الاثنين ١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٧
بقلم صادق مجبل الموسوي

جمال الواقع في الكتابة

كثيراً ما تختلف النظرة إلى الكتابةِ بوصفها عالماً جَمالياً لهُ مكوناته التي يرسمُها الكاتب معبراً عَن ذاتهِ وَواقعهِ وَمخيلتهِ هذهِ الكتابة تختلف في فضاءٍ مفتوحٍ يُتيحُ لنا السؤال التالي لماذا يصل كُتاب إلى مستوى الشهرة بينما يبقى آخرون دون الوصول إلى درجة من ذلك؟

لِقَدْ كانَ الواقعُ المعاش مادة خام ومساحة رسم عليها الكَثير مِنَ الكُتابِ أحداثهم المثيرة والجميلة وحاكَ الكثيرون مُغامراتِهم انطلاقاً مِن الواقعِ وكتبوا بأدواتهم اللغوية البسيطة وتقنياتهم السردية المتميزة فتفننوا في عملية الكتابة عبر استنطاق الواقع فكانت رواياتهم محل للاهتمام والمتابعة وجلب الأنظار. لقد استطاع نجيب محفوظ- مثلا- وغيره من الروائيين والكتاب كتابة واقع عبر سنوات في صفحات رواية نسخت الواقع بصورة أتقن الكاتب نقلها بمهارة عالية وأسلوب متفرد، ولا يمكن هنا ان نسى روايات الروائي العراقي علي بدر "بابا سارتر" صخب ونساء وكاتب مغمور" الطريق الى تل المطران" فقد نقل من خلالها بدر واقع سنوات مختلفة وأحداث متنوعة. ليس هذا انحياز نحو الواقعية المجردة من لمسات الخيال ولكن هي إشارة إلى إن الإبداع يمكن أن يكون في أي شيء وليست الرمزية دائما هي الخانة الأفضل للكتابة بشفراتها التي لا يوجد حل لبعضها وتعقيداتها الغير مجدية وهذا لا ينطبق على الرمزية كمذهب فهي لا تخلو من روائع ظلت معلقة على جدران ذاكرة القراء.

من بين الحقيقة والخيال خرج لنا غابرييل غارسيا ماركيز بكتاباتهِ التي لا يوجد فيها حد فاصل يمكن أن يفصل بين الخيال والواقع فأحداث رواياته يمكن أن تحدث ويمكن لا،، هي قد تحصل وان لم تكن موجودة،، هذا ما يظهر لك عند قراءتك لروائعهِ (حُب في زمن الكوليرا) وحتى (مائة عام من العزلة) إن هذه الإبداعات والكتابات التي خلدها الزمن وظلت ترسخ في أذهان الأجيال لتفردها وتميزها فهي لم تخرج عن الواقع وعبرت عن الإنسان بنقلها لأحداث واقعية بصور مختلفة..

إذا أرت أن تصبحَ كاتباً ليس أن تنقل ما قاله الآخرون أو إن تعج كتاباتك بمصطلحات وأسماء أجنبية أو بعيدة عن الواقع فتكون قد أنتجت تركيبة تجرعَ القارئ بعضها عبر كتابات مماثلة وليس بالمقابل أن تنقل الواقع بألفاظه وأحداثه بأسلوبها الواقعي فيكون ذلك انعكاس للواقع مجرد من أي لمسات إبداعية..

إن الإبداع يحضره الكاتب الجيد في كل حين.. وكذلك يستطيع نقل الواقع بجماليته على الورق مجسدا رؤيته محملا كلماته وأحداثه وشخصياته بدلالات فكرية فهو كاتب يحمل هدف يريد أن يضعه إلى القارئ عبر الكتابة في سير متوازي لكل الخطوط والعناصر التي تجري وتنمو في البناء السردي.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى