الثلاثاء ٢١ أيار (مايو) ٢٠١٣
بقلم فتحي العابد

وتستمر المعاناة

لا تنسى الشهيد وعائلة الشهيد.. لا تنسى السجين وعائلة السجين.. لا تنسى من قدم روحه فداء لكي تنعم أنت بالحرية..

فى بلاد بره يكرمون الشهداء بطريقة مختلفة.. هم لا يشكلون لجان فوقية ولا لجان تحتية لدراسة حالة الشهداء والمساجين والمشردين.. وأهالى الشهداء والمساجين والمشردين السابقين، عندهم لا يقفون في الصف كغيرهم..

بلاد بره تكرم الأبطال والشهداء بأسلوب عملي.. هم يمنحونهم الأوسمة وألقاب الشرف التي تضعهم فى أول الصف.. عندهم الأولوية دائما في تولي الوظائف ودخول الجامعات والحصول على الإعفاءات..

في بلاد بره أهالي الشهداء والمساجين السابقين هم رقم واحد في حضور الإحتفالات القومية بذكرى الثورة أو التحرير.. ويجلسون في الصفوف الأولى.. وتتشرف الدولة ويمثلها الرئيس أو الملك في الجلوس بجوار عائلاتهم.. عكس الحال في تونس تكرم القتلة والمتطاولين على الشهداء والمساجين، وتحجز لهم الصفوف الأولى للجلوس بجوار رموز الدولة في الإحتفالات.. وتفسح لهم شاشات التلفاز لإعطاء الجمهور والمشاهدين دروسا في حب الأوطان.. مع أن هؤلاء هم الذين أرهبونا ونكلوا بنا لعقود.

فى إيطاليا ممنوع استضافة أي متعاطف أو أي شخص له علاقة بالفاشية أو حتى ذكر إسم موسليني على شاشات التلفزة.. بل تقام ضده الدعاوى وتنصب له المحاكم، ولايمكن التحدث عن عائلاتهم في وسائل الإعلام.. ومع أن عقود مرت على ذلك إلا أن العمل به هنا لا يزال ساريا.. ويفعل الإعلام الإيطالي ذلك احتراما لأسر الشهداء والمجروحين الذين سقطوا من جراء الفاشية..!

في بلدي حدث ولا حرج.. تستضيف التلفزة فى كل يوم أحد رموز التجمع.. وأعضاءه هم الآن ضيوف دائمين على برامج "التولك شو".. والغريب أنه لم يدن أحدا من هؤلاء الإرهابيين ويقضي عشرين سنة فى السجن على الأقل إذا لم يعدم.. بل شكلوا حزبا يدعى نداء تونس.. يدعو للتشكيك في المناضلين والشهداء، وإسقاط الحكومة وتعطيل مصالح الناس بالإضرابات وقطع الطريق..

لا يجب أن ننساهم أبدا.. لقد تعرض المناضلين الإسلاميين في تونس أيام الإستبداد إلى كل أنواع الإضطهاد، فمنهم من أدخل السجن وشردت عائلته، ومنهم من هجر، ومنهم من منع من مزاولة تعليمه، ومنهم من عذب وأصيب بأمراض مزمنة، ومنهم من طرد من عمله، ومنهم من قضى زهرة شبابه في السجون. ونحن الآن نواصل التوغيل في ظلمهم وسط هاته البيئة التي خلقها أعداء الأمس من تجمع ويسار وشامتين فيهم، ممن ساهم في قتلهم وسجنهم وتشريدهم وتجهيلهم، والتحريض على تجاهلهم وكرههم ومحاصرتهم، حتى أصبح كثير من الناس يتجنبون التعامل معهم والتحدث إليهم مرددين عليهم "ذلك في سبيل الله فلا تطالبوا بالتعويضات".. ألم يعترض رجل حضرمي عمر بن عبد العزيز ويمسك بشكيمة بغلته يشكو إليه مظلمته، فقال له عمر: ما ظُلَامتك؟ قال: أرضي وأرض آبائي أخذها الوليد وسليمان، فأكلاها. فنزل عمر عن دابته يتكئ حتى جلس بالأرض، فقال: من يعلم ذلك؟ قال: أهل البلد قاطبة. قال: يكفيني من ذلك شاهدا عدل، أكتبوا له إلى بلاده، إن أقام شاهدي عدل، أكتبوا على أرضه وأرض آبائه وأجداده، فادفعوها إليه. فحسب الوليد وسليمان ما أكلا من غلتها، فلما ولّى الرجل، قال: هلم، هل هلكت لك من راحلة؟ أو أَخلق لك من ثوب؟ أو نفذ لك من زاد؟ أو تخرّق لك من حذاء؟ فحسب ذلك، فبلغ اثنين وثلاثين دينارا، أو ثلاثة وثلاثين دينارا، فأتى بها من بيت المال. فالمظلوم حتى وإن طالب بحقه وتحصل عليه لا يُزيل ذلك من أجره عند الله شيئا. فهل مطالبة الجريح في الجهاد بالتداوي يُبطل نيته وعمله الجهادي؟

ثم إن هؤلاء الإخوة لا يطالبون إلا بتفعيل قانون صدر في عهد حكومة السبسي، وقد استفاد منه غيرهم وحرموا هم من ذلك لكثرة عددهم كضحايا قمع المخلوع مقارنة بغيرهم، وبتعلّة أنّ ذلك سيكلّف الدولة ما لاتطيق، وهي التي تستجيب مُكرهة لمطالب عصابة "البلاك بلوك" أو ماينعت باتّحاد قطع الأرزاق دون النظر إلى ما يمس خزينة الدولة من عجز.
نحن الآن في فترة انتقالية على جميع المستويات، حتى في الفهم، يقول الروائي التركي نبيل غورسيل في مقدمة روايته صيف طويل في إسطنبول: "..إن المجتمع حين يكون في حالة تبدل قصوى يخلخل الأفكار ويصبح من المستحيل تجنب الإغراء، إغراء الراديكالية والتطرف، يجد الوجدان نفسه منجرف في قلب زلزال شديد، متناثرا شظايا، وإذا كانت الهزة الأرضية عنيفة جدا فمن يستطيع أن يزعم بأن آلات رصدها لن تتوقف؟".

عندنا اليوم آلات الرصد توقفت أو في أحسن تقدير ترى بالمقلوب من قوة الرجة، فاتهم الإسلاميين بمحاولة السطو على أموال الشعب، وهكذا بين عشية وضحاها أصبح الإسلاميون يتاجرون بالدين وبالنضال، ويريدون الإستحواذ على أموال المقهورين، وخرج على المناضلين الإسلاميين الذين كانوا الأكثر جرأة في الوقوف في وجه الظلم والدكتاتورية وتحملوا تبعات ذلك، أناس منهم من نعرف: ينتمون لنفس الخط الفكري بل يدعون أنهم من نفس التيار ولا أعرف من أين خرجوا، لم ينطق منهم أحد ولو ببنت كلمة في أيام المخلوع حتى من هو في الخارج.. ومنهم من لانعرف: لم يعذب ولم يفجع والناس نيام، ولم تجع عائلته كما جاعت عائلاتهم، ركب على النضال والمناضلون.. يعطونهم دروسا في النضال ويقولون لهم: النضال لا يباع ولا يشترى ولا يجب أن يصرف لأجله تعويضا. بل يرددون عليهم ماكان يقال للسجين في عهد المخلوع حين يطلون عليه في زنزانته: "بقداش الكيلو نضال؟"

هؤلاء المناضلين وأبناؤهم لهم حقوق على الدولة التونسية وعلى النخب الصامتة وعلى المجتمع اللاّمبالي... نحن لا نشكّ لحظة واحدة في حجم معاناتهم، بعضهم يعاني من المرض المزمن والفقر المتقع والخصاصة وقلة الحيلة، بعضهم له وجع يلازمه منذ عقدين أو يزيد، وجع لا يعلمه إلا الله والرّاسخون في النضال، يزداد الوجع حدة حين يرون أخوة لهم شاركوهم الزنازين والمنافي يشيحون عنهم بوجوههم. هم ليسوا طلبة صدقة ولا دعاة قصاص من أبناء شعبهم الذين شاركوهم الثورة وحرّروهم من سجونهم ورفعوا عنهم القيود. هم فقط أصحاب حقّ حرموا منه، يريدون فقط نهاية مشرّفة لحياة لم يحيوها ولم يعيشوا تفاصيلها، حياة أيامها مرّة وجراحها عميقة.

مانراه اليوم من هجمة عليهم يمثل هزيمة ماحقة للعقل الإستيهامي غير المنجز إلا في تصوراته داخل اللغة، لأن الثورة والحرية والكرامة التي نعيشها لم تأت من فراغ، وإنما هي نتيجة تراكمات نضالات ومعاناة كل المناضلين وخاصة الإسلاميين. كانوا في السجن كلهم أمل في التغيير عملا بما اقتنع به المؤرخ الأميركي "كرين بريتون" في كتابه "تشريح الثورة" إلى أن الثورات تولد من الأمل لا من اليأس، على عكس ما يتصوره كثيرون. فحولوا هذا الإحساس بالظلم إلى أمل في التغيير وإيمان بإمكانه، فتفجرت الثورة.

وبالتالي فإنه من واجب الشعب والسلطة اليوم أن يُسهما في رد الإعتبار لهؤلاء المضطهدين سابقا، بما يتناسب مع جسامة الإنتهاك، وظروف كل حالة بما يعيد الضحية إلى وضعها الأصلي قبل وقوع الإنتهاكات، ويضمن لها الحرية والتمتع بحقوق الإنسان، واسترداد الهوية والحياة الأسرية والمواطنة، والعودة إلى مكان الإقامة الأصلية واسترداد الوظيفة واسترجاع الحقوق المدنية.

كما يشمل التعويض أيضا الضرر البدني، أو العقلي، والفرص الضائعة، بما فيها فرص العمل والتعليم، والمنافع الإجتماعية والضرر المعنوي، والنفقات المترتبة عن القضايا المرفوعة وعن العلاج والدواء.

ولا يتوقف رد الإعتبار إلى هؤلاء على التعويض المالي، بل يجب أن ترفقه أيضا محاسبة لكل من ارتكب جريمة التعذيب، والإضطهاد في حقهم عن طريق محاكمات عادلة تضمن حقوق الجميع. يقول المناضل مارتن لوتر كينغ: "المصيبة ليس في ظلم الأشرار بل في صمت الأخيار".
وأخيرا أردد عليكم قول الشاعر الشعبي علي زمّور تضامنا مع المناضلين الإسلامين حين زاهم في اعتصام القصبة:

وينكم سنين الجمر... يا سمساره
سنين القلوب حيارى
سنين قمع بالمتراك والغدّاره
وينكم سنين الشدّه
سنين قاسيه هاب حالف ردّه وحتى الشُعب واذنابهم والعمده
كل حد منهم حاكم على دوّاره
سنين مظلمه الضّد بايع ضدّه
وضاعت شبيبه في المقاهي خساره
وينكم سنين الغمّه
سنين شعبنا مذبوح سايح دمّه
سنين صادروا حتى النّفس والكلمه
وماخص كان يوظفوا جزّاره
أنا ريتكم يشهد عليّ حمّه
جرذان وسط جحورها تتوارى.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى