احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة مجازر الاحتلال الصهيوني في غزة ٢٠١٤

الصفحة الأساسية > أقلام الديوان > مميزات القصة القصيرة جدا ومرجعياتها الثقافية والواقعية

مميزات القصة القصيرة جدا ومرجعياتها الثقافية والواقعية

(أضمومة " تسوناني" لمصطفى لغتيري نموذجا)

٢١ حزيران (يونيو) ٢٠٠٨بقلم جميل حمداوي

تقديــــم:

تعد القصة القصيرة جدا من أهم الأجناس الأدبية الحديثة التي ارتبطت بالتحولات المعاصرة للإنسان في القرن العشرين، هذا القرن الذي بدأ يعرف حياة متقدمة سريعة بفضل التطور التقني والعلمي والصناعي والرقمي؛ مما جعل الإنسان يعيش في دوامة من الاضطرابات النفسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية. ومن جراء ذلك ،هاجر الإنسان حياة الفطرة والبساطة ، وابتعد عن نقاء البادية والطبيعة لينتقل إلى فضاءات المدينة التي ألغت التأمل والبطء في التفاعل مع الأشياء ليجد الإنسان نفسه في دوامة من التغيرات التي تستوجب السرعة في التكيف والتأقلم مع مستجدات العالم الموضوعي. وقد أثر هذا الجانب سلبا على المستويات الحياتية والثقافية والتعليمية، فتخلى الإنسان عن قراءة النصوص المسترسلة والروايات الطويلة، وعوضها بالنصوص الأدبية القصيرة وقراءة عناوين مقالات الصحف والأعمدة المثبتة على صفحات الجرائد والمجلات مع ملء الكلمات المتقاطعة وتأمل الصور الفاتنة المثيرة واللوحات الأيقونية البارزة، والمؤشرات الإشهارية الجذابة.

لهذه الأسباب والدواعي، ظهرت القصة القصيرة جدا لتستجيب لهذه التحولات المعاصرة السريعة،و وقد تفرعت كما هو معلوم عن مجموعة من الأجناس الأدبية المجاورة كالقصة القصيرة والأقصوصة والرواية بله عن خطابات أخرى كالحديث والخاطرة والمثل والنكتة والنادرة واللغز. كما ارتبط هذا الفن المستحدث على مستوى التلاقح المرجعي والثقافي بالقصة القصيرة جدا Microrrelatos التي ظهرت بأمريكا اللاتينية في أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين.

ولم تظهر القصة القصيرة جدا في عالمنا العربي إلا في العقود المتأخرة من القرن الماضي بالشام والعراق لتنتقل عبر ربوع العالم العربي لتزدهر في المغرب مع مجموعة من القصاصين المتميزين، ونذكر منهم على سبيل المثال: الكاتب المغربي المبدع مصطفى لغتيري في مجموعته القصصية القصيرة جدا" تسونامي" التي صدرت عن منشورات أجراس بالدار البيضاء في طبعتها الأولى سنة2008م في64 صفحة من الحجم المتوسط. إذا، ماهي مميزات هذه المجموعة على مستوى الدلالة والمرجع والبناء الجمالي؟

أ/ " تسونامي" والأسئلة الكبيـــرة:

على الرغم من صغر حجم القصص التي كتبها مصطفى لغتيري في مجموعته" تسونامي"، فإنها تطرح أسئلة كبيرة، وتعج بالقضايا الذهنية العويصة ، والإشكاليات الإنسانية الميتافيزيقية ذات الطرح الأنطولوجي والمعرفي والقيمي.

وهكذا نجد مصطفى لغتيري يفلسف الانطولوجيا الوجودية بالمفهوم السارتري ، ويتناول إصرار المرأة على التحرر الوجودي في قصة " نكاية" (ص: 23) التي يقول فيها الكاتب: " منحني الظهر، منشغل البال، كان سارتر يمضي حثيثا، شابكا يديه وراءه، وهو يردد- بلا ملل- لازمته الأثيرة...

" الوجود أولا...الوجود أولا أولا..."

نكاية فيه كانت سيمون دي بوفوار، عن كثب ، تقتفي خطواته، بعبوس وتحد ظاهرين وهي تردد بإصرار..

" المرأة أولا...المرأة أولا...."

كما يفلسف مصطفى لغتيري مفهوم الموت باعتباره شرا ميتافيزيقيا ووجوديا في قصته التي تحمل نفس الاسم، كما يتناول مفهوم الوطن بإدانة البطش السياسي ، وانتقاد السياسة اللاإنسانية القائمة على أسر الوطنيين الحقيقيين واعتقالهم عبر الزج بهم بدون رحمة ولا شفقة في زنازن التعذيب وسجون التطهير ليعلموهم لغة الصمت والحكمة والركوع والظفر بمتاع الدنيا كما في قصة" وثيقة" وقصة"السكوت من ذهب".

هذا، ويركز الكاتب على الحرية ويصور قيمتها المثلى التي لا تتحقق إلا بالتحدي والصمود والمقاومة كما في قصة " حرية" (ص:32) التي تشيد بالمقاومة الريفية التي جابهت بكل إصرار الغزو الأجنبي في أراضي الريف المكافحة، ويدافع الكاتب أيضا عن اللغة الأصلية للإنسان الأمازيغي، ويدعو إلى تعلمها كما في قصة" تفوكت"(ص:15) التي تعني الشمس. كما يشيد الكاتب بفلسفة اللعب والطفولة كما في قصة " طفولة " (ص: 20-21).

ومن جهة أخرى، يصور الكاتب أيضا وحشية الإنسان وقسوته في عالمنا الجنوني هذا القائم على الغرابة واللامعقول، والقيم الزائفة، والانتصارات الموهومة، والبطولات الدونكيشوتية الحالمة، واغتصاب الطفولة وسرقة أحلام الصغار( قصة عرائس ، صفحة: 33).

وتجسد قصص مصطفى لغتيري اضمحلال الإنسان واقعيا وأخلاقيا ووجوديا، ذلك الذي يعاني من الوحدة الفظيعة( قصة وحدة ،صفحة 31)، والعزلة القاتلة، والاستغلال البشع (قصة الغريب، صفحة 41)، والمكر الداهم، والفشل الإبداعي (قصة قصة، صفحة 34)، والانهيار الداخلي ( قصة غزو، صفحة 35)، وخيبة الأمل (قصة العرافة، صفحة 48)، والحزن الفارغ ، والفرح المتعفن، والاكتئاب المزمن (قصة اكتئاب، صفحة 37)، والغربة المتشنجة، والقلق الغامر ، والغم اليائس، والسأم الوجودي (قصة الشاعر، صفحة 24) ، والزيف المحقق ، والامتساخ الماكر (قصة تقمص، صفحة 28) ، والخداع الإنساني (قصة خداع، صفحة 16)، والظلم المتفشي(قصة عدالة، صفحة 17)، والفراق العائلي (قصة ذكرى، صفحة 18)، والعقم الصارخ (قصة عقم ،صفحة 44)، والقسوة المتنامية ( قصة مراهنة، صفحة 45)، والإجرام الفاحش ( قصة جريمة ، صفحة 46)، .

وعليه، فقد أصبح الإنسان في زمن اللاعقلانية والفوضى والسرعة الجنونية يتعرض للتعليب الرقمي ، والتشيىء المستلب، والتهجين المدجن ، تفتك به أمراض العصر وتنخره الأوبئة الفتاكة وخاصة القيمية والطبيعية منها كالاستنساخ (قصة الآخر، صفحة 30)، والعري الإباحي ( قصة عري ، صفحة 39)، وإنفلوانزا القيم (قصة إنفلوانزا ، صفحة 22)، وتسونامي التغريب والتطهير (قصة تسونامي، صفحة 25) . كما عبر الكاتب عن الجدب الطبيعي والبشري في قصته" غيمة" (صفحة 58)، وصور لنا سعادة الأسرة الملحاحة في طلب الحاجيات في مقابل معاناة الزوج الذي يعيش الشقاء الداخلي بسبب إيقاع الطلبات المتسارعة على حساب سعادته وراحته النفسية والذهنية كما في قصة " أسرة"(صفحة 56).

وقد ترتب عن هذه الوضعية البشرية المزرية أن قرر الإنسان الهروب من عالم الامتساخ والانبطاح حيال عالم الروح والقيم والتنسك الجواني كما في قصة " قرار" (ص:40)، والبحث عن فرصة أمل باقية كما في قصة " أمل "(ص: 49).

ب/ المميزات المرجعية:

تحمل القصة القصيرة جدا في أبعادها المرجعية ورهاناتها المقصدية الرؤية الإنسانية المغلفة بالنزعة التراجيدية التي تعلن موت الإنسان في زمننا المعاصر ، وإفلاسه كينونيا، وانبطاحه أخلاقيا وسقوطه قيميا بعد أن انساق وراء بريق المادة، ومفاتن الغواية ، وسيقان الإباحة والجسد.

فقد تفاقمت القيم السلبية والظواهر المشينة التي تحط بالكائن البشري في هذا العالم المتردي المنحط الذي يحتاج إلى تطهيره بالقيم الأصيلة ونقاء الضمير وصفاء الروح. لذا، أصبح الإنسان في هذا الكون الشاسع الموبوء ذئبا لأخيه الإنسان على حد تعبير الفيلسوف الإنجليزي هوبز، فانتشرت الفلسفة الميكيافيلية التي تقول جهارا بأن الغايات تبرر الوسيلة، وذاعت الفلسفة البراجماتية ولغة المصالح والمنافع بالمفهوم البذيء للمنفعة والتعامل البشري. وبالتالي، يرثي الكاتب مصطفى لغتيري الكائن الإنساني، وينعى الروح البشرية، ويكتب مرثية انهيار الإنسانية بسقوطها في أوحال الامتساخ والحيوانية والتشييء المادي والخضوع لعالم الرقميات والاستلاب الإنتاجي على حساب القيم والروحانيات والذاتية الجوانية. كما يدين الكاتب عالمنا المأساوي الفاجر الذي قتلت فيه الطفولة العذبة ، والسعادة الروحية، والفضيلة المثلى ، والوطنية الصادقة، والحرية المقاومة ، والإنسانية الحساسة. وينتقد كذلك العالم الرأسمالي المعولم أو العالم" المغولم " المتوحش الذي تحول فيه الإنسان إلى شبح مخيف وكائن مرعب مرهب، العالم الذي امتسخ فيه اللعب الصبياني ، وشذ فيه التزاوج البشري، واحتقر فيه الآخر المماثل، وانهار فيه الحب العائلي، وتشوه فيه الجمال فعوض في الآن نفسه بقبح الأفعال ومكر التاريخ وسوء الأخلاق.

وعلى أي، فمصطفى لغتيري يصدر في مجموعته القصصية عن رؤية ذهنية فلسفية تتغنى بالإنسان الذي صار كائنا تراجيديا ممسوخا ينهشه السأم الوجودي ، وينخره الموت الفتاك ، بعد أن فرط طمعا وجحودا في قيمه الأصيلة التي استبدلها بالقيم الكمية الزائفة في عالم الانحطاط البشري والانبطاح الإنساني وانهيار الكائن البشري.


ج/ المميزات الدلالية:

تتسم القصة القصيرة جدا بمجموعة من الخاصيات والمميزات الدلالية التي تميزها عن القصة القصيرة والرواية وباقي الفنون والأجناس التي تعرفها نظرية الأدب.

فدونكم أيها القراء الأفاضل هذه المميزات الدلالية والخاصيات المعنوية التي سنستحضرها من خلال مجموعة " تسونامي" لمصطفى لغتيري باعتبارها نموذجا تمثيليا ليس إلا، وهي نفس الخاصيات التي تسم باقي المجموعات القصصية لدى باقي كتاب القصة القصيرة جدا. وهذه الخاصيات المميزة هي على النحو التالي:

1- خاصية السخرية :

من يتأمل قصص مصطفى لغتيري وقصص غيره من كتاب القصة الكبسولة كعبد الله المتقي، وفاطمة بوزيان، وجمال بوطيب، وعز الدين الماعزي ،وسعيد بوكرامي،ومحمد العتروس،وسعيد منتسب،ومحمد تنفو، وحسن برطال، ورشيد البوشاري، وأنيس الرافعي، وهشام بن شاوي، وأحمد الويزي، ومصطفى الكلتي، ومحمد عز الدين التازي، وكريم راضي، ومحمد زيتون، ومحمد الكلاف، وميلود بنباقي، ومحمد مفتوح؛ ومصطفى بندحمان... فإنه سيصادف ظاهرة السخرية الناتجة عن المفارقة الصارخة، والانزياح المنطقي، وكثرة الباروديا ، وهيمنة الخلل العقلي، وتكسير المواضعات السائدة ، وتخييب أفق انتظار القارئ، وانقلاب موازين القيم ، وانكسار القواعد السائدة المقبولة ذهنيا وواقعيا أمام اللاعقلانية الضاحكة وحقيقة الجنون. يقول مصطفى لغتيري في قصته وثيقة (ص:26):" لأنه يحب الوطن حبا جنونيا، اعتقلته السلطات، واحتفظت به في زنزانة منفردة، خوفا عليه من الضياع.

إنها – اللحظة- تفكر جديا في عرضه في المتحف الوطني".

يعتمد الكاتب في هذه القصة الساخرة على تعيير الواقع المتناقض، والثورة على الوعي الزائف، وإدانة سياسة الاستلاب وتزييف القيم الإنسانية، كما تقوم هذه السخرية على الفكاهة والتنكيت والتهكم والتعريض والتلميح والإيحاء والضحك كالبكاء.

2/ خاصية الإدهـــاش:

تعد خاصية الإدهاش من أهم خاصيات القصة القصيرة جدا الناتجة عن الإضمار والغموض والحذف والتخييل وترك البياضات الفارغة واصطناع لغة المفارقة والعلامات الملتبسة المحيرة التي تساهم في خلخلة ميثاق التلقي وإرباك القارئ على مستوى التلقي وتقبل النص كما يتضح ذلك في قصة: " السكوت من ذهب" (ص:29) التي التجأت إلى الإيجاز المقتضب واستعمال الحكمة الساخرة والفكاهة الواعية والنادرة الذهنية التي تستوجب من المتلقي استعمال الخيال والعقل وتشغيلهما من أجل تفكيك دوال المنطوق لبناء المفهوم:

" لكي يصبح الرجل ثريا،

قرر أن يصمت إلى الأبد".

ومن ثم، تهدف القصة القصيرة جدا إلى دغدغة المتقبل وجذبه لمشاركة الكاتب في انبناء نصه. لذا، يدهشه المؤلف بالبياضات الكثيرة، والفراغ الصامت ، والتلغيز المحير، والتنكيت الساخر، وقلب المواضعات المألوفة رأسا على عقب.

3/ خاصية الفانطاستيك:

تشغل القصة القصيرة جدا عند مصطفى لغتيري خاصية الفانطاستيك من خلال التأرجح بين الغريب والعجيب ،واستعمال خطاب التحولات الخارقة التي تعبر عن تداخل الوعي واللاوعي، وتنافر الواقع واللاواقع، والمألوف واللامألوف لتشبيك عالم الغرابة والفانتازيا والامتساخ البشري والحيواني والإشهاد على انبطاح الإنسان أخلاقيا، وانحطاط، المجتمع البشري الذي علبته القيم الكمية والمعايير الرقمية والمادية. يقول مصطفى لغتيري في قصته:" تقمص"(ص:28):" أبدا لم تنطل حيلة الرداء الأحمر على الثور...

أمام اندهاش الجميع، قصد المصارع، وأصابه إصابة قاتلة...

كان الثور يتقمص روح خفاش، قادر على تحديد أهدافه، بالتقاط الذبذبات".

تصور هذه القصة وحشية الإنسان وتحوله من كائن آدمي إلى مجرم يسفك دماء المخلوقات الضعيفة بدون شفقة ولا رحمة ليتلذذ بانتصاره الوهمي الزائف.

4/ خاصية التناص:

تعتمد القصة القصيرة جدا من خلال هذه الأضمومة على توظيف التناص والمستنسخات النصية والمقتبسات المعرفية وتشغيل المعرفة الخلفية الداخلية والخارجية من خلال استحضار الأعلام والنصوص اللاواعية والأفكار المخزنة والذاكرة المضمرة والعبارات المسكوكة والصيغ المأثورة والحقول المعرفية عبر قنوات الامتصاص والاستفادة والحوار والتفاعل النصي.

ويعد مصطفى لغتيري من القصاصين الذين يصدرون عن رؤية ذهنية ثقافية يتحكم فيها التناص بشكل كبير من خلال توظيف مجموعة من الإحالات المعرفية التناصية التي تتمظهر في المؤشرات والمستنسخات التالية: أبو العلاء المعري، الكوميديا الإلهية، بورخيس، رسالة الغفران، فان كوخ، دانتي، المعرة، سارتر، سيمون دي بوفوار، زرادشت، نيتشه، بشار بن برد، جورج واشنطن...

د/ المميزات الجمالية:

تتسم مجموعة تسونامي لمصطفى لغتيري بعدة سمات فنية ومكونات جمالية هي التي تحدد شعرية القصة القصيرة جدا وتؤسس أجناسيتها الأدبية . ومن بين هذه المكونات الجوهرية لابد من ذكر العناصر البويطيقية (الإنشائية)التالية:

1. التركيب النحوي:

تنبني القصة القصيرة جدا عند مصطفى لغتيري على الجمل البسيطة ذات المحمول الواحد سواء أكان محمولا فعليا أم اسميا أم ظرفيا أم حاليا... وتقوم الفواصل وعلامات الترقيم الأخرى كالاستفهام ونقط الحذف والنقطة وعلامة التعجب أو التأثر بدور هام في تقطيع الجمل وتكثيفها واختزالها إلى نوى محمولية. وغالبا ماتكون محمولات الجمل فعلية للتدليل على الحركية والتوتر الدرامي وإثراء الإيقاع السردي وخلق لغة الحذف والإضمار، أما المحمولات الاسمية فتأتي للتأكيد والتقرير والوصف وتبيان الحالة. ومن هنا، فالغرض من توظيف الجمل البسيطة بكثرة في القصة القصيرة جدا هو البحث عن إيقاعية متناغمة لجنس القصة القصيرة جدا وتسريع الأحداث بشكل ديناميكي حيوي، والميل إلى الاختزال والحذف والاختصار وتشويق القارئ، والابتعاد عن التطويل والإطناب والإسهاب.

كما يرتكز الكاتب على الأفعال الوظيفية الأساسية مع الابتعاد قدر الإمكان عن الوظائف الثانوية التي لاتساهم إلا في تطويل النص وإطالة أهدابه وأجنحته التخييلية. ويخضع الكاتب أيضا جمله لخاصية الانزياح النحوي و تخريب رتبة الجملة تقديما وتأخيرا كما في قصة " وحدة " (ص:31):

" وحيدا ظل العصفور في القفص.. كئيبا لا يسمع له صوت...فكر الرجل ، فاشترى له عصفورة تؤنسه..
حين حلت الضيفة الجديدة، أصبح العصفور نشيطا، لايتوقف عن الحركة، وامتلأ البيت بوصوصاته المسترسلة..

صباحا تأمل الرجل العصفورين، فرأى منظرا بديعا، أدهشه...

لحظتها فقط، أحس بأنه وحيد بشكل فظيع."

ومن الشواهد النصية التي تبين هيمنة الجمل البسيطة في القصيرة جدا قصة الموت(ص:14) :" على هيئة رجل ، تقدم الموت نحو شاب، يقتعد كرسيا على قارعة الطريق...جلس بجانبه، ثم ما لبث أن سأله:

- هل تخاف الموت؟
- واثقا من نفسه، أجاب الشاب:
- لا، أبدا، إن لم يمت المرء اليوم، قطعا سيموت غدا.

بهدوء أردف الموت:

- أنا الموت... جئت لآخذك.

ارتعب الشاب...انتفض هاربا...لم ينتبه إلى سيارة قادمة بسرعة مجنونة، فدهسته".

و تمتاز قصص مصطفى لغتيري بالإيجاز والإضمار والحذف لإدهاش المتلقي وإرباكه، وخلق لغة الغموض والتخييل وتخييب أفق انتظار المتلقي مع دفعه اضطرارا وقسرا نحو التخييل وافتراض الأجوبة الممكنة ، وتشويق القارئ لملء فراغ النص وبياضاته المسكوتة .

وتعد خاصية الإضمار من أهم مميزات القصة القصيرة جدا، وبها تنماز عن باقي الأجناس الأدبية الأخرى. ويبدو هذا الإضمار جليا في معظم قصص مصطفى لغتيري كما يدل على ذلك الإكثار من نقط الحذف الثلاث التي ترد في جل النصوص القصصية القصيرة جدا.

ويستعمل الكاتب أيضا التركيب الحجاجي والاستدلال المنطقي في بناء المقدمات والحجج والبراهين الافتراضية من أجل الوصول إلى النتائج، وهذا التركيب الحجاجي هو الذي يحقق للنص تماسكه واتساقه وانسجامه التركيبي والدلالي كما في قصة" أسرة"(ص:56) التي شغل فيها الكاتب المنطق الأرسطي الصوري والاستغراق الاستدلالي الجملي عبر التدرج من الجزء والخاص إلى الكل والعام:

" قال الابن:

- أنا سعيد، لأن أبي يشتري لي كل ما أحتاجه.
- قالت البنت:
- أنا سعيدة لأن أبي يسمح لي بالذهاب أينما شئت. قالت الزوجة:
- أنا سعيدة لأن زوجي أبدا لا يرفض لي طلبا.
- قال الزوج، وقد ظفرت من عينيه دمعة:
- حتما، يجب أن أكون سعيدا لأن كل من حولي سعداء".

ويلاحظ أيضا ظاهرة التتابع وتراكب الجمل وتتابعها في سياق النص من أجل تأزيم العقدة ، وخلق التوتر الدرامي عبر تسريع وتيرة الجمل ، وركوب بعضها البعض ولاسيما في القصص التي تسرد بواسطة الجمل الفعلية المسردة كما في قصة شهد الملكة(ص:27):" من بعيد تراءت له الملكة تتقاطر عسلا، وتجللها- ببهاء- هالة من نور بخطوات حالمة دلف نحوها...دنا منها... مرتبكا مد سبابته...أغمض عينيه وغمس الأصبع في العسل... تذوق قطرة واحدة، فغدا العالم من حوله بطعم، أبدا لم يعد قادرا على تحمله".

نلاحظ في هذه القصة مجموعة من الأفعال التي تخضع للتتابع والتراكب السريع بشكل يؤدي حتما إلى تسريع النسق القصصي وإسقاطه في شرنقة التأزم والتوتر الدرامي الحركي كما يدل على ذلك النسق الفعلي التالي:تراءت، تجللها،دلف، دنا، مد،أغمض، غمس،تذوق، غدا، يعد...فمسافة هذه الأفعال المتراكبة قريبة ومتجاورة ؛ مما يساعدها على خلق لوحة مشهدية درامية أو لقطة فيلمية نابضة بالحركة والسرعة الإيقاعية.

2. التركيب البلاغي:

تتجاوز القصص القصيرة التي يكتبها مصطفى لغتيري الكتابة الحرفية التقريرية المباشرة، ويستعمل بدلا منها لغة التشخيص الاستعاري والمجاز المؤنسن الإحيائي والتشبيه المفسر والانزياح البلاغي وخطاب الترميز من أجل خلق لغة إيحائية شاعرية مؤثرة قائمة على خلخلة المحور الاستبدالي في تقاطعه مع المحور النحوي. ومن ثم، يبحث الكاتب عن الوظيفة الشعرية والمحكي الشاعري لتقريب القصة من الشعر ومن الخطابات القائمة على لغة المشابهة والمجاورة.

ومن الأمثلة النصية على الخطاب البلاغي المنزاح الذي يطفح بالشاعرية المفلقة والأنسنة الاستعارية نصه:" غيمة" (ص:58):" من أعماق المحيط، انطلقت غيمة داكنة، تبحث عن مكان يستحق ماءها... تواطأت الريح معها، فسحبتها نحو اليابسة.

فجأة لمحت الغيمة قطعة أرض يابسة، قد علا الاصفرار ذؤابات نباتاتها... مبتهجة هرولت الغيمة نحوها، عازمة على ربها...

حين أشرقت عليها...جاهدة حاولت سقيها.. لكنها متأسفة اكتشفت أن طول الرحلة أنهكها، فأضحت سحابة عجفاء شاحبة."

هذا، وتتسم قصص مصطفى لغتيري بالخاصية الرمزية التجريدية عبر استخدام لغة العلامات والإشارات السيميائية والدوال الموحية الحبلى بالمدلولات المنطوقة التي تستنبط عبر سياقاتها اللغوية والنصية والذهنية وتستكشف عبر صورها البلاغية القصيرة جدا.

وإليكم نصا قصصيا يطفح بالرمزية التجريدية والانبطاح البشري والامتساخ الحيواني الدال على انهيار القيم الأصيلة وتساقط المثل العليا في العالم البشري المنحط كما في قصة " قرار" (ص: 40):" كان كلبا أنيقا معتزا بذاته... لمح ذات صباح كلبة جميلة، فوقع في حبها..طاردها مدة طويلة، دون أن يقضي منها وطره.

ذات مساء، رأى الكلبة تجامع كلبا بشكل فاضح... اغتم، فقرر، منذ ذلك الحين، أن يصبح ناسكا."

فالحيوانات المذكورة في هذه القصة القصيرة جدا ماهي في الحقيقة سوى أقنعة رمزية تحيل على الكائنات الآدمية الممتسخة ، والذوات البشرية الكلبية التي أصبحت عبر أفعالها المشينة مخلوقات حيوانية جحيمية ملعونة .

3/ التماثل الصوتي والإيقاعي:

يستند مصطفى لغتيري إلى كتابة قصص قائمة على التماثل الصوتي والتوازي الإيقاعي الناتجين عن تكرار الوحدات الصوتية وتجانس الفونيمات المتقاربة من حيث الصفات والمخارج، وتماثل المورفيمات الصرفية والمونيمات المعجمية والتراكيب النحوية والبلاغية. ففي قصة " أسرة" تتكرر الكلمات المشتقة من السعادة كسعيدة وسعيد وسعداء، والكلمات المشتقة من الزواج كزوج وزوجة ، وكلمات البنوة كالابن والبنت، كما تتكرر مجموعة من الأصوات المهموسة كالسين والتاء والأصوات الأنفية المجهورة كاللام والميم والنون. كما يتعدى التماثل الإيقاعي ماهو صوتي ومعجمي إلى ماهو تركيبي حيث تعاد جمل بنفس الصيغة التركيبية كجملة : أنا سعيد أو أنا سعيدة، وجملة: قال الابن، وقالت البنت.

وعلى العموم، يتسم جنس القصة القصيرة جدا بالإيقاع السريع الثري الذي يترتب عن تراكب الجمل وتتابعها وبساطة التراكيب وكثرة الحذف والإضمار وشدة التكثيف والاقتضاب.

4/ النزعة القصصية:

تحترم قصص مصطفى لغتيري مكونات القصة وخصائص الكتابة السردية من أحداث وشخصيات وفضاء ورؤية سردية ونسق زمني وصياغة أسلوبية ولغوية. بيد أن هذه القصصية السردية قد تكتفي بماهو إسنادي أساسي في تحبيك العقدة أو ما يسمى بالعمدة في باب النحو من خلال التركيز على الأحداث والشخصيات وإلغاء ما يدخل في باب الفضلة والتوسيع والتكملة من فضاء ووصف وتصوير للأجواء كما في قصة " السكوت من ذهب " (ص: 29):

" لكي يصبح الرجل ثريا

قرر أن يصمت إلى الأبد".

فهذه القصة تكتفي بالحدث البارز والشخصية الرئيسة، وتستغني عن كل المقومات الفضائية من مكان وزمان ووصف وتجسيد للأجواء والمكملات الحالية والنفسية.

كما ترد لدى الكاتب مجموعة من القصص القصيرة جدا الطافحة بكل المكونات القصصية الأخرى كاستعمال الرؤية السردية، وتوظيف الوصف ، وتصوير المشاهد والفضاءات ، وتبئير الشخصيات، وتكثيف الأزمنة السردية ، وتجسيد المرجع الشخوصي النفسي والموضوعي. ويعني هذا أن القصصية لدى مصطفى لغتيري وغيره قد تكون قصصية مقتضبة موجزة ومكثفة أو تكون قصصية موسعة مسهبة.

5/ خاصية الحجـــم القصير:

تمتاز القصة القصيرة جدا عند مصطفى لغتيري بالحجم القصير، فهي تبتدئ بجملتين على الأقل في قصة" السكوت من ذهب" لتستغرق أكثر من صفحة واحدة في قصة:" طفولة".

وبهذا الحجم المحدود تنماز القصة القصيرة جدا وتتفرد عن باقي الفنون والأجناس الأدبية الأخرى التي تميل إلى التفصيل والتطويل والإسهاب والتمطيط والتوسيع .

ويستحسن أن يلتزم كتاب القصة القصيرة جدا بالحجم القصير الميكروسكوبي، وإلا اعتبرنا بعض النصوص القصصية القصيرة جدا الواردة في الكثير من المجموعات السردية المحسوبة على جنس القصة القصيرة جدا نصوصا مخالفة لهذا الجنس الأدبي الجديد. فأي انتهاك للحجم المحدود يدخل هذه النصوص الطويلة حتما في باب الأقصوصة أو القصة القصيرة أو في الرواية القصيرة أو في باب الرواية إن كانت القصة مسترسلة بشكل كبير جدا.

6/ خاصية الوصف المقتضب:

من المعلوم أن الوصف من أهم العناصر الجوهرية للرواية ، حيث يلتجئ الروائي إلى استخدام إيقاع سردي بطيء لحشو متن روايته بالوصف التصويري القائم على التفصيل والاستقصاء واستخدام صور المماثلة والمجاورة، في حين نلفي القصة القصيرة جدا تتفادى الوصف التفصيلي الذي تستخدمه الرواية الكلاسيكية أو الوصف الانتقائي الذي نجده في الرواية الجديدة . وتكتفي القصة القصيرة جدا بالنزر القليل من الوصف عن طريق استعمال بعض النعوت والأوصاف والأحوال وبعض الصور البلاغية كما نرى ذلك في قصة" قوس قزح"(ص:54):" ارتدت الصبية فستانا أصفر فاقع لونه، يتخلله أحمر زاه...رنت بعينيها النجلاوين نحو المدى البعيد...ارتعش الكون...خفق قلبه فرحا، ثم مالبث أن ارتسم في الأفق قوس قزح بألوانه الزاهية".

ومن ثم، فالكاتب يستعمل الأحداث بكثرة ، ويقلل من الأوصاف التي تتخذ صفة الاقتضاب والاختزال والتكثيف والإشارات العابرة الملمحة، فالكلام ما قل ودل.

7/ الانفتاح الأجناسي:

يعتبر الانفتاح الأجناسي من أهم خاصيات القصة القصيرة جدا ، حيث نجد هذه الكبسولة القصيرة تستوعب مجموعة من الأجناس الأدبية والفنون المجاورة كتشغيل اللقطة السينيمائية ولمحة الخاطرة وسخرية النادرة ولغز التنكيت والسرد القصصي والروائي والصورة التشكيلية والتوتر الدرامي.

بيد أن أهم انفتاح للقصة القصيرة جدا هو استيعابها لفن الشعر وتوظيف الشاعرية السردية أو ما يسمى عند إيف تادييه Yve Tadié بالمحكي الشاعري. ويعني هذا أن الكبسولة القصصية تنساق وراء الشاعرية الإبداعية بواسطة استخدام القالب الشعري واللغة الموحية والصور الشعرية الانزياحية كما في قصته " الغريب " ( ص: 41) التي تشبه قصيدة شعرية نثرية:

" في بلادنا شجرة وارفة الظلال..
جاء الغريب اشتراها، وطردنا بعيدا،
لنصطلي تحت نيران الشمس الحارقة..
بعد زمنن رحل الغريب..
مبنهجين عدنا إلى الشجرة، فلفحتنا ظلالها الحارقة"

نلاحظ في هذه القصة القصيرة جدا تعدد الأسطر القصصية ذات الطبيعة الشعرية واستعمال التوازي ، وتشغيل المحكي الشاعري من خلال المزاوجة بين صور المجاورة وصور المشابهة، وتوظيف الرموز المكثفة. ومن ثم، فالقصيدة تشبه إلى حد كبير قصائد الشاعرة الفلسطينية فدوى طوقان التي تستدعي فيها الشاعرة خطاب المقاومة والتحدي والصمود والكفاح بكتابة شعرية نثرية قصصية متفاوتة الأسطر والجمل الشعرية.

كما يستند هذا الجنس الأدبي الجديد إلى توظيف مجموعة من السجلات اللغوية والخطابات كالخطاب الحلمي (قصة أحلام)، والخطاب الأسطوري (قصة العرافة)، والخطاب التناصي( قصة تناص)، والخطاب الديني، والخطاب العرفاني الصوفي، والخطاب الفلسفي، والخطاب الأدبي، والخطاب الفني، والخطاب المرجعي الذاتي والموضوعي، وخطاب السخرية البوليفونية والتهجين اللغوي.

كما تتأرجح اللغة القصصية بين الفصحى والعامية المعربة والانفتاح على السجلات اللغوية الأجنبية (في قصص الكتاب الآخرين )، والاستعانة بالسجلات اللهحية المحلية (توظيف الأمازيغية مثلا في قصة" تفوكت/الشمس").

خاتمـــة:

ونستشف ، مما سبق، أن مجموعة " تسونامي" لمصطفى لغتيري قد تمثلت جل مقومات القصة القصيرة جدا تحبيكا وحجما، كما استجمعت كل مكونات الفعل السردي وخصائص التشويق والإدهاش الفني والجمالي . ومن هنا، تحمل هذه الكبسولات القصصية الواردة في أضمومة " تسونامي" للكاتب المغربي مصطفى لغتيري في طياتها رؤية ذهنية فلسفية إنسانية ذات طرح وجودي تراجيدي عبر طرح أسئلة إشكالية كبيرة على الرغم من الحجم القصير والنفس الجملي البسيط.

زد على ذلك ، أن القصة القصيرة جدا على ضوء هذه المجموعة المتميزة والرائعة في قصصيتها ومقاصدها الرمزية والمرجعية تتسم بمجموعة من الخاصيات التي تفردها عن باقي الأجناس الأدبية الأخرى كالخاصيات الدلالية التي تتمثل في الفانطاستيك، والسخرية، والتناص، والإدهاش ، والخاصيات الجمالية التي تتحقق وتتجسد فنيا في الإضمار والحذف، والتراكب الجملي، والإيقاع السريع، والتجريد الرمزي، والغموض الموحي، وتشغيل الحجم القصير المحدود، وتوظيف النزعة القصصية المعبرة، والميل إلى الوصف المقتضب، وتنويع علامات الترقيم ، وإثارة المتلقي.