الثلاثاء ٢٣ حزيران (يونيو) ٢٠٠٩
بقلم حبيب فارس

حينَ بَكاها فأبْكاني

إلى الشاعر وديع سعادة

الأيامُ العابرة ُكأنها لم تكنْ، غيومٌ مُصابة بالعقمْ، وظيفتها حجب زُرقة السماءْ، تعودُ ذات معنى، بمعاقرة دمعة ْ، والحياة الخالية من الحياهْ، المستمرّة بفعل إضراب الموت عن العملْ، تتنفسُ بعض وجودْ، بحضور شاعرْ...

***

محتشدٌ في جوف الوحش الأسودْ، حبيسُ الأنفاسْ، أستعيدُ خارطة الافتراسْ، كيف ابتُلِعْتُ دون مَضْغ ْ، قمعاً للصراخْ، ضرورة الوجعْ، كيف اختواني البلعوم الضيّق الطريّ، معصرة التمزّق باطناً، تمديداً لجسم الألمْ، حيث الانعصار خارجاً، انتعاش الأرواحْ...

***

نهارذاك، داخل خيمة من دخان السجائرْ، سألتُ وديعاً، كيفك وكتابة الشعر هذه الأيامْ؟،"بالنسبة لي كتابة الشعر ليست احترافْ"، أجابْ...

***

كأنّهُ لا يعلمُ أنّ غباره* المنثور في القصائدْ، أطيب من الزعتر والسمسم والسُمّاق، "أمنيتي أن أعود إلى شبطين* لأزرع السُمّاق"، قالْ، ودّعتُ "كوكتيل" البراءة، التواضع والوداعة ْ، متموضعاً خلف إسمنتٍ من القناعة، القصيدةُ بطانة الشاعرْ، أجمل ما في قصائده هو أنها هوَ، وأرقّ ما فيه هو أنه هيَ...

***

مساءً...حيث الوحشة في أحشاء الوحشْ، رنّ الوحيْ، دمعة سقطت من السمّاعة ْ، اخترقت القلب المتجمّد الجنوبيّ، أذابت الجليد المضبوعْ، تعثر الكلام على لسان الحالم بزراعة السُمّاقْ، فجّر البركانْ، سجينَ سجين ِ الوحشْ، اسْتَطيَرَ فراشة ْ، تبدأ بحرف الجيمْ، وانصرفْ...

***

تنفس الظلامْ، دفءَ دمعة ْ...

***

ليلتذاك انبلج ضوء اليقينْ، الشاعر لا يتوقف عن الكتابة ْ، إن هو بالحبر لم يكتبْ، بالحلم يكتبْ، غبار سُمّاقْ، بالقلق يكتبْ، كآبة ْ، بالدمعة يكتبْ، فراشة ْ، بالصمت يكتبْ، انبعاثاً...فانفراج ْ...

إلى الشاعر وديع سعادة

*غبار:أحد دواوين الشاعر وديع سعادة
*بلدة شبطين اللبنانيّة: مسقط رأس الشاعر


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى