آنَ لهُ أن يعود إلى محمود درويش

، بقلم سليمان دغش

"يَرى ما يُريدْ"
هُوَ الآنَ مِلءُ أناهُ يُطِلُّ هُناكَ
يُطِلُّ على ما يُريدْ
 
هُوَ الآنَ مُنهَمكٌ بالحماماتِ حطَّت على كَتِفَيْهِ قليلاً
وألقَتْ مناقيرُها الزُّرقُ بينَ يديهِ
قصاصاتِ غيمٍ
ودمعاً بهيئة حبرٍ
يُسمّى لدينا مجازاً بَريدْ
 
دَعوهُ يُفتّشُ بينَ الرّسائلِ عنْ دَمعةٍ
كانَ يَخجَلُ مِنها
وَيَهرُبُ منها
ولكنْ إليها
وتبكي عليهِ
ويبكي عليها
فماذا تقولُ لدَمعةِ أمّكَ
محمودُ ويحكَ.. إنْ عُدتَ يوماً إليكَ
وعُدتَ يوماً إليها
وعادَتْ تضُمُّكَ ملءَ يَدَيكَ
وملءَ يديها
وترمي على وجنتيكَ وشاحَ أنينٍ تَرَكتَهُ ذات نهارٍ لديها
وأينَ سَتَهرُبُ حينَ تَشُمُّكَ ذاتَ مساءٍ
ولو من بَعيدْ...؟!
 
ترى ما تُريدْ
وَتَخجَلُ... كمْ كُنتَ تَخجَلُ
مثلَ الفراشةِ في حضرةِ اللوزِ
حينَ تَعُضُّكَ نرجسةٌ تسْتَحمُّ على قَطَراتِ النّدى الكَرْمليِّ
ويفرُشُ دَرْبَكَ عُشبُ البلادِ
وَوَردٌ أقَلُّ
لماذا أقلُّ ؟
وَوَردٌ أجلُّ
وفُلٌّ وطَلُّ
وتَسألُ نفسَكَ : ماذا يدورُ ببالِ الورودْ ؟!
 
دعوهُ وحيداً هُناكَ
على شُرفةِ اللهِ يُكملُ نقصانَهُ الدُّنيويَّ
فلا شيء يَكمُلُ إلا هناكَ
ولا أثَرٌ للفراشةِ إلا على قَبَسِ الضوء
فيما تعدّى الأفولَ الأخيرَ
دَعوهُ إداً يحتفي بالغيابِ الحُضورِ على ذوْ قِهِ المَلكيِّ
ويكمل حتّى النهاية هذا النّشيدْ...
 
هوَ الآنَ مُرتبكٌ في فراغِ السّناريو الأخيرِ
يُطلُّ على حُفرةٍ كانَ قبلَ دقائقَ فيها
يُحاوِرُ ذاكَ العدوّ الغبيّ لِينجو
وينجو العدوُّ
يطِلُّ على حُفرةٍ نحنُ فيها
وفيها العَدُوُّ وَيَضحَكُ.. يبكي
ويبكي ويضحَكُ
يسألُ ذاتَ السؤال الأخير
وذات السؤال الكبير
تُرى مَنْ سَيُكملُ بعدي وكيفَ سيكملُ
هذا السناريو القديم الجديد
وهذا السناريو الوحيد الوحيدْ..!؟
 
يَرى ما يُريدْ
يرى الأرضَ واسطةَ العِقدِ في عُنُقِ الكَوْنِ
ليسَ لها شَبَهٌ في المجرّةِ
يَشْهَقُ
يُشعِلُ سيجارةَ الكِنتِ
يطلبُ فنجان قهوتِهِ العربيّةِ
منْ يَدِ حوريّةِ العينِ
يأخُذِ مقعَدَهُ الملكيَّ على شُرفةِ الأبديّةِ
كَيْ يتملّى على مهلهِ سِحْرَ هذا الوجودْ...
 
هُوَ الآنَ مندَهشٌ كالفراشَةِ عندَ المَهبِّ الأخيرِ
يرى ذاته في مرايا المدى النَّرجسيّةِ
لا شيءَ يُشغِلُهُ الآنَ غيرهُ
يَلمَحُ حوريّةً في الجليلِ الجميلِ
على بُعدِ زهرةِ لوزٍ وأقربَ منْ ساحلِ المُتوسّطِ
تسحَبُ فستانها السّاحليَّ الطويلَ على مهلها
وتلُمُّ عصافيرها تحتَ إبطينِ مائيَّتينِ وتبكي
لأنَّ ملاكاً صغيراً رمى غيمةً في يديها
وواعدَها أنْ يطلَّ على ليلِ شبّاكها
ليلةً ليلةً
مثلَ نجمٍ قريبٍ بعيدْ
 
يرى ما يُريدْ
يرى قبرَهُ المتوهّجَ ورداً ووعداً
على بعدِ مئذنتينِ ودبّابتينِ منَ القدسِ
يسألُ : كمْ نخلة يلزمُ القلبَ
حتّى يظلَّ على موعدِ الشّمسِ في آخرِ الليلِ
كَمْ طالَ ليلُكَ
كَمْ طالَ فينا انتظرناكَ حيْثُ تُحبُّ
على مقعدِ البَحرِ
نسألُ مثلكَ حيرى
لماذا تركتَ الحصانَ وحيداً ؟
أما آنَ...
آنَ لنا ولهُ أنْ يَعودْ...؟!
 
يرى ما يُريد...
يَرى ما يَرى... لا يرى غيرَها
تتشمَّسُ تحتَ سماءِ حروفِ اسمها القُدُسِيَّةِ
فاءٌ
ولامٌ
وسينٌ
وطينُ
فلسطينُ
يَهتفُ ملءَ السّماءِ
إلهي... إلهي
أعدني إليها
هُناكَ
هُناكَ
هُناكَ الخُلودْ