الأحد ٨ آذار (مارس) ٢٠٢٠
بقلم خولة كامل الكردي

قصص قصيرة جدا

كتاب

فادية سيدة لم تتجاوز الخمسين عاما، تعشق قراءة كتب التاريخ، تصفحت كتابا ذات مرة، فاجأها كلماته تتحرك وتنزل من صفحاته كأنها أسراب نمل عادت إلى جحورها.

سيدتان

هناك سيدتان تقفان أمام ذلك المحل، ترتديان ثيابا سوداء، تمسكان بطفل ضل طريقه، تبتسمان وتغادران!!

دموع

كلما نظرت إلى صورها التي تملأ جدران البيت، أبكي بحرقة، فقررت اليوم أن أهشمها، ولكن سأبكي تراها ستبقى تلاحقني ما حييت

لا مفر

أقف وقدماي تغرق في بحر رمل عميق، الأرض تهتز من حولي، أشعر بالعجز، أرفع عيني إلى السماء، القمر بدى مضيئا يرسل خيوطه الفضية، فيبعث في قلبي الدفء، تحاصرني الذكريات، أفكر كيف الخلاص؟ مددت يداي لعلها تساعدني.... أسرع الخطى، أبحث عن مخرج يسعدني... لكن بلا فائدة! أدركت ساعتها أن عقارب الساعة قد توقفت!!

خوله كامل الكردي
الاردن


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى