الخميس ٢١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٠
بقلم زياد يوسف صيدم

خيانة

ألقت إليه بالون اختبار..قابله بمخرز انشق من بين أظافره..في سُباته العميق.. انهال مخرزها يمزق شرايينه، في مشهد لن يرى ظله في المرآة الكئيبة، الموصدة على جدران عزلته!!

****

كان بشوشا.. يرونه في صلاة الجمعة..في الآونة الأخيرة، قل ظهوره بين الناس.. بدأت معارفه تتحول إلى علية القوم.. في صباح باكر انتهى بخبر عاجل: فر احد العملاء داخل دبابة، حضرت خصيصا لإنقاذ رجل ميت!!

إلى اللقاء.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى