الدوحة عاصمة الثقافة العربية ٢٠١٠

، بقلم راندا رأفت

تستعد وزارة الثقافة القطرية للإعلان رسميا عن جدول فعاليات احتفالية الدوحة عاصمة الثقافة لعام 2010، وتتضمن أنشطة ثقافية متنوعة كمسرحيات وأمسيات وندوات، إضافة إلى إصدار كتب ومطبوعات.

وتذكر وكالة أنباء الشعر العربي (السعودية) أنه من ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة العربية 2010 سيتم طباعة كتب الناقد العربي الكبير رجاء النقاش، مؤكدة أن وزارة الثقافة القطرية حصلت على حقوق الطبع من قبل الورثة.

وتحرص قطر على أن يكون هناك تميز واضح لهذا العام، من خلال معرض للكتاب وسوف يتم افتتاحه في نهاية ديسمبر القادم، بالإضافة إلى افتتاح عددا من المسارح ودار الأوبرا، ومركز للفنون والترجمة.

بدأت فكرة عاصمة الثقافية العربية سنة 1996، بعذ إقتراح المجموعة العربية في اليونسكو خلال اجتماع اللجنة الدولية الحكومية العشرية العالمية للتنمية الثقافية (باريس ما بين 3 و7 يناير 1995م) وفي الدورة الحادية عشرة لمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي والذي عقد بالشارقة - الإمارات العربية المتحدة (21-22 نوفمبر 1998م).

تستند الفكرة إلى أن "الثقافة هي عنصر مهم في حياة المجتمع ومحور من محاور التنمية الشاملة. وتهدف إلى تنشيط المبادرات الخلاقة وتنمية الرصيد الثقافي والمخزون الفكري والحضاري، وذلك عبر إبراز القيمة الحضارية للمدينة المستضيفة لفعاليات تظاهرة عاصمة الثقافية وتنمية ماتقوم به من دور رئيسي في دعم الابداع الفكري والثقافي تعميقاً للحوار الثقافي والانفتاح على ثقافات وحضارات الشعوب وتعزيز القيم، التفاهم والتآخي، التسامح وإحترام الخصوصية الثقافية".

وكانت الدول عواصم الثقافة العربية على الترتيب:

1996: القاهرة (مصر)، 1997: تونس (تونس)، 1998: الشارقة (الإمارات)، 1999: بيروت (لبنان)، 2000: الرياض (السعودية)، 2001: الكويت (الكويت)، 2002: عمان (الأردن)، 2003: الرباط (المغرب)، 2004: صنعاء (اليمن)، 2005: الخرطوم (السودان)، 2006: مسقط (عمان)، 2007: الجزائر (الجزائر)، 2008: دمشق (سورية)، 2009: القدس (فلسطين)، 2010: الدوحة (قطر).


راندا رأفت

صحفية وكاتبة مصرية

من نفس المؤلف