احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة صمود غزة

الصفحة الأساسية > ديوان الشعر > همس الجفون

همس الجفون

٧ آذار (مارس) ٢٠٠٩بقلم نادين عبد الله

يا لغة من همس الجفون؛
بذرة مزروعة في شعلة عمري،
تختفي في صفحة ذاتي
غيمة..
بحاجة إلى ألف أغنية
تهاتفني..
في موضع العصب،
ترتاد أنسجتي وكل أوردتي..
لم تختبئين؟
وأنتِ عصير الصدى..
يبحر بي
في بروق الريح
وجدائل الريحان،
وزقزقة معجونة بدمي الأرجوان..
تلتقطني من جبيني؛
من سنيني،
بقبضة تبسط كفها على ملحمة..
تنمو في خلاي الطوق العابث بي
في سحر تكويني،
وفجر ايماءة مطرية
تهيم على شرفات القمر،
حيث التقينا
حيث انتهينا
بكاءا يدوخ ضياء الذاكرة،
ويصعد لبرج الطوفان
يلفظ غدا مرتسما في صمت المساء..
آية من خارطة الأحشاء،
تستقطر النزيف..
تنسكب في صور الهوى
تجتثُّ أعماق أعماقي...
 
**** ****
 
يا لغة تُغزَل من ضفائرها
رسائل العيون،
تتثاءب في رحيل أمسية؛
من فيروزها أنسام
لنا
بها
نايات تمطرني..
نقوشا في ذاكرة الروح
تلوح في المدى،
مواويل ينبوع ينقل الأحلام ويمضي
يبيع في المزاد
أقصوصة يرتبها المصير
منارات معلقة على أبواب مئذنتي.
وحلمي الغافي
محموما
يستباح
في نجمة أسيرة،
تنكر المصير
وتتلاشى
أنسجة في غبارالغواية
وصهيل شجوني.
 
**** ****
 
أيا لغة
في قهقهة التاريخ تخطني؟
أسرار لحظة لم تعد أنا..
ولا أنا عدت في وعيها
شيئا من التساؤل يرشدني لكون..
أنا فيه أمطر شطآنا وموجا
وصخرا..
وغيمة تهطل علي
في صفحة الماء،
تأتي وتمشي..
مثل الأساطير في أغوارها
غصن من لغة رمشي.
أيا لغة من أقحوانها
أصعد إليك َ نجمة جامحة تغيب في الخروج
وفي الدخول لها اتزان يصعق
همسي...

الرد على هذا المقال

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

نلفت انتباه زوارنا الكرام الى اننا لن ننشر:
- أى مداخلات تتهجم على اشخاص لا دخل لهم بموضوع المقال وتستخدم ألفاظاً غير لائقة.
- أي مداخلة غير مكتوبة باللغة العربية الفصحى.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.