الجمعة ١٩ حزيران (يونيو) ٢٠٠٩
بقلم عادل العابر

قصص فصيرة جدا

1 – الشرير

كان من الذين يعاندون رجال المخابرات ويرتدون الكوفية الحمراء والعقال، يهابه ويحترمه جميع الذين يعرفونه.

عرف الرئيس أنه بطال ويتحسر على التومان الواحد فلم يملكه!

وظفه في قوات التعبئة التي يشرف عليها القائد براتب لا بأس به، ومنذ توظيفه ما سلم من شره من ارتدى الكوفية العربية! حتى لو لم تكن حمراء!!

2 – السارق

سرق ثرواتهم أجمعها فأصبحوا فقراء مساكين!

ولكي يغش الرأي العام عن جرائم سرقاته، أسس جمعيات خيرية ثم بدأ يتصدق على المساكين صاحبي الثروات المنهوبة!!

3 – الرطانة

عندما رجع من دوامه مرهقـاً، وجدهم يتراطنون بلغة المحتلين!

خاطبهم بكل هدوء: أبنائي الأعزاء اخرجوا من البيت، ومتى ما شبعتم من الرطانة عودوا!!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى