الأربعاء ١٤ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٢
جريدة «الأخبـار» ل
بقلم محمد المستاري

رشيد نيني ومعنى رمز الهدهد

لقد عاد الصحفي المغربي المشهور رشيد نيني، بعد محنة السجن التي دامت سنة كاملة تعسفا، إلى استئناف مشواره المميز بإعجاب العديد من القراء، والحافل بالمواقف الشجاعة حول القضايا والملفات الساخنة التي يعالجها ب"نكهة" أسلوبه الخاص في الكتابة. لقد عاد إلى خوض تجربته القديمة الجديدة، فقديمة في الريادة المهنية التي لها صدى الإبداع والحرية وإثارة المواضيع والملفات الساخنة...، وجديدة لأنها في جريدة يومية باسم "الأخبار"، بعد محنة الاعتقال التعسفي والرحيل من جريدة "المســاء" التي كانت بريادته قد حققت الشهرة حتى أصبحت الجريدة الأكثر مبيعا في المغرب...

إن هذه التجربة الجديدة "جريدة الأخبار"، التي سيخوضها رشيد نيني رفقة طاقم جديد، رغم أنها ما تزال في إطار الإعلان، من خلال العديد من المنابر الصحفية، حيث لم تنزل بعد إلى الأكشاك. فقد لقيت تفاعلا كبيرا، حيث تناقلتها المواقع الاجتماعية بشكل واسع.

ومن بين التفاعلات التي تعرفها الجريدة (الأخبار)؛ الصورة التي تحملها للهدهد، حيث تنفتح على العديد من التأويلات من قبل المحبين والمتابعين والقراء –عموما-، عبر المواقع الاجتماعية. وكذلك في الملاهي الشعبية.

يقول سفيان دروس، طالب باحث في جامعة ابن طفيل بالقنيطرة: "إن للهدهد قصة شهيرة مع نبي الله سليمان عليه الصلاة والسلام. وقد ذكرت في كتابه تعالى: (وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ (20) لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (21) فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22)). فالهدهد شعار لتقفي الأخبار الصعب الوصول إليها.

ويضيف سفيان: "ولعل هذه الجريدة رفعت هذا التحدي نظرا إلى الأوضاع غير المستقرة على جميع المستويات والأصعدة لفضح جميع الأخبار التي لا ينقلها الإعلام غير الشعبي".

ويقول آخرون: "يرمز الهدهد الذي تحمله جريدة "الأخبار" إلى أنها ستكون مستقلة المائة في المائة، متعالية على خدمة الأجندات السياسية.. ومن المنتظر أن يكون لها دور بارز وإيجابي بالنظر إلى التحولات الكبيرة التي طرأت على المشهد السياسي.

ويقول آخر: "إن معنى رمز الهدهد على الجريدة، ستحسم فيه الأيام القادمة... ونأمل أن يكون الموضوعية، والاستقلالية، ومساندة حناجر الشعب المقصية".


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى