الأربعاء ٥ كانون الثاني (يناير) ٢٠١١
بقلم ليلى كوركيس

هناك هنا وأنا

ديوان جديد للشاعرة اللبنانية ليلى كوركيس

«هناك هنا وأنا» ديوان جديد للشاعرة اللبنانية ليلى كوركيس، صدر عن دار الفارابي ضمن مجموعة من الكتب التي شارك بها الفارابي في معرض بيروت الدولي للكتاب 2010. تضم صفحات الديوان الـ144 المغلَّفة بلوحة للفنان والمخرج السينمائي اللبناني كاسبار دردريان، 33 قصيدة نثرية متناولةً المرأة عنواناً بكل أشكالها وحالاتها. تقلَّبَت النصوصُ مثل موج البحر، تارةً بصخبٍ وتارةً أخرى بهدوء .. فاختصرت ليلى "المرأة" بنصها الأول من الديوان:

[...]

من تكون تلك المتوجة بإكليل نصفه من الغار والنصف الآخر من رماد ؟!

[...]

من تكون تلك المرأة، حواء الصاعدة كالدخان من فانوس عجائب العصور ..
أنثى ماردة أهلكتها الأقدار ولم تهزمها المقدسات ..
فكانت هي نبية ً قبل الأنبياء وإلهة يولد منها الوجود كي لا يُعدم.

في هذا الديوان واجهت ليلى الجزء المنكسر فيها برفض واقع "شهرزاد" الذي تلصقهُ المرأة بمصيرها، فكتبت ثلاثية لعطر ووهم ودفن شهرزاد في النهاية كي تحرر نفسها، والمرأة لو شاءت، من ميتولوجيا الذكاء الحاد المقنّع بخضوع شخصية المرأة "الشرقية" الموروث من أقصوصة شهرزاد.

[...]

يرتسمُ صليبٌ بين عينيكَ / تدركُ أن الله قد أخطأ في صنعي للمرة الألف
وأني قد خلعتُ جلدَ شهرزاد في الصباح

[...]

سأموت قبل أن تحفر اسمَكَ على قبري / قبل أن أرتدي كَفَنَ الأخريات وعطر شهرزاد

أما ليلى كوركيس فمن تكون؟ ما علاقتها بمدن التاريخ وهل هي فعلاً مثل مدينتها؟ هل استمرت بلعبة القفز من مدينة الى أخرى مثلما فعلت في ديوانها "من بيروت الى نينوى" ناثرةً على تاريخ ومستقبل مدنها، رمال الصحاري وملح البحار؟

[...]

وأنا / في طيات ِ السموات / مساحة ٌ عنيدة ٌ
لحروب ِ حضارات / وأوطان ٍ / وعشاق

***

[...]

عن أي حب أتكلم ؟! / عن عبارات ٍ صارت خاوية ً مثل مدينتي

مدينتي المحطمة / مثلي مبعثرة ..

مثلي .. تشربُ قهوتَها خلسة / بين رصيف ِ المقهى

وسيارة ملغومة / تنسفُ من نحب ومن نكره؟

هي امرأة تسعى جاهدةً الى تفكيك حياتها وإعادة تركيبها من جديد، إذ تقول: "لو لم نعد نؤمن بقدرة كل إنسان على الخلق، لانتصرت الرتابة على كل ما يسمى بجديدٍ ولأصبح وجود الإنسان آفةً على الحياة". لا تؤمن بجمود القواعد وتعتبرها مثل المعلبات الفاسدة .. تفقد قيمتها وتنتهي مدة صلاحيتها مع أول صرخة بريء مظلوم بـ"عدالة" قانون.

[...]

تعمّدتُ بآثامي يومَ ولدتُ / فحررني الله من شروطه / لأصبح امرأة قدرية

* * *

[...]

قصصتُ بأني الطوفان / أحملُ "نوح" على كفي / عبور البقاء في إبحاري
وبأني أرضٌ وسماءٌ / وآيات الكون في أهدابي

* * *

[...]

ثورةُ الجياع والفقراء ليست خرافةً / فقد حاكها نصفي لنصفي رداءً للأرض
بظلال عمال وأطفال / في معابد نساء

هي تستدرج الأسئلة الى حلبتها كي تتعارك معها وتنتصر عليها حين تكسر قاعدة الأدوار والمصنفات في ما تكتب وتقول ""الشعر هو الحرية الحقيقية التي يبحث عنها كل إنسان. بالشعر نهدم كي نبني من جديد. بالشعر نبدل وجه الأرض والسماء".

[...]

لم تعد تلك الكرة المشتعلة تحرقني!

مذ أهْدَيْتَني ذلك العبد وهو يصطاد الحرية / أصبحت الشمسُ برتقالةً أقطفها متى أشاء
وما عدتُ أخاف / لا سماء ساخطة / لا أرضاً منبوذة / ولا رحمَ حربٍ / يخنقني بحبلِ الموتِ
مذ أهْدَيْتَني تلك اللوحة / أصبحت الشمسُ برتقالةً أقطفها متى أشاء

ومما كتبَ الشاعر والصحفي العراقي رزاق علوان عن "هناك هنا وأنا" :

[...]

وفي تجربة ليلى كوركيس الجديدة، لون ٌ شعريٌ آخر يمتلك أدوات تعبيرية - انطباعية تقترب مرات من الواقعية وطَرْق بوابات "لعرصات" متروكة. أسلوب شعري جديد مأخوذ بالأسطورة ورومانسية اللون والموسيقى والتجريد بأُطر وأفكار ومخيلة، أيقظتها : سقوط ورقة شجر صفصاف ميت في آخر الليل!.. تيقظت حواسها في الحفاظ على البنية التحتية لقصيدتها. إحتفظت بأنوثتها الباهرة في "براد" وتحولت فجأة لأعاصير غاضبة لتلغي ذكريات موشومة في الذاكرة.

أربعة وعشرون قصيدة دافقة بالرغبة والإشتهاء الجميل، في هناك هنا وأنا، شفافية السحر عند اللون الأبيض والحزن الأبيض، المطر والحصان وثمة اقتراب ما بين اغتراب الذات، ذات الدرب وحصاد لمواسم وفيرة تعرضت لضرر متعمد.. لم تعد بحاجة لموسم حصاد جديد.

[...]

يبدو أن ثمة صرخة وراء هذه القصائد الجميلة الرافضة لنزعة الخنوع الأبدي ودعوة للإرتقاء بكيان المرأة وجسدها.. وبهذا إستطاعت ليلى كوركيس أن تسجل حضورا ً متميزا ً مقتحمة ً بوابات الإبداع الذكوري وهي محاولة جادة وجريئة لعودة رقي الأدب الأنثوي. ليلى كوركيس أرتقت بثقافة المرأة وقصيدة الأنثى المتوقدة كيانا ً، وطنا ً وإلهاما ً. وارتقت ب "هناك..هنا..وأنا" و .. بلغت قصيدتها سن الرشد !..

* * * * *

للحصول على الديوان يُرجى الإتصال بدار الفارابي:
وطى المصيطبة, شارع العرب, مبنى تلفزيون الـ NEW-TV
صندوق بريدي: 11/3181
الرمز البريدي: 2130 1107
بيروت - لبنان
تلفــون :961 1 301461/ 301138 / فاكس: 961 1 307775
info@dar-alfarabi.com
jbouakl@dar-alfarabi.com
sales@dar-alfarabi.com
ديوان جديد للشاعرة اللبنانية ليلى كوركيس

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى