السبت ٢٦ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٩
بقلم فضل الله رضوي بور

دِراسةٌ فی کتابِ شرح الخلاصة الألفیّة

من مخطوطات القرن الثامن هجریّاً، لابن أمّ قاسم المرادي.

- الدکتور محمود شکیب [1]

- الدکتورسید ابراهیم الدیباجي [2]

- سیّد فضل الله رضوي پور «طالبٌ فی مرحلة الدکتوراة فی جامعة الحّرة الاسلامیة علوم وتحقیقات طهران فی ایران.»

موجز البحث:

کتاب «شرح الخلاصة الألفیّة» للعلّامة حسن بن قاسم المرادی المعروف بابن اّم قاسم، أحدٌ من المخطوطات النحویّة فی القرن الثامن هجریّاً، هذا الکتاب یعدّ من أحسن وأکمل الشروح لألفیّة ابن مالک الأندلسیی، حاولنا فی هذه المقالة أن نبیّن میّزات هذا الکتاب وأوضحنا مواضع الاختلاف فی مجالات المختلفة النحویة بقیاسها مع سائر الکتب النحویّة، کما أشرنا إلی مؤلف هذا الکتاب وحیاته وآثاره ووجهات نظره فی النّحو واختلافه مع استاذه وسائر النحویین، و الجهود الخصبة التی بذلها المؤلف فی شرح الألفیّة کما حاولنا فی هذه المقالة أن نناقش المخطوطات المشابهة بهذه المخطوطة و دارسنا مواضع الاشتراک و الاختلاف فیها.

الکلمات الهامّة: دراسة، شرح الخلاصة الألفیة، المخطوطة، ابن امّ قاسم.

المقدّمة:

إنّ علم النّحو من أهّم العلوم العربیة وهو أساس القواعد العربیة وحجر الأساس فی معرفة موقع الکلمات فی الجملة وإعرابها، وکان من القدیم مطمح نظر الأدباء والعلماء، کما أسَّس أساسه علي بن ابي طالب (ع) [3] حینما ألقی إلی أبا الأسود الدؤلی صحیفة کتب فیها عن أنواع الکلام وتعریفها وترتیبها وطلب منه أن یواصل طریقه فی هذا المجال، کما هو بنفسه یرشد أبا الأسود ویشرف علی کتابته کما قیل إنّه(الإمام علي(ع)) أضاف «لکنّ» بین الحروف المشبهة وقد أهملها أبوالأسود، بعد هذا داوم البحوث والدراسات فی النحو واتّسع مجالاته وکثر أبوابه بید الکبراء فی النحو، منهم الخلیل وسیبویه والکسائی والزجاجی، ولم یقتصر هذه الدرسات والمطالعات فی النحو علی البلاد العربیة، بل تجاوز الحدود إلی ایران والأندلس و الشام وشمال افریقا حتی ظهر الکثیر من الکبار والعلماء فی النحو منهم ابن مالک الأندلسی الذی جعل القواعد النحویّة والصرفیة أرجوزة منظومة سمّی بالألفیة لأن عدد ابیاتها حوالی ألف بیت ولیست «الألفیة» أول منظومة نحویّة بل فعل هذا قبله ابن المعطی کما أشار ابن مالک فی ألفیته؛ «وَ تَقتَضی رِضاً بِغَیرِ سُخطِ فائقةً ألفیة ابن مُعطِ» ولألفیّة ابن مالک شروح کثیرة وأولها شرح ولده المعروف بشرح ابن الناظم ومنها شرح الخلاصة الألفیّة لابن امّ قاسم المرادی ومنها شرح السیوطی ومنها شرح ابن هشام وغیرها الکثیر الکثیر.

المدارس النحویّة و أصحابها:

لانرید فی هذه المقالة أن نبحث بحثا جامعاً عن المدارس النحویّة و لکن علینا أن نشیر إلی بعض المدارس النحویة منذ نشأتها حتی نصل إلی صاحب الترجمة «ابن امّ قاسم المرادی». أوّل مدرسة نبحث عنها «المدرسة البصریة» و بعض من الأدباء یعتقدون أنّ أبا الأسود هو مؤسّس المدرسة البصریة و لکنّ الصحیح أنّ الخلیل بن أحمد الفراهیدی هو المؤسس الحقیقی لهذه المدرسة، إنّ المدرسة البصریّة کان أدقّ و أعمق من المدرسة الکوفیة التی یباحث عنها، و أکثر استعداداً لتسجیل ظواهر النحو العربی و وضع قواعده و قوانینه، من أصحاب هذه المدرسة یمکن أن نشیر إلی الخلیل بن احمد، و سیبویة و الأخفش الاوسط و قطرب و المازنی و المبرد و الزجاج و ابن السراج و السیرافی. کما نشیر إلی المدرسة الکوفیة التی بدأت متأخّراً من المدرسة البصریة عند الکسائی و تلمیذه الفرّاء الذان استطاعا أن یستحدثا فی الکوفه مدرسة نحویّة تستقلّ بطوابع خاصّة من حیث الاتّساع فی الروایة و من حیث بسط القیاس و قبضه و من حیث وضع بعض المصطلحات الجدیدة و کانت أصحاب هذه المدرسة تنفذ أحیانا إلی أحکامٍ لا تسندها الشواهد و الأمثلة، یمکن أن نشیر إلی بعض اصحاب هذه المدرسة بعد الکسائی و الفّراء، مثل هشام بن معاویة الضریر و ثعلب و أبی بکر بن الأنباری.

أمّا من سائر المدارس فی النحو یمکن أن نشیر إلی المدرسة البغدادیّة، إنّ آراء هذه المدرسة تداول جیلان، جیلٌ تغلب علیه النزعة الکوفیّة و هو الذی یدور فی کتابات ابن جنّی و أمثال ابن کیسان ثمّ جیل ثانٍ تغلب علیه النزعة البصریّة علی نحو ما یلقانا عند الزجاجی و أبی علی الفارسی و الزمخشری، ثمّ تجاوز النحو حدود البلاد العربیة إلی الأندلس متتبّعاً نشاطها النحوی طوال العصور المتعاقبة و لا حظنا استظهار نحاتها منذ القرن الخامس الهجری، نری فی آراء هذه المدرسة و فرة الاستنباطات و کثرة التعلیلات و الاحتجاجات، من اصحاب هذه المدرسة ابن مضاء القرطبی و ابن عصفور و ابن مالک الأندلسی صاحب ارجوزة الکافیّة الشافیة و خلاصة الألفیّة فی النحو و لهذا الأخیر شروح مختلفة أوّلها شرح ولده المسمّی بشرح ابن الناظم و منها شرح ابن هشام الأنصاری و شرح ابن امّ قاسم المرادی و شرح ابن عقیل و شرح السیوطی و شرح الاشمونی علی الألفیّة و من أصحاب المدرسة الأندلسیّة یمکن أن نشیر إلی أبی حیّان الأندلسی و فی النهایة نشیر إلی المدرسة الأخیرة فی النحو و هی مدرسة المصریة و الشام فی النحو و هذه المدرسة فی أوّل نشأتها کانت شدیدۀ الاقتداء بالمدرسۀ البصریّۀ، ثمّ أخذت تمزج بین آراء البصریین والکوفیین وضمّت سریعاً إلی تلک الآراء، آراء البغدادیین ولم تزدهر هذه المدرسۀ فی مصر إلّا منذ العصر الأیّوبی وسرعان ما تکامل ازدهارها فی العصر المملوکی یمکن أن نشیر إلی الولّاد و إلی جعفر الدینوری وأبی جعفر النحاس وابن جاجب وابن امّ قاسم المرادی وابن هشام الأنصاری وابن عقیل وسیوطی والأشمونی. أمّا بعد هذا علینا أن نشیر إلی أحد من شروح الفّیة ابن مالک الأندلسی، «المعروف بشرح الخلاصة الألفیّة» لابن امّ قاسم المرادی الذی هومن نحاة مصر کما أشرنا قبل هذا البحث.

ابن أمّ قاسم

- الف) نشأته:

هوأبو محمد بدر الدین [4] حسن بن قاسم بن عبدالله [5] بن علی المرادی المصری، المفسر والأدیب والنحوی والفقیه المالکی [6] ولد فی مصر حوالی660 ه. ورحل إلی مراکش وقضی عمره فیها وعرف بالمراکشی، قیل فی نسبته إلی أمّ قاسم، هذه المرأة تبنّته ورَبَّتهُ وکانت من بیت السلطان والأغلب یعتقدون بأنّها کانت جدتّه(أمّ أبیه) وکانت من أهل الفضل وعرفت «بالشیخة» وشهرته تابعة لشهرتها. [7]

- ب) أساتذته: أخذ النحو والعربیّة عن أبی عبدالله الطنجی والسراج الدمنهوری وأبی زکریا الغماری وأبی حیّان والفقه عن الشرف المقیلی المالکی والأصول عن الشیخ. شمس الدین بن اللّبان وأتقن العربیّة والقراءات علی المجد اسماعیل التستری. [8]

- آثاره: [9]

لابن امّ قاسم آثار فی الفقه والتفسیر والآداب، منها؛ شرح المفصل لِلّزمخشری فی النحو، شرح الشاطبیّة فی القراءات، الجنی الدانی فی حروف المعانی، شرح تسهیل الفوائد وتکمیل المقاصد لابن مالک فی النّحو، تفسیر القرآن فی عشر مجلّدات، شرح الألفیة لابن مالک فی النّحو، شرح فی باب وقف همزة، شرح المقصد الجلیل، منظومة فی الذال المعجمة والدّال المهملة، منظومة فی الظاء والضاد، المفید فی شرح عمدة المجید، مسائل الهمزة الساکنة بعد الحرکة.

بعض آرائه فی النحو: [10] من آرائه، کان یری أنّ المحذوف فی «إنّا و أنّا ولکنّا» النون الاولی لا الثانیة لأنّها اسمٌ ومن آرائه الحروف أولی بالحذف من الاسم، وکان یتصدّی لاستاذه أبی حیّان کثیراً وخاصة حین یعارض ابن مالک ونراه یحکی عبارته حینئذٍ بصیغة «قیل» وممّا عارضه فیه منحازاً لابن مالک أنّ حری من أخوات کاد ولیست اسماً منّوناً بمعنی الحقیق. وقد أنکر رأیه فی جواز حذف العاید المتّصل بلیت فی مثل «جاء الّذی لیته زیدٌ». [11]

کتابه فی النحو المسمّی بشرح الخلاصة الألفیة: هذا الکتاب یعّد من أحسن وأکمل شروح لألفیۀ ابن مالک الأندلسی وقد وضّح الکاتب فی هذا الشرح ابیات الألفیّة کما أعربها وشکّل أبیاتها ویأتی بآراء مختلفة من نحاة المدارس المختلفة فی مجالات العدیدة من النحو ویدلو بدلوه وکان یتصّدی لأستاذه أبی حیان کثیراً، خاصه حینَ یعارض ابن مالک ونراه یحکی عبارته حینئذٍبصیغة «قیل».

اسلوبنا فی تصحیح کتاب «شرح الخلاصة الألفیّة»:جمعنا فی بدایة الأمرالمخطوطات المرتبطة بشرح الخلاصة الألفیة، ثّم جعلنا إحدی من هذه المخطوطات کنسخة أساسٍ وهی النسخة التی وجدناها من جامعة طهران وفی الصفحة 279 من هذا الکتاب یوجد کلمة«بلغ» وتمّت کتابتها فی 702 هجریّاً کما أشار فی آخر الکتاب، ثمّ دارسنا هذه النسخة مع مشابهیهامن المخطوطات الموجوده واوضحنا مواضع الاختلاف والاشتراک فیها.

النسخ المخطوطة المستفادة منها:

- 1. النسخة الاولی: هذه النسخة من نسخ زمن المؤلف، جلده تیماج وأسود وعناوینه شنغرف، قوبل زمن المولّف بکتابه ونفهم هذه المسألة من وسط النسخة التی یوجد کلمة «بلغ» وفی نهایة النسخة کتب «قوبل فی ذی حجّة702 ه.»

المخطوطة الأولى

و لهذه النسخة هوامش کثیره وتملّکها احمدبن خلیل فی قسطنطنیة فی رجب 947 ه. عدد صفحاتها 496 وفی ابعاد 14×20 وفی22 سطراً، اوّل النسخة: «بَسملة اللهمّ صلّ علی محمّد وآله، الحمد لله والشکرله وصلواته علی خیر نّبی أرسله...» وآخر الکتاب:«وأنشد علیها عان بآخرها طویل الشغل ثمّ ختم الکتاب بحمدلله و...»

- 2. وجدنا من مخطوطات المشابهة بهذا الکتاب فی مکتبة المجلس النیابی فی ایران اثنین من هذه المخطوطة وسمیناهما بالألف وب؛ أمّا المخطوطة الألف برقم 7117 بِخطّ نَسخٍ وعناوینه شنغرف ومجلّده أصفر وفی 213 ورق(426 صفحة) و26 سطراً وفی ابعاد 17×26 سطراً وفی ابعاد 17×24، حذفت بعض المباحث منه، ویحتمل أن یُمَزَّق بعض أوراقها، کما نری فی هذه المخطوطة قطع البحث من أواسط الحروف المشبهة حتی اوّل النائب الفاعل، یوجد هوامش فی بعض صفحات الکتاب، أمّا فی اوّل الکتاب یقّدم الکاتب، المؤلّف وأتی بترجمته فی الصفحة الاولی، أمّا أولها: «بَسمله، قال الشیخ الامام العلّامة بدرالدین ابوعلی حسن بن الشیخ الصالح الزاهد قاسم بن عبدالله بن علی المرادی المالکی تغمّده الله برحمته واسکنه فسیح جناته...» وآخرها«الیاء وهی أوسع حروف الابدال ذکروا أنّها ابدلت من ثمانیة عشر حرفاً وهو الألف نحو....». کاتب هذه المخطوطة غیر معلوم کما لا یحدّد بالضبط تاریخ کتابته.

المخطوطة الثانية

أمّا المخطوطة«ب» التی وجدناه من مکتبة المجلس النیابی(برلمانی) رقهما 13193 وکتبت بخط نَسخ وعناوینها شنغرف ویوجد فیها هوامش کثیرة ویحتمل أن یکون کاتبه «علی الحسینی» بسبب وجود ختام مربعیٍّ فی آخر الکتاب کتب فیه«یا قاهر العدوّ یا والی الولی یا مظهر العجائب یا مرتضی علی» وکتب وسطه«علی الحسینی» قوبل بالنسخة الأصلیة کما نری فی بعض صفحاتها کلمة«بلغ». هذه المخطوطة فی 204 ورق(408 صفحة) و27 سطراً وفی ابعاد 5/17×5/26 حذفت منه الصفحات الاولی ویبدأ البحث فیها من «علامات الاسم النداء»، اوّلها؛ «والثالثة النداء وهو الدّعا، بیا أو إحدی أخواتها وهو من خواصّ الاسم» وآخرها «وکان الفراغ من نسخة یوم الاثنین سابع عشرین» ولم یحّدد بالضبط تاریخ کتابته.

- 3. أمّا المخطوطة الرقم الرابع التی وجدناه من مکتبة آیت الله مرعشی النجفی فی مدینة«قم» وهی من أحسن المکتبات فی ایران للمخطوطات العربیة والفارسیّة، مخطوطة یرجع تاریخه إلی أواخر القرن الحادی عشر هجریّاً کما أشیر فی اوّل الکتاب، مخطوطة فی 26 سطراً وذات هوامش کثیرة وبعض الصفحات لایمکن لقراءتها بسبب الحذف أوالمسح، أوّلها؛ «بَسملة، وبه ثقتی واعتمادی، الحمدُلله والشکرله وصلواته علی أشرف الأنبیاء أرسله سیدنا محّمد خاتم النبیین وعلی آل محمد واصحابه والتابعین، وبعد فهذا توضیح مختصر لمقاصد الفیة بن مالک رحمه الله تعالی، یجلو معانیها علی طلابها...» وآخرها؛ «وصلّی الله علی سیّدنا محمّد وعلی آله وصحبه وسلم تسلیماً».

المخطوطة الثالثة

نتیجه البحث:

إنّ شرح الألفیة لابن أم قاسم المرادی من أحسن وأکمل شروح الألفیة فیفید الطلّاب والقارئین فی المقاطع المختلفة فی قراءاتهم ومطالعاتهم الصرفیة والنحویّة، کما هو مرجعٌ هامٌّ فی النحو، یمکن الاستناد والاستفاده منها بعد تصحیحنا، هذا ومن جانب آخر قدّمنا للباحثین أحداً من علماء النحو الذی، لا یعرف لأکثر الطلاب والباحثین حتّی الان، کما قدّمنا المخطوطات الموجودة فی هذا المجال للاستفادة الأکثر، خاصة المخطوطة التی توجد فی جامعة طهران، من أجود المخطوطات خطّاً ونظماً وکمالاً وترتیباً فی القیاس مع نظراءه، وفی النهایة نرجو أن یکون بحثنا هذا مفیداً ومعیناً لجمیع طلاب الأدب العربی وباحثیه، والله من وراء القصد وهو المستعان.

منابع و مراجع:

  1. محمد الأسعد عبدالکریم/، تاریخ النحو،ترجمه دکتر رمضان رضایی، انتشارات دانشگاه آزاد اسلامی تبریز ص270.
  2. ضیف شوقی، تاریخ الأدب العربی، عصرالدول و الامارات، دارالمعارف، مهر.
  3. خلیفه حاجی، کشف الظنون عن أسامی الکتب و الفنون، دارالکتب العلمیه، بیروت لبنان.
  4. علي الرضا قره بلوط، معجم التاریخ التراث الاسلامی فی مکتبات العالم، دارالعقبة، قیصری، ترکیا.
  5. فهرس النّحو،المصورات المیکروفیلمیّه، مرکز البحث العلمی و احیاء التراث الاسلامی.
  6. مایل هروی، نجیب، تاریخ النسخ المخطوطة و التصحیح الانتقادی، مکتبة المجلس النیابی فی ایران.
  7. الفاخوری، حنا، تاریخ الأب العربی، انتشارات قدس، قم-ایران.
  8. الفاخوری، حنا، الجامع فی تاریخ الأدب العربی، دار الجلیل، بیروت، لبنان.
  9. فَرّوخ، عمر، تاریخ الأدب العربی، دارالعلم للملایین، بیروت، لبنان.
  10. الزّیات، حسن، تاریخ الأدب العربی، دارالمعرفة، بیروت، لبنان.
  11. حنبلی، عماد، عبدالحّی، شذرات الذهب،ج6، دارالفکر، بیروت، لبنان.
  12. حموی، یاقوت، معجم الأدباء، ج5،دارالفکر، بیروت، لبنان.
  13. المعارف الاسلامیّة الکبری، مرکز نشر المعارف،بمساعده کاظم بجنوردی، ص2105.
من مخطوطات القرن الثامن هجریّاً، لابن أمّ قاسم المرادي.

[1الاستاذ المُعید فی جامعة طهران وجامعة علوم وتحقیقات طهران والاستاذ المشرف لرسالتی «شرح الخلاصة الألفیة».

[2البروفسور الاستاذ فی جامعة طهران وجامعة علوم وتحقیقات طهران.

[3تاریخ النحو،ص 265.

[4کشف الظنون، ص152 وبعض المصادر کتب شمس الدین.

[5أصلها عباد الله أو عبید الله، شذرات الذهب، 160.

[6المصدر نفسه، ص161.

[7المصدر نفسه وکشف الظنون، ص152.

[8طبقات النحویین، ص270.

[9دائرة الاسلامیّة الکبری، ص2150.

[10المدارس النحویّة، ص270.

[11المصدر نفسه، ص 271.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

طالب فی مرحله الدکتوراة في فرع اللغه والادب العربي

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى