الاثنين ٢ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٩
بقلم زينب خليل عودة

مهرجان شاشات يركز القدس وتاريخ السينما في فلسطين

شارفت التحضيرات لانطلاقة مهرجان "شاشات الخامس لسينما المرأة في فلسطين" على الانتهاء والذي يركز على مدينة القدس وتاريخ السينما في فلسطين ويشتمل على عرض 34 فيلماً ويستضيف 12 ضيفة في 84 عرضاً في 27 منطقة بمشاركة 26 مؤسسة وجامعة فلسطينية كما يشتمل على طاولة مستديرة مع عدد من المخرجات.

وسيكون الانطلاق الرسمي للمهرجان في الخامس من الشهر الجاري في قصر رام الله الثقافي بينما تستضيف شاشات في مقرها برام الله مؤتمراً صحافياً حول فعاليات المهرجان، قبل انطلاقه الرسمي بيوم.
وتنقسم أفلام المهرجان على ثلاثة محاور، أولها يتعلق بالقدس كون أن المهرجان يأتي في إطار احتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية 2009 والثاني حول “تاريخ السينما الفلسطينية" و الثالث يتمحور حول "المرأة والسينما والحرب" ويشتمل على أفلام نادرة من الأرشيفات السينمائية العالمية.

أفلام عالمية ومحلية عن بالقدس

وقالت الدكتورة علياء ارصغلي مدير مؤسسة شاشات فلسطينية أن مهرجان شاشات يركز في دورته الحالية على القدس نظراً لاحتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية 2009 ويعرض في هذا الإطار مجموعة من الأفلام العالمية والمحلية المتعلقة بالقدس موضحة ان المجموعة الأولى عبارة عن أفلام نادرة تعرض لأول مرة في فلسطين حصلت مؤسسة "شاشات" على حقوق عشرة عروض لها وسيتم عرضها في الجامعات الفلسطينية وتشكل أول أفلام صورت في فلسطين بعد إختراع السينما بعامين إذ يعتبر المؤرخون السينمائيون فيلم الأخوين أغسط ولوي لوميير "مغادرة العمال من مصنع لوميير"، والذي عرض في 28 كانون الأول 1895 في باريس، بأنه الولادة الحقيقية للسينما.. بعدها بعام أرسل "الأخوان لوميير" في 1896 طاقم من المصورين إلى مدن مختلفة من العالم من ضمنهم جان ألكسندر بروميو، الذي جاء بكاميرا "السينماتوغراف" إلى فلسطين، وصور 10 أفلام قصيرة في القدس في الفترة ما بين 3 نيسان و25 نيسان 1897، تتراوح مدّة كل منها بين 45 و55 ثانية، وكانت هذه نقطة الانطلاق لحكاية السينما في فلسطين، بما يعني أن السينما في فلسطين هي بعمر هذا الاختراع.

وأضافت الدكتورة ارصغلي إن مؤسسة "شاشات" حصلت على حقوق عرض، وقامت بوضع الترجمة الإنكليزية للفيلم الكلاسيكي العالمي "الإنجيل وفقاً للقديس متّى"، للمخرج الإيطالي الشهير بيير باولو بازوليني ( 133 دقيقة)، وهو من إنتاج العام 1964.
ونظرا لمكانة هذا الفيلم العالمية، وأهميته التي تعبر عن مكانة القدس في المخيلة العالمية المرتبطة بالسيد المسيح، فقد قامت "شاشات"، وعلى غير عادتها في مهرجاناتها الخاصة بسينما المرأة، بعرض فيلم من إخراج رجل.
ويعتبر نقاد السينما هذا الفيلم من أكثر الأفلام تأثيراً وروحانية، حيث جمع فيه بازوليني ما بين الكاثوليكية والماركسية والحس الجمالي السينمائي المميز، فلمسيح بازوليني حساسية عالية، واتقادُ ثوريًّ وروحي غير مسبوق على الشاشة، في سياق رؤية بازوليني الاجتماعية والفكرية للسيد المسيح كداعية ترتبط دعوته بقيم روحية جديدة بالدعوة الاجتماعية إلى تغيير أوضاع الفقراء والبؤساء وسعيه إلى خلق مجتمع جديد.

وأكدت الدكتورة ارصغلي على ان المهرجان سيشكل نقلة نوعية وهامة في تحقيق رسالة شاشات لإظهار إبداع المخرجات الفلسطينيات والعربيات والعالميات وتعزيز واقع ودور القطاع السينمائي والسينما في فلسطين وتنمية الحياة السينمائية في الوطن وربطها في محاور تاريخنا كأفلام لوميير التاريخية النادرة و التي استطعنا الحصول على عشرة منها لتعريف الجمهور الفلسطيني وخاصة طلاب الجامعات المتخصصين بالإعلام بواقع تلك الحقبة حيث تعتبر فلسطين من أوائل المناطق التي شهدت تصويرا سينمائيا وهي متاحة لطلاب الإعلام والسينما في كل الجامعات العالمية ولكنها غير متاحة للطلبة في فلسطين وهذه الأفلام تخص مجالهم العلمي واستطعنا الحصول على حقوق بثها لأنها جزء مهم من تاريخ فلسطين في مرحلة لم يكن فيها كاميرا وسينما ومع بداية تاريخ السينما العالمية تم التصوير في فلسطين وهو كان نادر ا وليس لنا علم بها وهذا يؤكد أهمية توجه وزارة الثقافة لشراء حقوق هذه الأفلام بشكل مستمر لتكون ضمن ارشفينا الوطني فلسطيني وعدم الاكتفاء بما توفره شاشات من عروض.

وذكرت ان بعض الأفلام تم فيها استخدام أرشيف سينمائي دولي حول فلسطين استخدمته وهذا يكشف وجود أرشيف عالمي سينمائي يتعلق بفلسطين غير متاح للمؤسسات الثقافية والجمهور والباحثين الفلسطينيين ويؤكد أهمية التوجه له للاستفادة منه.

مخرجات فلسطينيات

وتابعت الدكتورة ارصغلي انه التجسيد الآخر لمكانة القدس كمعطى مكاني وثقافي وتاريخي وديني وذاتي في قلوب الفلسطينيين عبرت عنها ثماني مخرجات شابات في المجموعة السينمائية: "القدس... قريبة وبعيدة"، وعلى مدار 43 دقيقة، وهي ثمانية أفلام من إنتاج "شاشات" تتحدث عن القدس. مضيفة انه لكل فيلم رؤية وحكاية، ومشاعر، وأفكار، وهي: " ابنة عمي" لليالي الكيلاني، "رقم حظي 13" لدارا خضر؛ " القدس بالألوان" لنجاح مسلم، "على أرض الواقع" لأميمة حموري، "بنعيش بفان" لزينب الطيبي، "حكاية ستي" لرغدة عتمة، "القدس على المسنجر" لأماني السراحنة، و"القدس... حلم لم يتحقق بعد" لسلام كنعان.
وذكرت ارصغلي انه كان لتلك الشابات رؤية خاصة لمدن فلسطين الأخرى بما فيها القدس في "يوم في فلسطين"، ثاني مجموعة أفلام لهن وتتكون من ثمانية أفلام قصيرة (29 دقيقة)، وتتحدث عن مظاهر الحياة الفلسطينية اليومية في مدنهن.. فمن "خبز" رغدة عتمة في نابلس، إلى "من غنماتي" في جنين لدارا خضر، فـ"القدس تستيقظ" لأميمة حموري، و"حسبة بلدنا" في رام الله لنجاح مسلم، و"الخليل والصلصال" لأماني السراحنة، إلى "عسل يا خروب" في نابلس لليالي الكيلاني، و"تراث فلسطين" لزينب الطيبي، لتنتهي الرحلة في "نعلين في القلب" لسلام كنعان.

تاريخ فلسطين وتاريخ السينما

فعاليات المهرجان التي تتواصل في الفترة بين الأول تشرين الثاني الجاري والخامس من كانون الأول المقبل بالإضافة إلى أفلام لوميير التاريخية، تعرض "شاشات" في مهرجانها هذا العام، تقول الدكتورة علياء فيلم تاريخي نادر آخر من حقبة "سينما الثورة في لبنان" عن منعطف وأحداث فقد الكثير منها بفقدان الأرشيف السينمائي الفلسطيني.. ففي فيلم "لأن الجذور لا تموت - قصة ما حصل في تلّ الزعتر"، للمخرجة نبيهة لطفي (55 دقيقة)، وصور ما بين العامين 1975و1977، تحكي لطفي قصة مخيم تل الزعترالذي كان مخيماً عند شمال شرق بيروت وسط منطقة صناعية إحتوت على 29% من مصانع لبنان، يسكنه الفلسطنيون واللبنانيون الفقراء، حوالي 17 ألف فلسطيني و13 ألف لبناني، قبل أن يمحى من الوجود بعد حصار دام 53 يوم. الفيلم هو صورة للمخيم قبل الحرب، ثم بعد انتقال ما تبقى من الأحياء إلي الدامور، حيث ندخل في شهادات النساء والأطفال عما حصل. الفيلم شهادة حية وحزينة. ولكن الأمل يبقى.

كما تسرد لنا المخرجة الفلسطينية المقيمة في فرنسا، ماريز غرغور، "في الأرض بتتكلم عربي" (61 دقيقة)، الذي يثير ضجة أينما يعرض، كيف أن أرض فلسطين كانت تتكلم عربي، وكيف أنه وفي نهاية القرن التاسع عشر، بدأت الصهيونية بالظهور على الساحة العالمية، بهدف إقامة دولة يهودية في مكان ما في العالم، وبالأخص في فلسطين. وتقول الدكتورة علياء ان الفيلم يسلط الضوء على الحقيقة المرّة، وهي حقيقة تطهير العصابات الصهيونية لأرض فلسطين، ولتجسيد تلك الحقيقة استخدمت المخرجة مواد سينمائية من الأرشيف، بالإضافة إلى الإعلام المتواجد في ذلك الوقت، ووثائق رسمية، وشهادات من فلسطيني ما قبل العام 1948.

وأضافت انه في فيلمها الآخر، "وطن بلانش" ( 28 دقيقة)، وأنتج في العام 2002، فهو أيضاً يوثق تاريخ فلسطين سينمائياً من خلال بلانش، السيدة الفلسطينية التي جاوزت التسعين والمقيمة بين فرنسا وأميركا. وتقول ماريز، التي ستحل ضيفة على المهرجان أن "بلانش تنتمي إلى الناس الاوائل الذين عاشوا تجربة النكبة لذلك يجب ان يكونوا الاوائل الذين نوثق تجربتهم، ونحفظ ذاكرتهم لأنها بمثابة التاريخ الحقيقي...بلانش بالنسبة لي نموذج ليس موجوداً في الافلام الفلسطينية كونها تنتمي إلى طبقة بورجوازية...لا فرق بين بورجوازية وبين لاجئ في مخيم لأنهما يحملان التاريخ نفسه".

السينما والمرأة والحرب

فعاليات المهرجان التي تتواصل في الفترة بين الأول تشرين الثاني الجاري والخامس من كانون الأول المقبل تتناول أيضا المرأة الفلسطينية والحرب من أفلام نبيهة لطفي وماريس غرغور والمخرجات الشابات فهناك تقول الدكتورة علياء فيلم "ثلج"، للمخرجة البوسنية الشابة عايدة بيجيك، 2008، ويعتبر من أهم أفلام "المرأة والحرب"، لأنه مع أن الحرب هي الشخصية الرئيسية في الفيلم إلا أن الحرب لا تظهر في الفيلم. ويحكي الفيلم قصة أربع نساء، عجوزتين، أربع فتيات، مسن وولد، هذا كل ما تبقى في قرية سلافنو المعزولة في وسط البوسنة، فقد قتلت كل العائلات ولكن لم يتم العثور على الجثث. فجأة يأتي إلى القرية رجلا أعمال يطلبو شراء القرية. عاصفة ثلجية تضطرهم للبقاء في القرية، حيث تنقشع حقائق عن علاقتهما مع مجموعات القتل المحلية واختفاء الرجال. وستكون الممثلة زانا مارجانوفيك ضيفة المهرجان.

أما فيلم "الراكد"، للمخرجة المغربية المقيمة في بلجيكا، ياسمين قصاري،فهو كما تقول المدير العام لمؤسسة شاشات فلسطينية 95 دقيقة، 2004، الحائز على ما يفوق عن 32 جائزة دولية، فيتعرض لحرب من نوع آخر، مثل فيلم "الإنجيل"، حرب الفقر والعوز والشدة والحرمان، إذ يهاجر زوج زينب في اليوم الثاني لزواجهما بحثاً عن العمل في أوروبا، هجرة سرية وغير شرعية، مجهولة العواقب. تستحضر ياسمين قصارى أسطورة (الراكد) في التراث والملاحم الفلكلورية والحكايات الشعبية المغربية حول تنويم الجنين في رحم أمه إلى حين عودة الأب أو رغبة الأم، لتعبر عن حياة النساء، بمختلف أجيالهن، المليئة بالانتظار والحرمان في فيلمها ذات الجمالية العالية. وستكون ياسمين ضيفة على المهرجان.

طاولة مستديرة

كما وتنظم "شاشات" بمناسبة المهرجان في المركز الثقافي الفرنسي في رام الله، في 14 من تشرين الثاني من الساعة 11 – 1 ظهراً، طاولة مستديرة تضم كل من الضيفات المخرجات ماريز غرغور، ياسمين قصاري، والممثلة زانا مارجانوفيك، والمخرجات كارلا بغانو، ليالي كيلاني، وديمة أبو غوش، وتديرها الشاعرة داليا طه.

أفلام من مهرجان العام الماضي

وذكرت الدكتورة علياء أنه بالإضافة إلى الأفلام المذكورة التي ستكون في جولة الجامعات والمؤسسات الثقافية، فقد أضيف فلمين من المهرجان الرابع لأن ترجمتهم جاءت متأخرة مما لم يسمح بجولتهن العام السابق، من أجل إتاحة الفرصة للجمهور في المحافظات أن يراهم، وهما "عائلة"، ل في أمبو وسامي سيف، حيث يبحث المخرجان عن والد سامي الذي هجر عائلته الدنمركية عندما كان سامي صغيراً. قبل ابتداء مشروع هذا الفيلم الطموح، انتحر أخ سامي، ومن ثم توفيت والدته، تاركان سامي يقاسي مرارة الوحدة. فتأخذهما رحلتهما إلى اليمن. هذا الفيلم عبارة عن دراما شخصيّة مؤثرة فيها أيضاً الكثير من الفكاهة والعواطف الجيّاشة. بالإضافة إلى الفيلم التاريخي المميز"الحياة البائسة لخوانيتا ناربوني"، للمخرجة المغربية فريدة بن اليزيد، المقتبس عن رواية أنجيل ڤاسكيز الشهيرة التي تروي فيها "خوانيتا"، بطلة الرواية (من أب إنكليزي وأم إسبانية)، روعة وتفسّخ مدينة طنجة الأسطورية، من خلال حياة بعض النساء من محيطها مثل أختها، وخادمتها، وصديقتها.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى