الأحد ٢٢ آب (أغسطس) ٢٠١٠
بقلم زياد يوسف صيدم

صياد بلا شبكة

قاده قدره كي يكون أحد المتشبثين طوعا على أرض منكوبة، لم يجد غيرها أحن على قلبه.. بالرغم من ظروف قاهرة، وحياة ضنكي، جلها من صنع نفر مغيب عن سنن التاريخ؟ فما أن أتيحت له فرصة الغوص في بحار المعرفة.. حتى هرول يقتنصها.. أحس بخيبة عارمة..كانت مياهها غائرة بلا روح أو حياة... أدرك لاحقا، بأنه بلا شبكة!!

إلى اللقاء.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى