الخميس ٢٩ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٩
بقلم باسل محمد البزراوي

ليلى الفلسطينيّة

بكت (ليلى)..وكان بُكاؤها طَلاًّ
على الزهرِ الفلسطينيِّ.. والزعترْ
وراحت تمسحُ الدمعَ الذي خدَشَ الزهورَ الحمرَ
والمرمرْ
بكُمِّ قميصِها...
وتُطلُّ من خلفِ الدموعِ عيونُها خنجرْ..
نعمْ..كانت هنا أنثى مُنمنمةً..
مُنعّمةً..ترِقُّ كأنها العنبرْ...
وكانت زهرةَ (القندولِ)...
ضاعَ المسكُ من وَجَناتها
من خدِّها الأسمر..
فمَن لم تكتحلْ عيناهُ (بالليلى)
سيبقى ظامئاً..
للشمسِ والكوثرْ....
ف(ليلى) وردةٌ
والطهرُ يعبِقُهُ صباحاً حلمُها الأكبرْ.
فلسطينيّة العينينِ..
والقسَماتِ..
والوجهِ الذي يسحَرْ....
فعيناها بِزُرقةِ بحرِنا
والقدُّ والوجناتُ كالبيْدرْ..
وكانَ فؤادُها طفلاً تُهدهدُهُ
وصارَ فؤادُها مَصهَرْ..
وصار الكِبْرُ ساريةً..
وصارَ إباؤها أكبرْ...
وصار سحابُها مطراً
وصارت آهةُ (الليلى) هنا الإعصارُ...
في ظلماتنا يهدُرْ....
وصارتْ شوكةً في حلقِ مُغترِبٍ
عن الدنيا
عَنِ الأيّامِ والأحلامِ
والتاريخِ والمَهجَرْ...
شكا الأوغادُ كلٌّ نارَهُ
واستحكمَ الطاغوتُ والنيرانُ...
والأوباشُ
والموتُ الذي يقهرْ....
وألقمَ نارَهُ الرشّاشَ
واستولى عليهِ الخوفُ
واستنفرْ....
فما زالتْ تئنُّ جريحةً
تحتَ الظلامِ وجرحُها يكبرْ....
و(ليلى) لم تكنْ إلاّ فلسطينيّةَ
الأحلامِ في (مَريولِها) الأخضرْ....
فسلّت خنجراً..
من قلبها المحزونِ كي تثأرْ...
وسلّت وهجَ أغنيةٍ فلسطينيّةِ
النغماتِ والألحانِ والجوهرْ..
تقاوِمُهم..تُقاوِمُ حقدَ مَن قلَعوا
المُنى في مهدِها الأصغرْ...
نعم ليلى تقاوِمُهمتُقاومُهم..
وصار الجرحُ..
والأحلامُ في وجهِ الردى عسكرْ..

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى