الخميس ٢٠ أيلول (سبتمبر) ٢٠٠٧
بقلم صادق مجبل الموسوي

عَن أيُّ شَيءٍ نَكتِبُ ؟

تَقولُ فِرجينيا وولف رائدةُ تيار الوعي في الروايةِ "كُلُ شيء في الحياةِ يصلحُ أن يكونُ المادة المناسبة لرواية" والقول يَكشفُ عن قدرة وموهبة يمتلكها الكاتب الحقيقي فقط في تسخير كل شيء لصالح مشروعه الروائي فهو ينطلق من الحدث أو الحالة أو الفكرة ليكمل رواية بمضمون جيد ومتكاملة مِن حيث عناصر البناء الروائي وتبقى درجات الشكل والتقنيات الجماليّة والقيمة الفنية مرتبطة بقدرة الكاتب على استحضار ما لديه من تقنيات كتابية .

هنالك مَن يحلم في أن يصبحُ كاتباً، يدخل مغامرات غير واعية في عالم الكتابة منهم من لم يفلح أبداً في كتابة فصل روائي واحد مَع ادعاءه بأنه كاتب وشكله وطريقة حديثة توحي بذلك ومنهم من يكتب رواية- مثلا- دون أن نحسُ بطعمِها أو قَدْ لا نستطيعُ إكمال قراءتها لعدم تواصلُ خيوطها وتفكك سيرها السّردي ولا يمكن اعتبارها رواية أولاً ثُمَ لا يمكن عدها ضمنَ خانة الكتابة لأنَّ الكتابة الحقيقة ليست مُجرد كلمات سوداء لملئ بياض الورق وانتشار مثل هكذا كتابات يؤكدُ غياب القراءة الواعية فكان الغياب سببا لاعتلاء البعض دون استحقاق ولكن للزمن كلمته فَقَدْ ظَلتْ بعضُ الأسماءِ والأعمالِ خالدة وعالقة في ذاكرة الأجيال من دون غيرها ودخول المغامرة يحتاج إلى وعي أيضاً فعندما قررَ الروائي التركي أورهان باموق أن يكتبُ الرواية كان قَد تركَ دراسة الهندسة التي قطعَ شوطاً فيها وكذلك تركَ الفن التشكيلي حيث كان في البداية رساماً ورغم معارضة الجميع وقف باموق وترك كل شيء ليتفرغ لكتابة الرواية ومثل هذا الأمر لا يقدمُ عليه إلا ما ندر من الأشخاص وفعلا أصبحَ باموق من اشهر الأسماء الروائية في العالم وتصدرت كتبه الكتب أكثر مبيعاً وحصلَ على نوبل وباتَ حتماً على مدينته أن تستعيد اكتشافه وعلى الجميع مباركته.

تكشف مغامرة باموق عن وعيه وحرصه على الاختيار فأحسن الاختيار وفق ما أراد وسعى لأنه امتلك إرادة حقيقية حتى واصل الكتابة وأصبحت المنضدة جزءا من جسده يقول "اكتب لساعات طويلة وبشكل يومي متصل، حتى أصبحت المنضدة جزءا من جسدي"

هنالك من يدخل المغامرة في وضع اشد معارضة من ما تعرض له باموق فهاهو ماركيز لم يكن الطريق معبداً أمامه إلا بالرفضِ والأشواكِ في وقتٍ كانَ لا احد فيه يعلم إنّ بائعَ القناني الفارغةِ تفاوضُُ سكرتيرته الشركات وحقوقه عشرةُ ملايين دولار.

فعندما كان في كولمبيا كان أدباء بلده يرون فيه سوى شاب متطفل على الأدب والأدباء وكان بائعاً للقناني الفارغة متخما بالديون محملا بأوراق رواياته التي رفضتها دور النشر وكانت النصائح له "عليك إن تجد لك مهنة غير الكتابة".لم يقف هنا انطلق وواصل وحاز على نوبل ووقف يشاهده الجميع وأصبحت وسائل الإعلام تسعى للحصول على كلمة منه ...انه كاتب حقيقي ، لذلك اشتهر انه يعرف عن ماذا يكتب ..!!

كتبت هذه السطور ..

عندما سألني احد من يدعي انه كاتب، وعندما كتب كل ما عنده ..قال (ماذا اكتب؟؟)

فانطلقت من هذا السؤال الذي سمعته لأكتب هذا ..عن أي شيء ا نكتب ..وكيف كانوا يكتبون ..

وأخيرا ..الكتابة للكاتب الحقيقي فقط ..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى