الثلاثاء ٣ تموز (يوليو) ٢٠٠٧
بقلم أحلام منصور الحميّد

فراقكم صعبُ

هذا فؤادي..وهذا الشعرُ والسكبُ

لا تعذلونِ علـى الأشواقِ يا صحبُ

مضيتِ ستًا من الأعوامِ زاخـــرةً

فنلتُ منكِ .. مـن الخبراتِ ما أصبو

مضيتِ ستاً من الأعوامِ مسرعةً

لم تمهلي القلبَ هذا المرهفُ الصبُّ

ملأتِ ذاكرتي.. بإخْوةٍ بقيــــــت

سهامهُم في زوايــــا روحنــا..تربو

نعم سأرحلُ.. في العينين أغنيةٌ

وفي الحنايـــا طموحٌ.. حالمٌ.. عذبُ

نعم سأرحلُ.. لا سكنٌ ولا دَعةٌ

لكنها..راحةٌ..تمضي بــــــها حربُ

نعم سأرحلُ..لكن ها هنا أثري..

هنا تركتُ سنــًــا..،هنـــاك لي قلبُ

نعم سأرحلُ والذكرى تمازجني

نيرانُ شوقي إلى الأحباب لا تخبو

لا لن أودعَ.. لن أقوى فراقــــكمُ

إن الفراقَ أليــمٌ.. موجــعٌ.. صعبُ

لئن بعدتم..فإن النبضَ يذكركم..

وربَّ صحبٍ..لهم في بعدهم قربُ

غداً سألقاكمُ.. والشوق يجمــــعنا

فيخفقُ الشعر بالآمــــــال..والحبُّ

رسمتكم في خيالي صورةً كملت

لا لا تخافوا خيالي مورقٌ..خصبُ

فلتذكروني بأشعاري ومحبرتي..

أنا الخيالُ وصدري الواسعُ الرحبُ

الرياض – السبت 14/5/1427هـ


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى