الثلاثاء ١٣ تموز (يوليو) ٢٠١٠
بقلم صابرين طه

وتبقى الورقة

لي وصديقاتي شجرة
صديقاتي يملكنني والشجرة
وما لي سواها
قطفنني وأوراقها .. وأوراقي
من الحب حتى الولادة
وحصتي من الحب أو البعث أو الولادة اصفرت
تيبست
تساقطت
تفتفتت
لتبقى ورقة جلدة
أبت أن تهتز لأنفاس الريح
ورقة واحدة
تشبثت بغصن يابس
سرُ بها
يذكرهن
وأذكره أنا
كلما تفتحت أمامي أبواب السماء
ربيع الشجرة لم يعد بعد شتائها
وتبقى الورقة....

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى