الاثنين ١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٧
بقلم عبد القادر الأسود

في العيد

أظلنا العيد بالهالات والقُشُبِ
يزهو، ورؤيتُكم عيدي، ولم تَغِبِ
لكنها العينُ تَعشو عن محاسنكم
من شدّة القرب لا من شدّة الحُجُبِ
يا من تودَّد بالنُعمى ولا سبب
إلا افتقاري إلى نَعمائه سببي
أطلقْ لساني بالتمجيد منك سنى
وامنن عليّ بحمد العارف الأرِبِ
فالحمدُ والشكرُ نعمى منك سابغةٌ
لم يؤتَها غيرُ أهلِ الفضل والأدبِ
شكري ثناءٌ وشكرُ العاملين تُقى
أين الكلامُ من الأعمال في الرتَبِ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى