الأربعاء ١٢ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٢
بقلم ياسمين محمد عزيز مغيب

خَارِطةُ الْحُبِّ

أشتاق لك بحجم يومي المليء بالمفارقات، فكلما ابتعدت عني أكثر، أحببتك أكثر وأكثر، وأقتربت منك أكثر.

فالحبيب الأكثر ابتعاداً هو الذي ينثرني شوقاً، فأستحضرك بطريقتي، لأمارس طقوس غروري ببراءة طفولتي المعهودة.

فكم يستفزني كبرياء نظراتك لتتحدى عناد رقتي، فتتوسل رجولتك، ويتسلل تطرفك السرمديّ الذي يزلزل هدوء كياني.

لكن أنوثة كبريائي تقتحم حضارة صمتك، وتظفر بما بقي لديك من جنود غرورك، فترديك قتيلا، وترتجف كلماتك خلف جليد المسافات، لتحل ضيفاً بأروقة قلبي، بعد أن طالت جولاتك معي.
لا تحاول مباغتتي مرة أخرى، فأنا أنثى تتقن فن قراءتك، فلا تختبئ مني بين الأسطر، فلن أتركك حتى أسْدل الستار، لتتعرى أمامي من كل غطرستك، وحينها سأمتلأ غروراً، عندما تعترف أمامي باحتضار إعصار تكبرك، حينها فقط سنلتقي معاً لننحت تضاريسنا في خارطة الحب.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى