الثلاثاء ٢٦ آذار (مارس) ٢٠١٣
بقلم زينب خليل عودة

كم اعتذار مطلوب من اسرائيل؟؟

تناولت وسائل الاعلام باهتمام خبر قبول الحكومة التركية رسميا، تقديم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اعتذارا لها خلال إجرائه مكالمة هاتفية، مع رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، عن الهجوم الذى شنته قوات الجيش الإسرائيلي على سفينة مرمرة. وأن نتنياهو وأردوغان اتفقا في موضوع دفع التعويضات لأهالي الضحايا، الذين سقطوا في الهجوم، في وقت اتفقا فيه أيضا، على أن لا تتحمل أي جهة مسؤولية الهجوم قانونيا وبالتالي إلغاء الإجراءات القانونية ضد جنود الجيش الإسرائيلي.

ونشير هنا الى أن إسرائيل رفضت في السابق الاعتذار عن مقتل تسعة أتراك كانوا مشاركين في أسطول الحرية المتوجه إلى غزة في قافلة إنسانية لكسر الحصار المفروض عليها في مايو/أيار 2010.

نكتفى بهذا القدر من الخبر ولنحاول ان نسترجع القليل القليل مما ارتكبته اسرائيل حينما تأسست على أنقاض الشعب الفلسطيني وتهجيره حيث ارتكبت مجزرة تلو الأخرى بدء من دير ياسين الى يومنا هذا، مرورا بحرب 48 ثم احتلالها للضفة الغربية والقدس وقطاع غزة في 67 والانتفاضة الأولى في 87 وانتفاضة الأقصى في عام 2000 وحصار الرئيس ياسر عرفات وما بينهما كانت الحرب على لبنان ومذبحة صبرا وشاتيلا، ثم حربين على قطاع غزة الاولى في أواخر 2008 ومطلع 2009 والثانية في نوفمبر 2012 وأما المشهد الان من إغلاق وحصار غزة ومنع الفلسطينيين من السفر للضفة والقدس واسر مايزيد عن 5000 فلسطيني وتعذبهم.. واذا كتبنا عما فعلته اسرائيل فلن تكفى الاف الكتب عن كم قتلت وشردت من بشر وكم هدمت من قرى ومدن وبيوت ومؤسسات وكم اقتلعت حتى الشجر خاصة أشجار الزتيون المعمرة من سنن وسنين ..

وكما واضح من الاتفاق بن اسرائيل وتركيا كان (اعتذار وتعويضات) ولا مسائلة قانونية بحق اسرائيل فمن الرابح بتلك الصفقة التي ظهرت هكذا عناوينها وما خفى كان أعظم حيث جاءت بعد زيارة الرئيس اوباما لإسرائيل حيث أمضى جل وقته مع حليفته الأولى في المنطقة يقدم الاعتذارات على ضعف تعاطفه مع الإسرائيليين ومحاولة مغازلة العرب من خلال خطابه الذي قدمه في القاهرة والرياض، وبعد الحرب التي شنت عليه من قبل اللوبي الإسرائيلي في أمريكا، جاء يثبت بأنه أكثر يهودية منهم وولاءا لإسرائيل.

الكل يقدم الاعتذارات لإسرائيل، ولكن إسرائيل لن تعتذر لأيا من كان، وما قامت به من محاولة لترطيب العلاقات بينها وبين تركيا، هو مجرد خدعة أخرى، والمعروف بأن الدول لا تهتم بضحاياها، وتركيا وإسرائيل قدموا مشاهد رائعة من مسلسل أسمه سفينة مرمرة، لأن العلاقات الاقتصادية والسياسية بين الدولتين أكبر بكثير من مجرد كم ضحية قدمت قربان لتلك التمثيلية، ليسهل بعدها تقديم الاعتذارات وفبركة الأحداث وتقديم التعويضات، هذا إذا تم تقديمها لأصحابها. وفي مشهد كبير سيتم الإشادة من قبل أسر الضحايا بتلك التعويضات.

ترتكب إسرائيل كل يوم مجازر ولكن تظل خط أحمر لمجرد التفكير في عقابها فكيف بإصدار قانون لعقابها، في الوقت الذي يُفرض على ضحاياها كل يوم أن تقدم الاعتذارات وأن تعمل جاهدة على حفظ أمن إسرائيل وتقديم القرابين لها من دماءها وثرواتها وأراضيها وأنهارها وغازاتها ونستذكر هنا كم طلبت اسرائيل من المانيا مبالغ جمة عن مايسمى بالهولوكست ومازالت تطالب بالتعويضات لضحايا الهولوكست وغيرها وما مقولة أرض إسرائيل من النيل للفرات نهاية بالجزيرة العربية ليس مقولة بلا قيمة، فهي تحضر ملفات لمطالبه تلك الدول لتقديم الاعتذارات والتعويضات لما لقوه اليهود في القرون الغابرة.

وختاما شكرا تركيا التى لم يهن علها مقتل تسعة اتراك على يد جيش الاحتلال الاسرائيلى،، في ذات الوقت هان على الأمة العربية بأكملها قتل مئات بل آلاف من أطفال ونساء وأبناء الشعب الفلسطيني وتشريدهم في كل أنحاء العالم أمام مرائهم ومسمعهم ليل نهار، ومازال العرب يلهث وراء ما يسمى وثيقة السلام، ليأخذ ما سترمي لهم إسرائيل من حسنة، أو مجرد اعتذار.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى