احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة مجازر الاحتلال الصهيوني في غزة ٢٠١٤

الصفحة الأساسية > ديوان الشعر > شمعة عيد ميلاد ابنتي

شمعة عيد ميلاد ابنتي

١٨ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٧بقلم سليم أحمد حسن الموسى

هـل تعلمـين يـا ابنتـي ، يـا أغلـى مـا أمـــلك ،
أن شـموع عـيد مـيلادك ، تــُضـاء من نبـض
القــلـب ، ولهفــــة الـروح ، وفسحـــة الأمـــل .!

كبُرتِ يا حبيبتي ..

وصار عمر الورد " خمسَ عشرة "
وفاح عبق الزهر يا حبيبتي

ليمــــلأ الحيـــــــاة بالمسرّة

وصـــرتِ يا حبيبتي صبيــّّة ً

جميـــلـة ًتــــروق للعيـــون

حبيبــــة ًوحلــــوة ًبهيــــــّة

وصــــرتُ يا حبيبتي أخــاف

ولهفتي عليكِ .. تزداد ألف مـــرّة

بقدر حبيَ الكبير

خرجتِ أو دخلتِ

وقفتِ للمرآة تنظــرينَ ، تلبسينْ ،

تمشّطينَ شعرك الحرير

جلستِ تقرأينَ .. تكتبينْ

تناقشينَ في الحياة والمصـــــــير

أخــــــافُ يا حبيبتـــــي

أخـافُ هذه الحياة ، وأسـأل الإلـــــــهْ

أن يحفظ َالجمــــالَ و العيــــــونْ

يُعطيك كلَّ الخير ِ ، كلَّ الحـقّ ِوالجمالْ

يهديــــــكِ دربَ الســـــعد والحــــــلالْ

* * *

وأمك الحنون ..

لهفتها كبيرة ٌ.. كبيرة

وحبُها .. حنانُها .. عطاؤها أكبر

وحرصُها .. رجاؤها .. آمالها أكبر

وأنتِ في قلوبنــــــا ..

وأنتِ في عيونــــنا ..

وأنت يا حبيبـــــتي ..

حلاوة الرجاء والأمل

فلتذكري ..

وأنتِ للحياةِ تعــبرين

ولتحفظي الوصيــــّة

بأن تظلي زهرة جميلة نقية

بعطرهـــا ..

وحسنِـها ..

وشوكِها ..

عاليــــــــــة ً .. شامخــة .ً.

في صدر مزهريــــــّـــــة ..

الرد على هذا المقال

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

نلفت انتباه زوارنا الكرام الى اننا لن ننشر:
- أى مداخلات تتهجم على اشخاص لا دخل لهم بموضوع المقال وتستخدم ألفاظاً غير لائقة.
- أي مداخلة غير مكتوبة باللغة العربية الفصحى.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.