الجمعة ٣ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٨
بقلم حنان عبد القادر

محض.. ملاك

من أي السموات...
هبطت على روحي...
يمامة بيضاء...
تشعل ألوان الفرح
ترسم في فضاءات الوجد
قبلة طفل..
شفه العشق الحلال
قرنقلة...
كشفاه المحبين
يعبقها الهوى سحراً
واحةً للحب..
مترعة الحنايا
عصافير عشق...
تلوب فوق ضفافها..
مسقسقة...
لفجر الحياة الـ...
حثيثا.. يدب إليها
طاقةً من حنين موجع
لذيذ الوطء..
فى قلب المحب..
محمود الألم
 
من أي كوة نور..
انطلقت سهامك..
تخترق الشغاف بلا حياء..
يباركها فؤادي في وله.
من أي جنس لابن آدم..
كانت خلقتك.
يا أيها الولد المعبق..
بالحياة...
وبالحنين..
وبالجنون...
وبالوهج.
يا أيها الولد النزق..
كيف انفتحت على عوالم فتنتي
ذوبت أسلحتي..
بهمس حالم...
ووعد لم يتم...
أبحرت فى صفحات ذاتي
ترتشف الألق..
 
يا أيها الطفل الحرون
من أين تأتيك البحار بموجها..
يجري حثيثا فى دمك..
من أين تشعلك المسافات..
تعبرك الحكايات..
توقدك الجراحات..
ثورة..
لا تنكفئ.
يا أيها المجنون....
ما أروعك..
ما أبدعك...
حين يقتات اليمام
العنبر من دمك
فيفرخ فى أعشاشه
أمل حنون.
يا أيها الـ.. محزون !!
كيف بسطت أفرعك الظليلة
كلأ.. وفيئا...
للعابرين؟!
 
كيف انتبذت مقاعد الحكماء..
ترشف خمرهم..
لتضئ درب الحالمين..
كيف اهتديت إلى زهور حياتنا
واحتلبت أريجها..
تهديه...
كحامل مسك لكل جليس...
رغم احتياجك للأنيس.
إيه...
يا أيها المعجون عشقاً
لك ما تشاء..
من الدنا...
بحريقها.. ورحيقها
لك ما تريد...
من المقاومة النبيلة...
في صفوف الطيبين
لك ما تحب..
من الكفاح المستطاب..
لك ما تروم.. وتشتهي..
لك ما تشاء.
 
لكنما....
من عمق أي السموات...
هبطت...
بطاقات روحك..
فوق روحي...
يمامة.. حلوة...
تشعل...
ألوان قوس قذح..
فى سمائى
تطير....
تتركنى أحلق..
فى فضاءات
من نشوة مخملية..
بلا أجنحة.
1/8/2008
 
صدفة.. التقينا
فى وقت ومكان.. لم يكونا بالحسبان
أشكرك من القلب..
على لحظات السعادة التى منحتها لي...
بقلبك الكبير...
ولحظات الألم التى سببتها لى جنحات عنادك..
يا أيها الولد المفاجئ فى كل شئ..
لك...
أحلى الأحاسيس.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى