الثلاثاء ١٨ حزيران (يونيو) ٢٠١٣
بقلم مريم التيجي

من مذكرات شرطي

كان يعد الشهور القليلة التي تفصله عن التقاعد، ويتأمل بذلته الزرقاء و حزامه الأبيض عندما لاحت ملامح تلك المرأة التي استوطنت ذاكرته رغم كل هذه السنين الطويلة التي مضت..

بينما كان يقوم بعمله تحت أشعة الشمس اللاهبة، أثارت انتباهه سيارة تسير بسرعة مجنونة وقد تجاوزت إشارة المرور ولم تتوقف في المنعطف الذي يقود إلى المدار الذي يحرسه.

أطلق صافرته واعترض سبيلها.. ما كادت تتوقف السيارة حتى أطل وجه المرأة متوسلا :"أخويا ولدي كيموت..غاديا بيه للمستعجلات..."

التفت للمقاعد الخلفية حيث كان طفلها غارقا في قيئه. حار بين توسلاتها ودموعها وما يجب عمله.. وفقا للقانون يجب منعها من المرور، والاتصال بسيارة الاسعاف لنقل الصغير..لكنه يعلم أن سيارة الاسعاف لن تأتي قبل ملك الموت..
صارت تصرخ، جذبت يده وكادت تقبلها وهي تتوسل إليه.. كاد يسمح لها بالمضي لولا أنه خاف أن تتسبب بحادثة سير بسبب الحالة التي كانت عليها..قال لها بود: "ما معاك حتى واحد؟" ..

كان جوابها سكينا لا يزال يجد أثره في صدره كلما تذكره "معايا هاد الولد والله.."

كان الموقف عسيرا، وكانت تلك اللحظات من أطول وأقسى اللحظات التي عاشها، تمنى لو كانت سيارات الاسعاف في هذا البلد تستجيب بسرعة، تمنى لو كان يستطيع أن يفعل شيئا..أنقذنه سيارة اجرة يعرف صاحبها جيدا.. لم يجد بدا من أخذ مفاتيح سيارة المرأة التي كان من الممكن أن تطير كسهم في اتجاه طريق المستشفى في أي لحظة..

أوقف صاحب سيارة الأجرة وطلب منه أن يوصل المرأة وصغيرها ولا يتركهما الا بعد أن يتأكد من دخولهما لقسم المستعجلات..فتح السائق باب السيارة ليحمل الصغير، بينما وجد هو نفسه مصدوما وهو يتطلع الى المرأة المنهارة تغادر سيارتها وتتبع صغيرها ،وقد امتلأت ملابسها ببقع بيضاء ربما من أثر القيء..

وهي تغادر تذكرت أنها تركت سيارتها، لكنها لم تكن تملك وقتا لتقول أي شيء، كان كل همها أن تحث السائق على الاسراع الى المستشفى..
ما كاد يشعر بانزياح بعض التوتر حتى انتبه لمفاتيح السيارة بين يديه، كان مرغما مرة أخرى على خرق كل القوانين، و قرر الا يرسلها للمستودع، مكتفيا بركنها في موقف السيارات المحاذي للطريق وتوصية الحارس عمي الهاشمي الرجل الطيب الذي كان يمكنه أن يثق به..
مرت الساعات وانتهى دوامه لكن المرأة لم تعد..ظل محتفظا بالمفاتيح، ولم يعرف كيف يتصرف في زمن لم توجد فيه بعد الهواتف النقالة...

سيشك رئيسه في امره وربما لن يصدقه، أو ببساطة سيوجه له تهمة التقصير في القيام بالواجب لو وصل الخبر للدائرة التي يتبع لها..
لم ينم تلك الليلة، وفي الصباح وجد السيارة في مكانها، ترقب طيلة ساعات دوامه وصولها، بدأ يفكر في الاتصال بالمستشفى..
قبل انتهاء دوامه بنصف ساعة، عادت امرأة تشبهها لولا أنها تبدو أكبر منها بكثير، مصحوبة برجلين قالا بأنهما قريباها..لم يصدق أنها نفس المرأة التي مرت من هنا بالأمس، وعندما سأل عن الصغير، انهارت وتكلمت للمرة الأولى: لقد مات ..عرف لم تقدمت في السن خلال يوم وليلة، وشعر لأول مرة في حياته أنه قزم صغير أمام حزنها...مرت السنين الطويلة، ولكنه عجز عن محو ملامحها التي صارت تؤثت ذاكرته ويتمتم كلما تذكرها: الله يسمح لينا من الوالدين!
التفت للمقاعد الخلفية حيث كان طفلها غارقا في قيئه. حار بين توسلاتها ودموعها وما يجب عمله.. وفقا للقانون يجب منعها من المرور، والاتصال بسيارة الاسعاف لنقل الصغير..لكنه يعلم أن سيارة الاسعاف لن تأتي قبل ملك الموت..
صارت تصرخ، جذبت يده وكادت تقبلها وهي تتوسل إليه.. كاد يسمح لها بالمضي لولا أنه خاف أن تتسبب بحادثة سير بسبب الحالة التي كانت عليها..قال لها بود: "ما معاك حتى واحد؟" ..

كان جوابها سكينا لا يزال يجد أثره في صدره كلما تذكره "معايا هاد الولد والله.."
كان الموقف عسيرا، وكانت تلك اللحظات من أطول وأقسى اللحظات التي عاشها، تمنى لو كانت سيارات الاسعاف في هذا البلد تستجيب بسرعة، تمنى لو كان يستطيع أن يفعل شيئا..أنقذنه سيارة اجرة يعرف صاحبها جيدا.. لم يجد بدا من أخذ مفاتيح سيارة المرأة التي كان من الممكن أن تطير كسهم في اتجاه طريق المستشفى في أي لحظة..
أوقف صاحب سيارة الأجرة وطلب منه أن يوصل المرأة وصغيرها ولا يتركهما الا بعد أن يتأكد من دخولهما لقسم المستعجلات..فتح السائق باب السيارة ليحمل الصغير، بينما وجد هو نفسه مصدوما وهو يتطلع الى المرأة المنهارة تغادر سيارتها وتتبع صغيرها ،وقد امتلأت ملابسها ببقع بيضاء ربما من أثر القيء..

وهي تغادر تذكرت أنها تركت سيارتها، لكنها لم تكن تملك وقتا لتقول أي شيء، كان كل همها أن تحث السائق على الاسراع الى المستشفى..
ما كاد يشعر بانزياح بعض التوتر حتى انتبه لمفاتيح السيارة بين يديه، كان مرغما مرة أخرى على خرق كل القوانين، و قرر الا يرسلها للمستودع، مكتفيا بركنها في موقف السيارات المحاذي للطريق وتوصية الحارس عمي الهاشمي الرجل الطيب الذي كان يمكنه أن يثق به..

مرت الساعات وانتهى دوامه لكن المرأة لم تعد..ظل محتفظا بالمفاتيح، ولم يعرف كيف يتصرف في زمن لم توجد فيه بعد الهواتف النقالة...

سيشك رئيسه في امره وربما لن يصدقه، أو ببساطة سيوجه له تهمة التقصير في القيام بالواجب لو وصل الخبر للدائرة التي يتبع لها..

لم ينم تلك الليلة، وفي الصباح وجد السيارة في مكانها، ترقب طيلة ساعات دوامه وصولها، بدأ يفكر في الاتصال بالمستشفى..

قبل انتهاء دوامه بنصف ساعة، عادت امرأة تشبهها لولا أنها تبدو أكبر منها بكثير، مصحوبة برجلين قالا بأنهما قريباها..لم يصدق أنها نفس المرأة التي مرت من هنا بالأمس، وعندما سأل عن الصغير، انهارت وتكلمت للمرة الأولى: لقد مات ..عرف لم تقدمت في السن خلال يوم وليلة، وشعر لأول مرة في حياته أنه قزم صغير أمام حزنها...مرت السنين الطويلة، ولكنه عجز عن محو ملامحها التي صارت تؤثت ذاكرته ويتمتم كلما تذكرها: الله يسمح لينا من الوالدين!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى