الجمعة ٢٦ أيار (مايو) ٢٠٠٦
بقلم لمى أبو عتيلة

ولست أذكر ما يجري وما كانا

ماذا أقول ُ لقلبٍ بات لا يدري
إن كان يعشقُ أم سكنتهُ أوهام
تتداخلُ الأفكارُ في عقلي و في قلبي
فلستُ أذكرُ ما يجري و ما كانا
أأُحبهُ حقاً ؟
أم أنهُ حلمٌ و حنينُ ذكرانا...
إن كنتُ حقاً عاشقةً لذكرِهمُ فالموتً اهونُ دونً العيشِ أحيانا
او كان قلبيً فارغاً و مقيداً فلماذا لا أنسى لهم أقوالا!!!!
يا من سلبتً العقل ً مني فجاةً
ارحل فإني لا اطيقُ هوانا
فلقد قطعتُ العهدَ حراً...... مرةً
أن لن أُحبَ و لن أعيشَ هياما
فالحبُ وحيٌ ليس مُلكاُ للبشر
و العشقُ أوهامٌ يقودها هذيان
ارحل رجاءً و ابتعد لسبيلك
فالعشقُ دربٌ و الطريقُ خطانا
و أنا أحاولُ أن أعيشَ قويةً
و بدونِ عقلي لن يكونَ هوانا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى