الأربعاء ٦ آذار (مارس) ٢٠١٣
بقلم أحمد توفيق أنوس

رفيق دربي... تقول

أنْتَ رفيْق درْبيْ
وأغْمضتْ عيْنيْها مِنْ تعبٍ.. تَقوْل
كلَّ يوْمٍ فيْ رؤاها مَلاييْن الفُصوْل
دقائقُ الأحْداثِ
والألمُ يَجوْل..
 
كيْفَ أنْساها وذا قبْراً تُغطّيْهِ الثّلوْجُ يوْماً
ويوْماً عصافيْرُ الحقوْل
 
وأغْروْرقَتْ عيْنيّ فيْ خِضمِّ الدّمْعِ والرّوْحُ تَجوْد
فداكِ أمّاهُ نفْسيْ وأوْلاديْ والجُدوْد
وتلعْثُم الكلِماتِ فيْ صَمْتٍ رهيْب
أمّاهُ لا أعْلمُ.. لا أفْهم!
وكيْفَ يُفْهمُ أمّاهُ الجُنوْن
تتراجعُ النّظراتُ ثَكْلى ترْسُمُ بالْعيْنِ الأفوْل
وذاكَ الصّدْرُ الّذيْ إرْتويْتُ مِنْ أحْضانهِ
نَحيْفٌ يَعُبُّ مِنْ نَسْمِ الطلوْل
ويُحيْلُ يا أمّاهُ الصّمْتَ أنيْنُكِ زاجِراً مِثْلَ الأسوْد
تتعلّقيْنَ بأهْدابِ النّسيْم
وتنْحنيْ كالْموْجِ يهْدرُ فيْ السّماءِ مُنْكسِراً عِنْدَ الْوصوْل
 
أمّاهُ يا أمّاهُ ماذا يرْتديْ الطِّفْلُ النّديّ
وبماذا يا أمّاهُ يلْتحِفُ الكُهوْل
وقدْ تعلّقَ اسْمُهُ فيْ مِعْصَميْ نجْوى
ونجْوايَ تَحْتَ الرّمْلِ تلْتَحِفُ النّجوْم
 
ماذا أقوْلُ لغادةٍ تأْتيْ غداً
والوعْدُ يا أمّاهُ حَطّمهُ الذّهوْل؟

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

شاعر وكاتب لبناني
مؤلفاتي الحالية: ديوان خبريهم فاطمة 2014، رواية: سعاد والخريف2015، قصة: سلوى 2015، ديوان: قصائد للذكرى "اللورد بايرون" 2015، ديوان: صكوك غفران 2016.

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى