الطاهر وطار

- ولد في 15 أغسطس سنة 1936 بدائرة صدراتة ولاية سوق اهراس حاليا في الجزائر

- تلقى نصيبا من التعليم الابتدائي والثانوي بمدرسة مداوروش التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ثم بمعهد ابن باديس بقسنطينة ثم بجامع الزيتونة بتونس.
- التحق في سنة 1956 بالعمل الثوري في صفوف جبهة التحرير الوطني.

نشاطه الصحفي والأدبي:

-  أسس في 1962 جريدة "الأحرار"، وهي أسبوعية سياسية. أوقفتها السلطات بعد سبعة أشهر. انتقل من قسنطينة إلى العاصمة وأصدرها بعنوان "الجماهير". ما لبثت السلطات أن أوقفتها بدورها.

- عمل من 1963 حتى 1983 بحزب جبهة التحرير كإطار سام، ثم أحيل على التقاعد، وهو لم يتجاوز سن السابعة والأربعين.

- ألف حتى الآن ثماني روايات وثلاث مجموعات قصصية ومسرحيتين هي حسب الترتيب الزمني لنشرها:

الروايات

- اللاز
- الزلزال
- الحوات والقصر
- رمانة
– تجربة في العشق
– عرس بغل
– العشق والموت في الزمن الحراشي
– الشمعة والدهاليز
– الولي الطاهر يعود إلى مقامه الزكي.

القصص

- دخان من قلبي
- الطعنات
- الشهداء يعودون هذا الأسبوع

المسرحيات

- الهارب
- على الضفة الأخرى

ترجمت بعض أعمال الطاهر وطار إلى حوالي عشر لغات حتى الآن أهمها:
الروسية والإنجليزية والألمانية والفرنسية والبرتغالية والفيتنامية واليونانية والأوزبيكستانية والأذربيجانية .

حولت بعض أعماله إلى السينما وإلى المسرح.

يعتبر الطاهر وطار من مؤسسي الأدب العربي الحديث في الجزائر.
ويعد من أبرز الكتاب العرب المعاصرين.

- يتميز بالجرأة والصراحة، ويتناول القضايا الاجتماعية السياسية.
- متزوج وله بنت واحدة.
- يرأس الجمعية الثقافية الجاحظية منذ 1989.

تم تكريمه من قبل ديوان العرب تقديرا لجهوده في خدمة الثقافة العربية بتقديم درع المجلة له