سوسن بدر: حب الناس يمنحنى القدرة على الاستمرار

، بقلم أشرف شهاب

للفنانة سوسن بدر مشوار فنى طويل سواء فى السينما أو المسرح أو على شاشة التليفزيون. ولكننا لاحظنا فى الفترة الأخيرة قلة أدوارها، وتحولها عن العمل السينمائى عموما إلى التليفزيون. "ديوان العرب" التقت الفنانة سوسن بدر فى أمسية من أمسيات القاهرة، وأجرى مراسلها أشرف محمود الحوار التالى:

ديوان العرب: لاحظنا فى الفترة الأخرة أن الفنانة سوسن بدر أصبحت بعيدة عن الظهور فى السينما بأدوار متميزة كما كان الحال فى السابق. فما هو السبب وراء ذلك؟

سوسن بدر: أنا لم أبتعد عن السينما تماما. بل أننى قمت بتمثيل أدوار فى بعض الإعمال السينمائية الحديثة. فعلى سبيل المثال شاركت فى فيلم "خريف آدم" بدور صغير، وخاص جدا فى مسيرة حياتى الفنية. وكذلك شاركت فى فيلم "نظرة عين" مع الفنانة منى زكى وعمرو واكد وهدى سلطان والفنان الكبير جميل راتب. ولا تنسى بالطبع أننى شاركت فى فيلم "سحر العيون"، وفيلم "حب البنات".

ديوان العرب: ولكن هذه الأدوار كانت قصيرة جدا.

سوسن بدر: كانت قصيرة ولكن متميزة. ففى دورى فى فيلم "خريف آدم" لم أنطق بكلمة واحدة، ولكننى أعتبره دورا متميزا. والمهم عندى ليس حجم الدور بل طبيعته.

ديوان العرب: ولكن أين أنت من أدوار البطولة.. هل عادت سوسن بدر إلى الوراء لتلعب أدوارا صغيرة وتكميلية مرة أخرى؟

سوسن بدر: مش فاهمة يعنى ايه تكميلية.. الكلمة دى ملهاش أساس. لأن كل فنان بيلعب دور، وكل الأدوار مطلوبة لكى يخرج العمل الفنى ويرى النور. يمكن أن يكون كلامك صحيحا من جهة المقارنة مع أعمالى التى قدمتها سابقا. ولكن لا تظلم هذه الأدوار لمجرد أنها صغيرة.

ديوان العرب: فى الوقت الذى تقل فيه أعمالك السينمائية، نجد لك أعمالا مسرحية متميزة. كمسرحية" الملك لير" التى تم عرضها على خشبة المسرح القومى قبل عام.

سوسن بدر: فعلا.. قدمت مسرحية الملك لير مع الفنان الكبير يحيى الفخرانى، وكانت لى ايضا مسرحية أخرى رائعة مع الفنان أحمد راتب هى "كوكب ميكى". ومن خلال مشاركتى فى هاتين المسرحيتين تم اختيارى كأفضل ممثلة مسرحية عن العام 2003.

ديوان العرب: أليس غريبا أن ممثلة سينمائية أساسا تحصل على جائزة مسرحية؟

سوسن بدر: أدوارى فى السينما كانت جيدة ولكن لا ترقى لمستوى الحصول على جائزة. وأدوارى فى المسرح كانت أهم ولهذا وفقنى الله فى الحصول على تقدير النقاد والجمهور. وأنا أساسا ممثلة دارسة للمسرح وليس للسينما أو للتليفزيون فلهذا ليس غريبا أن أحصل على جائزة عن أعمال مسرحية.

ديوان العرب: وأدوارك التليفزيونية؟

سوسن بدر: مالها؟

ديوان العرب: هل تعتبرين أنك قدمت أدوار متميزة لشاشة التليفزيون فى الفترة الأخيرة؟

سوسن بدر: نفس الحال كما هو مع السينما. قدمت أدوار جيدة فى مسلسلات ممتازة مثل مسلسل "رجل الأقدار" مع الفنان نور الشريف، ومسلسل "تعالى نحلم ببكره" مع الفنان حسين فهمى، والفنانة ليلى علوى، ومحمود قابيل. وكذلك مسلسل "أمس لا يموت" مع الفنان رياض الخولى. وفى كل تلك الأدوار أعتبر نفسى ممثلة جيدة وقدمت أدوار متميزة. ولكن التميز شىء والحصول على الجائزة شىء آخر. أدوارى فى تلك المسلسلات لا ترقى لمستوى الحصول على جوائز.

ديوان العرب: وهل يمكن أن نعتبر هذه الأعمال مبررا للهروب من السينما؟ أم أن السينما هى التى دفعتك إلى الإقبال على التليفزيون؟

سوسن بدر: الكلام ده شكله مش مريح.. يعنى ايه السينما دفعتنى للتليفزيون. على العموم أحب أقول لك إننى كفنانة لا يهمنى سوى جودة عملى. ولا يهم عندى هل هذا الدور الجيد سيقدم على شاشة السينما او التليفزيون أو المسرح. المهم أن أختار أدوارى بعناية وأن أقدم الأعمال التى أرضى عنها. ثم اننى فى الأساس لست ممثلة سينمائية. أنا كنت أدرس المسرح فى معهد الفنون المسرحية، ولن أنسى فضل المخرج الكبير محمد فاضل يوم جاء إلى المعهد واختارنى للوقوف لأول مرة فى حياتى الفنية أمام الكاميرا أمام الفنان الكبير عادل إمام فى مسلسل "أحلام الفتى الطائر". ومن هنا ستعرف أننى أساسا دارسة للمسرح وأول أعمالى كانت للتليفزيون. والسينما كانت مرحلة لاحقة عندما لعبت أول أدوارى السينمائية أمام الفنان نور الشريف والنجمة بوسى فى فيلم "حبيبى دائما". ومنذ ذلك الوقت وأنا أعتبر نفسى ممثلة دون تصنيف نفسى إلى سينما أو مسرح أو تليفزيون. وكما قلت المهم أن أقدم الدور الجيد فقط.

ديوان العرب: هل يعنى هذا أنك ترفضين المجاملة على حساب عملك الفنى؟

سوسن بدر: طبعا.

ديوان العرب: قال بعض النقاد بأن مشاركتك فى فيلم "نظرة عين" كانت مجرد مجاملة للمنتجة ناهد فريد شوقى.

سوسن بدر: غير صحيح. ناهد فريد شوقى صديقة قديمة والحمد لله علاقتنا قوية للدرجة التى تسمح لى أن أعتذر لها عن أداء الدور لو شعرت أن الدور ليس مناسبا لى. وأنا لا أعتقد أننى يمكن أن أجامل أى أحد على حساب تاريخى الفنى.

ديوان العرب: إذا ما سبب الرأى القائل أن هذا الدور كان أقل من مستواك الفنى، وأن سوسن بدر كانت أكبر من الدور.

سوسن بدر: الحقيقة أن كل فنان يحاول أن يختار الدور الأفضل والأنسب له. وأنا أسعى أيضا لإنتقاء الأدوار التى تكون معروضة على. ومن هنا يمكن أن تمر فترة لا تكون فيها أعمال عالية الجودة وبالتالى أضطر لقبول الدور المعروض.

ديوان العرب: ألا يستطيع الفنان التأثير على المخرج او السيناريست وإقناعهم بتغيير حجم أو مساحة الدور الذى يلعبه؟

سوسن بدر: لا. هذا صعب التنفيذ جدا، بل ويكاد يكون مستحيلا فى الوسط الذى نعمل فيه. الحقيقة أن كل فنان يلعب الدور كما هو مرسوم ومكتوب ولا يمكن أن يتدخل منعا لإثارة المشاكل. والحالة التى تتحدث عنها نادرة جدا، ولا تحدث إلا مع الفنانين الكبار جدا أمثال عادل إمام أو غيره من الكبار الذين يضيفون بصماتهم إلى العمل الفنى، ويكون الدور مرسوما خصيصا لهم. أما فيما عدا ذلك فهذا غير ممكن.

ديوان العرب: بماذا تفسرين عدم عثورك على أدوار قوية كدورك فى أعمال فنية سابقة كفيلم "الأبواب المغلقة" على سبيل المثال؟

سوسن بدر: أولا لن أقارن دورى فى فيلم "الأبواب المغلقة" بأى دور آخر قمت بأدائه. فهذا الدور يعتبر أعز أدوارى وعنه حصلت على عشرات الجوائز المحلية والدولية. أما من جهة ضعف الأدوار فهذه لا تعود إلى أسباب شخصية أو خاصة بسوسن بدر وحدها. مشكلة السينما عندنا فى مصر أنها لا تعترف بالتواصل بين الأجيال. فمع ظهور جيل جديد من الشباب نجد أن كل الإمكانات مسخرة لخدمة هذا الجيل بداية من كتابة السيناريو إلى الإنتاج. ولا يهتم أحد من كتاب السيناريو بأن يكتب أدوارا للفنانين او للفنانات اللواتى تعدين سن الشباب. ومن هنا ستجد أن أغلب ممثلى الجيل السابق يشتكون من قلة العمل. ويبدو أن سعى القائمين على العمل السينمائى والمسرحى فى مصر للربح جعلهم لا يفكرون فى الإبداع الفنى بحد ذاته. فالاهتمام بجيل الشباب جعلهم يصرفون النظر عن الكبار، وجعلهم يفكرون فى الربح السريع دون أى حسابات أخرى.

ديوان العرب: لاحظت أكثر من مرة – بشكل شخصى- أنك تشترين الخضار والفاكهة بنفسك من بعض المحال.

سوسن بدر: هذه متعة شخصية أمارسها بشكل مستمر. أنا من ذلك النوع من الناس الذى يحب أن يمارس حياته الاجتماعية بشكل بسيط، وأعشق السير فى الشوارع والتسوق، وأعشق مصافحة الناس فى الشوارع. ولهذا يمكن أن ترانى دائما فى أماكن مختلفة سواء بمفردى أو برفقة إبنتى أو مع أى من الأصدقاء.

ديوان العرب: أتذكر أننى أول مرة قابلتك كانت فى المسرح القومى قبل عدة سنوات، وبعدها التقينا قبل شهور بالقرب من مسرح قصر النيل.. وفى كل مرة لم تختلف سوسن بدر الإنسانة عن المرة التى سبقتها.

سوسن بدر: أتشرف برأيك وأعتبر أن أهم ما يميز الفنان هو إنسانيته، والفنان إنسان لا يستطيع أن ينفصل عن مجتمعه أو عن البيئة اللتى يعيش فيها، ولهذا أعشق أن أكون وسط الناس بدلا من الانعزال عنهم، وإحساسى بحب الناس يمنحنى القدرة على الاستمرار.


أشرف شهاب

نائب رئيس تحرير ديوان العرب ومراسلها في القاهرة_ متخصص فى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

من نفس المؤلف