الخميس ٢٦ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٩
بقلم أحمد تحسين الأخرس

حوار مع ظلّي

أجبني..
لماذا أراك اتخذتَ السماءَ كسجادةٍ فارسيَّهْ..؟
جعلتَ السماءَ هي الأرضَ تحتكَ، عكسَ الجميعِ!
و لكنْ.. أتعلمْ؟
أحبُّ التواضعَ فيكَ إذا ما دَنَوْتَ بطرْفِكَ تحتَكَ.. نحوي..
فتبدو إليَّ عظيماً جليلاً..
و أنتَ كذلك!
 
أجبني..
لماذا تسيرُ إلى الخلفِ لا للأمام؟
لماذا تغامرُ دونَ التفاتٍ؟؟
رجوعٌ مفاجئْ!
و لستَ ترى ما يدورُ من الخلفِ..
موتٌ مفاجئْ!!
 
أظنُّكَ تدري بأنَّ السكاكينَ آتيةٌ كي تبيتَ بظهركَ
لكنَّ حبَّكَ لا يرتضي أن ترى من أباحَ دماءَكَ غدراً..
و أنتَ كذلك!
 
أجبني..
لماذا تحاولُ خلطَ العوالمِ؟
أن تستعيد رمادَ الزمانِ
على الرغمِ من كلِّ تلك المآسي..!
 
لماذا تقلِّصُ نفسَكَ وقتَ الهجير؟
لماذا..
لماذا....!!!
 
غموضكَ أمرٌ يثيرُ جنوني
و لكنْ.. أتعلمْ؟
سكوتكَ يبدو هنا منطقياً
لأسئلةٍ لا نهايةً منها..
 
سؤالٌ أخيرٌ..
لماذا السوادُ الذي يكتسيكَ؟...
تراهُ المخافةُ مما سيأتي؟
 
أنا لستُ أدري..!
و أنت كذلك!!

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى