الجمعة ١ نيسان (أبريل) ٢٠٠٥
بقلم ياسين الخراساني

رهان العدم

كما عنْجهِيته اوصدت قصصا في عقال المجاز

كما خافت ارتعاد الفرائص كي ينهض الفزع الدهري

كما ذالك الشبح الناغل في تخوم الجسد

رأى ان يقارع طاحونة الريح

و ينتظر الموت على درجها

هربا من نذير المسامير و هي تكرع

سيماء رسم سرابي

فكانت سنون الرخاء تخيط اناجيل

في شقوق الترف

و تعبر الصدف المرمرية

صعودا الى مرتجَّات الهبوط

و نهجا لسيرة الحيَوات

عندما ترقن التراب بنكهة الموت

بعيدا عن النمطية اللصيقة بانحدار المكان

تراخى فضاء على خصرها

مرابيا في رهان العدم

و تعويذة في وشاح الرثيلاء ...

بكل التعابير كان يحشر المسافة المقالة

من اعين العقاب

فمن دمه اختار ثأرا

و من لونه كان اصفر الشمس ...


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى