الخميس ٢٤ أيار (مايو) ٢٠٠٧
بقلم مهند عدنان صلاحات

فيلم "الشراع" محاولة لإعادة توثيق التاريخ العربي الفلسطيني

شكلت عملية "الشراع"، أو "عملية شهداء قبية" كما أسمتها المنظمة الفلسطينية المسؤولة عن تنفيذها، يوم 25/11/1987م، نقلةً نوعيةً في مجرى الصراع العربي الإسرائيلي، ومعلنة عن تفجير شرارة الانتفاضة الفلسطينية الأولى في ذات العام بعد اقل من شهر، لتعيد للنفس العربية الأمل المفقود بعد سلسلة الانكسارات التي تجرعتها الأمة سواء على مستوى الصراعات الداخلية، أو الحروب والهزائم الطويلة التي خاضتها الجيوش لتحرير فلسطين وخسرت معظمها.<img7504|center

حيث أقدم مقاتلان عربيان، أحدهما من تونس الخضراء، والأخر من سوريا بامتطاء أشرعتهما منطلقين من الشريط الحدودي الشمالي لفلسطين المحتلة، ومخترقين رادارات العدو، ليهبطا في أحد معسكرات الجيش الصهيوني، واسمه معسكر (جيبور) أي معسكر الأبطال، معلنين عن نهج جديد في المعركة، باستخدام التقنيات والتكتيكات العسكرية التي لم يعهدها العدو، موقعان الخسائر الفادحة في صفوف الجيش.

ومن هنا ينطلق مشروع المخرج الشاب أحمد الرمحي، بإعادة إنتاج هذه العملية عبر الفيلم الوثائقي "ليلة الطائرات الشراعية"، الذي شارك في مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية، ليهدف إلى إعادة توثيق التاريخ العربي الفلسطيني، وتحديداً مرحلة الصراع على الأرض، حاملاً رسالةً بالغة الأهمية ترمي عبر هذا الفيلم لتجاوز الصورة التي يعكسها الإعلام العربي حول الإنسان العربي باعتبارهِ إنساناً مستكيناً، مشتتاً، وعاجزاً عن صد أدنى محاولة لتهميشهِ.

حيث يقول أحمد الرمحي حول تجربته في مهرجان الجزيرة: لقد فوجئت بأن الفيلم قد تم اختياره والـ150 الأخرى المشاركة من بين 750 فيلم وثائقي وصلت للمهرجان من مختلف أنحاء العالم، وأن زملائي المنافسين في المهرجان يقدمون أعمالاً قام بإنتاجها تلفزيون الجزيرة والبي بي سي وسي إن إن وشركات إنتاج كبرى عالمية.. بينما فيلمي البسيط بتكاليفه استطاع أن ينافس في فئة الفيلم القصير وأن يتفوق على الكثير منها..

وقصة الفيلم كما يقول المخرج تروي بطولة كل من خالد أكر الحلبي، وميلود ناجح بن نومه التونسي، اللذان انطلقا بطائراتهما الشراعيتان من الشريط الحدودي الشمالي لفلسطين المحتلة، متجاوزين كافة المعيقات، ومخترقين رادارات العدو، ليهبطا في معسكر "جيبور"، الخاص بوحدة "كوماندوز غولاني الصهيوني".

ويضيف كذلك مخرج الفيلم أن الاقتحام الشراعي لهذه المعسكرات شكل مفاجأة لقادة العدو، حيث حاق الدمار بمعسكر "الأبطال"، وكان للعمليةِ تداعيات جسيمة داخل الكيان العبري، الأمر الذي كان له الأثر في إشعال شرارة الانتفاضة الأولى.

هذا من حيث المضمون، أما الرسالة التي يحملها الفيلم، فهي أن عروبة فلسطين تجسدت في هذه العملية، لتُلغي مقولات مُغرضة، كتلك التي تقول أن "فلسطين للفلسطينيين"، كما أن العملية استطاعت أن تتجاوز حالة المألوف التي تريد من العربي أن يظلًّ مكتوفاً أمام الاحتلال وحالات الاستلاب.

الجدير بالذكر أن الفيلم المذكور، يقع في 30 دقيقة، وهو من إنتاج العام 2007م، حيث كان للمخرج رؤية في الإنتاج الفردي، الذي لا يعتمد على الشركات، ومنها أن يكون العمل بعيداً عن فرض الأجندة السياسية الخاصة بالشركات، وكي لا يتحول المخرج إلى موظف مقيد بشروط الشركة.

تم اختياره من بين 750 فيلم وثائقي لمهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية:

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى