الجمعة ٢٣ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٩
بقلم مسلم محاميد

رسالة عشق إلى غزّة ..

وتمضي الليالي
وخمسةَ عشرةَ عاماً مضينَ
وكنتُ أعانقُ فيك الحياةَ
أموتُ فأعشقُ لونَ المماتِ
وأحيى فأشدو لتلك الحياةِ
الشعورَ البطولةََ، لا حدّ
للحبِّ يجتاحُ قلبيَ
جيشاً عظيماً
وجنداً تساورُ صوتَ خطاهم
بقايا اشتياقٍ
شظايا احتراقٍ
ولونُ انتصارْ
 
******
يفتّتُ موجي منك الصخورَ بقلبكَ
علّ القلوبَ
تعودُ كما كان
منها البنفسجُ ينبتُ
يلتفُّ فوق
يديّ، وفي
معصميّ جراحُ السّياطِ
وصلصلةٌ
للحديدِ تعانقُ طعمَ
الحديدِ على ساعديّ
عشقتُ الحديدَ
عشقتُ القيودَ وعانقتُ
منك حديدَ الفؤادِ، حديدَ
اليدينِ، حديدَ الحقيقةِ، لونَ الحديدِ
وطعم الحديدِ
فكنتُ أعانقُ فيك السّلاسلَ
كنتُ أعانق فيك الحصارْ
 
*****
تمنيتُ لو أنّ عندك نومي سريرٌ يضمُّ عناقاً طويلاً
فيلتحم الجسدانِ
وتصبحُ منّي، وأصبح منك
امتداداً لعقلك لوناً لوجهك
تصبحُ في الصدر خيرَ وسامٍ
تمنّيت لو أن طعم شفاهك عانق منّي جنون الشفاه
ولو أن قُبلةَ ذاك الجنونِ
تذيبُ الشفاهَ بشهدِ الشّفاهِ
تكونُ امتداداً لكلّ امتدادِ
ولو أن وجهك أمسي ويومي
وقوتي وزادي
ولو أن حبكّ يغمر كلّ فؤادٍ
عليه ستنمو الورود ليصبح كلّ حديقة حبٍّ
ستنمو وتنمو، فيغدو فؤادُكَ
لونَ فؤادي
تمنيّتُ لو أن في الحيّ مسكنُ هذا الفؤادِ يكونُ لَعَلِّي
أكونُ القريبةَ منك، جداراً
أكونُ لديكَ الحقولَ اخضراراً
أراقبُ وجهَك يوماً ليفتحَ فيّ الجراحَ اتقاداً
فيصبح وجهكَ عندي، نهاراً
ويَصحُوَ بيني وبينكَ
ألفُ نهارْ
 
******
أقولُ:
لماذا وطأتِ استدارةَ دربي
وكلّ الدّوائرِ
عندَ الجدارْ؟!
لماذا جعلتِ الفؤادَ شهيداً
على موج بحرك يقتاتُ موتاً
ويعشقُ موتاً
ويستلُّ موتاً من الرملِ عندكِ
من لحنِ عشقٍ حواه المحارْ؟
عشقتُكِ غزّةُ
هذي دمائي
شعاعُ الغروبُ،
شروقاً سيمتدُّ من
مطلعِ الأقحوانِ
إلى وجعٍ عندَ أصلِ الشّعاعِ
وموتِ سيلثمُ
ثغراً لهذا الجدارْ
وليس الأفولُ الطريقَ لقلبٍ
سيسكبُ ماسَ الدماءِ لديكِ
فإنّ الأفولَ سيعرف مَن كذّبوه، سيعرفُ مَن أنكروه
سيعرف من زيّفوا الطُّهرَ يوماً...
وإنّ الأفولَ طريقُ الغزاةِ
سيأتي
لتشرقَ غزّةُ شمسُكِ
نصراً
يفكّ القيودَ، يميطُ لثامَ الحقيقةِ
إنّ انبلاجَ الحقيقةِ
خيرُ انتصارْ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى