الأحد ٢٣ أيلول (سبتمبر) ٢٠٠٧
بقلم بشار خليف

مقام الحبيب

لاذاكرة للونكِ
سوى..
قوس قزح.
*
أوّلكِ
مثل آخرك
شوق مديد.
*
 
لن تطفئكِ شمعتكِ
ولو مرّ عليكِ
طوفان الوقت.
*
اليوم ..
أنتِ معناكِ ..
والزمن ..
قرصان عابر.
*
 
لو كانَ وجهُكِ..
لنزلَ مسيحكِ عن صليبي.
*
لن أقسمَ بأنّكِ..
وردةٌ من نار.
*
كأنكِ ألفُ جسدٍ
في روحٍ واحدة.
*
 
أنتِ ..
أربعةُ فصولٍ
في روحٍ واحدة
في جسدٍ واحدٍ
وفي لحظةٍ
هي أيضاً ..
واحدة.
*
 
تخلقين الحبَّ
ثمَّ..
تعيدين رسمه بألوانكِ
التي لن تجفَّ
قطّ.
*
هذا الصباحُ..
لم تأتِ قهوتي
كي تُعانِقَ هيلك.
*
 
ألقةٌ .. حتى
في حلمي.
*
في عينيكِ
ما كثر .. ودل.
*
أجملُ ما في دوائركِ
قطرها المجنون..
*
 
توحي أصابعكِ
بما يخفيهِ
جسدكِ ..
*
تتشبهين بالصيف
لا .. لتدفئيني..
بل لتزيديني احتراقاً.
*
 
أنتِ
غمرٌ من النساء!
*
أجمل ما في ضحكتك ..
وجهكِ.
*
 
تشبهين صمتي
الذي ..
ملَّ الضجيج..
*
إلى حدّ الصيف
تشبهكِ ..
شمس الشتاء.
*
 
لا منتهى ..
لكِ.
*
 
جميلةٌ..
مثل أسطورة ..
نائمة في غيمة ..
تمطر حباً.
*
مدّكِ
شبيه جزركِ..
نوءٌ دائم.
*
 
جسدكِ
وجه روحكِ الآخر.
*
كلما رآكِ البحرُ
هاج.
*
شهيقكِ روحٌ
زفيركِ جسدٌ.
*
 
غالباً ما تخطّ روحك
أسرارها ..
على جسدك.
*
أجمل ما في طيفك
أنه ..
لا يغيب.
*
 
أنتِ أول امرأةٍ
تجتاحني لتذكّرني باضطرابِ الكون.
*
جُنَّ الربيع
في الربيع..
فكنتِ.
*
 
أنتِ ..
جسد من مرمرٍ
نثر الحب ورودهُ
على جمالهِ.
*
كل جهات جسدكِ
بوصلتي.
*
 
من غروبكِ
أخذَ البنفسجُ
لونهُ.
*
أروعكِ ..
أنكِ..
سؤالٌ .. دائم.
*
 
أتملاكِ
من جنوبكِ إلى شمالكِ
من شرقكِ إلى غربكِ
فلا ألقاكِ..
سوى جهة حب.
*

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى