً
هل جلبتَ غيرَ لسعةِ بردٍ بِلا ندى ؟
أيُّها الوقتُ المُدوّرُ
المُكررُ ألا تتعبُ مِن دورةٍ مملّةٍ ؟
17 ـ 8 ـ 2011 برلين
 
4 ـ
 
أنتِ فرسُ الجحيمِ التي إلى كَفَلِها
عزّةٌ تدفقت
حين بي سابقت ريحاً
أنتِ مَنْ يقبضُ جمرةَ الجنونِ
ومَن يستوي فوق تهوِّرِ الزمانِ
أنتِ موجةُ الله العاتية
فكيف لي أنْ أجدَ وصفاً لمَن
استعصتْ على الوصفِ
كيف لي وقد غادرني الكلامُ
الذي به أشحذُ غرّةَ الوصفِ
كيف لي وقد تقاتلَ فوق وجنتيها الجلّنارُ
أيتها الأُقحوانةُ التي تشتهيها ـ حين تُطلُّ مِن أعلى الشرفات ـ أكوانُ وتشتهيها العيونُ حين تغزو الصالةَ السكرى وحين تخطفُ المسافةَ .
30 ـ 8 ـ 2011 برلين
 
5 ـ
 
يا سائقَ الرِّيحِ خُذْها
إلى أطرافِ باديةٍ واجعلْ مِن نسيمِها صبا
فمِن ورائي خلّفتُ وطناً مِن رماد
وقبيلةَ أحبابٍ نثرتْ فوق خطوي ورودَها
يا سائقَ الرِّيحِ
أنا على حدودٍ بعكازهِ خطّها اللهُ
ما بيّتُ لثأرٍ ولو قبرتني هناك رمالُ
يا ساحرَ الرّيحِ سيِّرها على مهلِ
ففي أعماقِ برّيةٍ نزعتُ أشواقي
ودخلتُ غريبَ صبابةٍ وقلتُ :
هنا انثروني على امتدادِ المدى
اجعلوا مني سراباً
وباركوا الماء
31 ـ 8 ـ 2011 برلين
 
6 ـ
 
تلك أحلامُكم ازدهرتْ على ضفافِ الحروبِ
تكاثرتْ في الحروبِ التي قطّعت أرحامَنا
تلك أحلامُكم الغادرةُ باضتْ وفقّستْ أمامَ وأدِنا
تلك مشيئةُ الأسفارِ في العهودِ القديمةِ
هي مشيئتُكم أيها العنصريون التي كانت
أيها الغادرون
سترتدُّ إلى نحورِكم تلك النصالُ
التي مِن لحمِنا قضمتْ
سوف نجهضُ جلَّ أحلامِكم
التي ما شُرّعَ لها في أرضٍ أو سماء
6 ـ 9 ـ 2011 برلين
 
7 ـ
 
لو فارقتَ الجمالَ
اختلّت موازينك
6 ـ 9 ـ 2011 برلين
 
8 ـ
 
عَجَبي مِن أطيافٍ كلّما دعوتُها أدبرتْ
مِن وجهٍ يُقبلُ كلّما هبَّ نسيمُ الذاكرةِ
مِن رمالٍ بلا ريحٍ تسفُّ
ومِن طرائدَ في بريّةٍ تشكو قيودَها
28 ـ 9 ـ 2011 برلين
 
9 ـ
 
على جسدي اسْتَولى الغُزاةُ
قَطّعوه إرباً
ثمّ هرّبوا مِن كلِّ المطاراتِ أعضاءَهُ
 
10 ـ
 
انكسرَ جناحي ومِن شاهقٍ هويتُ
أنا الطائرُ المُشاكسُ
ومِن حوليَ تجمّعَ صيّادون
كنتُ عليهم عصيّاً
1 ـ 10 ـ 2011 برلين

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى