احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة مجازر الاحتلال الصهيوني في غزة ٢٠١٤

الصفحة الأساسية > أقلام الديوان > كلام في الإبداع

كلام في الإبداع

١ تموز (يوليو) ٢٠٠٤بقلم تركي بني خالد

ربما أنك شاعر دون أن تعرف.. ربما أنك فنان في داخلك و أنت لا تدري! هل تعرف جوانب الإبداع في داخلك؟ هل سألت نفسك يوماً لماذا أنت موجود و ما هو دورك في هذه الحياة القصيرة مهما طالت؟ هل تدرك قدراتك الكامنة في قرارة نفسك؟

هل أقنعت نفسك يوماً أن الإبداع لا يعنيك؟ و هل اعتبرت نفسك مستثنى من قائمة المبدعين؟ هل خطر ببالك يوما أنك يمكن أن تقوم بعمل رائع؟

إن جميع البشر مؤهلون للإبداع من حيث المبدأ.. بما فيهم أنت طبعا.. وأنا.. وهو.. وهي.. وجميع أولئك.. إن بإمكانك أن تتعلم الإبداع.. وأن تأتي بجديد.. ابحث عن طاقاتك الكامنة.. ابحث عن أفكارك الغريبة، وأمنياتك التي ربما بدت لك” غير واقية”.. هل المبدعون بشر غير عاديين؟ ماذا عمل المبدعون حتى وصلوا لإبداعاتهم؟

إن الإبداع بالضرورة هو فن الاكتشاف.. كما أنه نوع من الإيمان. فأنت عندما تبدع.. إنما تكتشف ذاتك.. تتعرف على روحك.. وخفايا نفسك.. فعندما تبدع شيئا.. عملا أدبيا، فنيا، علميا، فإنك تحاور ذاتك وتدرك مكامن نفسك.. فالناس المبدعون لديهم حاجة قوية للتعبير عن أنفسهم، عن أمنياتهم.. عن رغباتهم.. عن عدم رضاهم عما حولهم.. والمبدعون يكافحون من أجل حقهم في التعبير عن ذواتهم.... ومن أجل الإبداع وإدراكه.. فكأنك تحاول الثورة.. التمرد على نفسك.. وضد من حولك.. لكي تأتي بجديد.. وتقول أنا هنا..

المبدع هو بالضرورة شخص غير تقليدي، فلا يشعر بالرغبة في الانقياد لمعايير المجتمع، ولا يشعر بالراحة تجاه متطلبات المجتمع، المبدعون يسبحون ضد التيار وطالما تعرضوا للقمع والإرهاب الفكري، والمبدعون يسبحون في بحر تخيلاتهم.

والمبدعون يمتلكون أفكارا أصلية تقلب الأشياء رأسا على عقب، والدليل على ذلك ما فعله غاليليو في القرن السادس عشر الميلادي، الذي أثبت أن الأرض تدور حول الشمس وليس العكس.

والمبدعون في بحث دائم عن الحقيقة، ولديهم رغبة قوية في أن يمتلكوا قرارات نفسهم، وأن يقرروا ما هو المفيد لهم من غير المفيد.
والمبدعون يسبقون زمانهم.. ويتجاوزون عملهم العادي الروتيني الذي يمارسه الآخرون. وعمل المبدعون عادة ما يتأخر الناس في فهمه أو تقديره وطالما لم يتم اكتشاف قيمة الإبداع إلا بعد وفاة المبدع بزمن. المبدع يعزف على لحن خاص به. والمبدع هو الذي يختار السير في طريق لا يسلكه الآخرون إلا نادرا.

إنهم يعيشون في عالم حالم، ولطالما افتقدوا مهارات التواصل الشخصي، فهم شديدو الحساسية ومفرطوا الذكاء، ويعيشون في عالم ممكن، الذي يسبرونه بحثا عن فكرة مشرقة. ويلاحظ المبدع ما هو مفقود في عالم الأغلبية الذي تحكمه قوانين الملل والرتابة، ويتوق المبدع إلى ما يمكن تطويره، فحينما فكر توماس أديسون في اختراع المصباح، كان يفكر في كيف يمكن التخلص من الظلام، فالحاجة أم الاختراع كما يقال عادة، فلماذا لا نبحث في حاجاتنا ونسعى إلى اكتشاف الوسائل الممكنة لتلبيتها؟

إن المبدعين لا يستطيعون القيام بدور المتفرج الذي لا يصنع شيئا، فهم مندفعون ومدفوعون ببصيرتهم الذاتية من أجل التوصل إلى ثمار التفكير الخلاق. والمبدع يشعر بداخله بشيء كالنار، تلك الرغبة الجامحة للمساهمة في جمال الأشياء في العالم.
وبسبب هذا الاندفاع يستطيعون إنتاج الكثير في زمن قليل. والمبدع لا يدع الثناء ولا النقد يحول بينه وبين النجومية والتألق. والمبدع يعيد اكتشاف نفسه كشخص جديد كل مرة.

والمبدع يتبع بصيرته الموجودة في عقله وقلبه وروحه، تلك البصيرة المتوقدة التواقة لتذوق الجمال في الحياة. والمبدع مثابر طموح لا يدع الملل يتسلل إلى نفسه وعمله،

والمبدعون أناس يتصالحون مع ذواتهم الداخلية، أناس ينتبهون لكل الرموز من حولهم ويصنعون شيئا ذو قيمة من المعلومات المتوفرة لديهم.

إن إهم أدواتهم الإلهام، والأفكار التي تأتي إليهم من كل صوب، يلاحظونها ويعمى عنها الناس العاديين. إنهم يرون بمنظار مختلف، تذكروا كيف اكتشف نيوتن الجاذبية حين كان جالسا تحت شجرة التفاح، فسقطت تفاحة على رأسه، فقاده حدسه إلى اكتشافه العظيم.

أين نحن.. أنت.. وهو من هذه الصفات الإبداعية؟ أليس من المحتمل أن تكون لديك إحداها أو مجتمعة؟ فلماذا لا نبحث عنها؟ لماذا نصغي إلى تلك الأصوات التي تقول لنا أننا لسنا من فئة المبدعين؟ لماذا نعطي فرصة لأولئك الذين ينفثون الإحباط في نفوسنا؟ كيف نسكت تلك الأصوات المثبطة لعزائمنا والتي تعزز القيم السلبية؟ ابحث عن ذلك الفنان في نفسك، فالمبدع هو فنان بالضرورة، مهما كانت طبيعة التعبير عن ذلك الفن، رسما، لحنا، بحثا علميا، أو قصيدة.

ولنتذكر أننا إذا جاء الإبداع بوحي من روحنا ووجداننا، فإنه من غير المهم أن يقبل الآخرون عملنا أو لا، فالمهم هو أن نعبر عن طاقاتنا الكامنة وأن نمارس إنسانيتنا من خلال أعمالنا الإبداعية.

الرد على هذا المقال

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

نلفت انتباه زوارنا الكرام الى اننا لن ننشر:
- أى مداخلات تتهجم على اشخاص لا دخل لهم بموضوع المقال وتستخدم ألفاظاً غير لائقة.
- أي مداخلة غير مكتوبة باللغة العربية الفصحى.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

٣ مشاركة منتدى