احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة مجازر الاحتلال الصهيوني في غزة ٢٠١٤

الصفحة الأساسية > ديوان الدراسات المحكمة > الإبداعات فی الشّعر الأندلسي

الإبداعات فی الشّعر الأندلسي

٢٢ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٠بقلم فضل الله رضوي بور

سید فضل الله رضوی پور [1]
الدکتور محمود شکیب [2]

موجز البحث:

أنّ فی الأدب الأندلسی توجد إبداعات وتجدیدات کثیرة ، خاصة فی مجال الشعر، وهذه الابداعات تنقسم إلی قسمین؛ ابداعاتٌ فی شکل الشعر وموسیقاه وهی ما تسمّی بالموشحات والزجّل وابداعاتٌ فی الأغراض والمعانی الشعریه وهی ما نباحث عنها تحت عنوان: شعر الطبیعه وشعر الجهاد ورثاء الممالک الزائلة والحنین إلی الاوطان والاستنجاد والاستغاثة والمخلّعات.

الکلمات الرئیسیّه: الابداعات، الشعر، الأندلس 
 
 

 
 
 

المقدمه:

إنّ العصر الأندلسی کان من العصور المزدهره فی الأدب العربی ولهذا یحظی بأهمیّته بالغه وعنایه کبیره من جانب الأدباء والباحثین، ولا شک فی أن هذه البقعه من البقع الاسلامیّه أدبا خاصاً وأسلوبا متمیّزا بالنسبه إلی المشرق ، علی جانب هذه الأهمیّه نهج الأدباء منهجاً واحداً فی دراسه هذا العصر ولم یتحدثوا بوضوح عن الأغراض الموجوده فی أدبه من شعر ونثر ولا یعلم باحث هذا العصر هل الشعراء الأندلیسون أبدعوا فنّاً جدیداً فی عالم الأدب أم کانوا مقلدین تقلیداً محضاً وقد حاولنا فی هذه المقاله أن نزیل الابهامات الموجوده فی ادب هذا العصر وادّعینا بأن لأدبا الأندلس کانت أسالیب خاصه والفنون الجدیده فی الشعروباحثنا عن الشعر خاصه، ولمّا قال قائل لنا أنّ هذه الموضوعات التی أشرنا إلیها کابداعات والتجدیدات توجد فی شعر المشارقه قبلهم والشعرا/ الاندلیسون لم یکونوا مقلّدین تقلیداً محضاً، قلنا فی ردّ هذا السؤال، بأن الأندلیسین لم یکونوا مقلّدین عن المشارقه تماماً بل أخذوا الموضوعات من المشارقه وونوّعوها وطوّروها ووَسّعوها وأبدعوها وأضافوا إلیها مطالب ومسائل جدیده، حتّی تظن أنّ هذا الموضوع کان فی العصر الأندلسی فحسب، وإنّ من یزعم أنّ ابداع الأندلسیین اختصّ بالموشحات والزجل فقط، لم یعرف الشعر إلاّ بموسیقاه وشکله،لأن الشعر مالکه طبیعیه لایتاتی الا بلمحاکاه التقلید ولا یتوسّع إلاّ بأخذ الموضوعات عن الآخرین والبسط فیها وایجاد التطوّر والتوسع فیها وتناول المعانی القدیمه لا یعاب علی الشاعر إذا أخذ المعانی القدیمه وصوّرها بتصویر جدید وصبّها فی قالب طازج وألبسها ثوباً متمایزاً عن سابقیها. والان علینا أن نأتی بسؤالین:

1-ماهی الأغراض الجدیده التی أنشدفیها الشعراء الأندلسیوّن؟

2-ماهی دوافع الشعرا لانشاء هذه الموضوعات؟

أمّا قبل الإجابه بهذین السوالین نباحث أوّلا من الأندلس والأدب فیها ثم نختصّ بحثنا إلی الإجابه بهذین السؤالین.

الأندلس وسبب تسمیتها

إن الاسم القدیم لهذه البلاد ایبریا [3] وهولفظ اغریقّی نسبهً إلی قوم یعیش بها والاسم الآخر لهذه البلاد اسبانیا ویوجد أقوال کثیره فی اسبانیا، ویقال نسبه إلی حیوان یعیش بها وعدده کان کثیرا ویسّمی«بالاشبان» بمعنی الأرنب، أمّا الأعراب سموها بالأندلس نسبه إلی القبائل الجرمانیه التی سکنت بهذه المنطقه وتسّمی بالفندال [4] وسمّیت المنطقه «بالفندلس» ثمّ تغیّرت بأندلس بضم الدال وفتحها.

البیئه السیاسیّه والاجتماعیه فی الأندلس:

بعد ما استأذن موسی بن نصیر الولید فی زمن الأمویین، عزم المسلمون علی أن یفتحوا شمال افریقیا واسبانیا کلّها بسبب خصبها وغناءها واسبانیا آنذاک کانت علی أسوا الحال سبب الضرائب الباهظه واستبداد الملاّکین علی الفلاّحین وألقی موسی بن نصیر اثقال هذا العمل الکبیرعلی عاتق جندیّ بربریّ یسّمی بطارق ابن زیاد وبعد شهرین نزل الطارق فی الضفه الاوروبیّه وفتحت هذه البلاد کلها وبقی المسلمون ثمانیه قرون تقریباً فی الأندلس، حتّی سقطت غرناطه آخر قواعد المسلمین فی ید المسیحیین وانتهت بهذا خلافه المسلمین فی الأندلس سنه 1492 م و897 هجریّا [5]. أمّا تشکلت فی الأندلس الدول والطوائف الکثیره وشاهدت الأندلس عهوداً کثیره، مثل عهد الولاه وعهد بنی أمیّه وعهد ملوک الطوائف ودوله المرابطین وعهد الموحّدین ودوله بنی الأحمر [6]. أمّا من جهه الاجتماعیه أنّ هذه البقعه بسبب جوها المعتدل وخصب أراضیها وغزاره میاهها ووفره خضراءها وکثره ثمارها کانت منظراً للجمال ومطمحاً للآمال وحملت هذه المسأله الخلفاء والملوک علی تشیید المدن العامره والقصور الکبیره والمساجد والمجامع والجسور والأبراج والحّمامات والأحواض ویمکن الإشاره بقصر «الحمراء» فی غرناطه وقصر «اشبیلیه» انتشرت الموسیقی ولاسّیما بدخول زریاب المغنی الی الأندلس وکثرت المدارس للموسیقی والغناء. وفی نتیجه هذا الترف والرخاء نری ضعفاً دینیّاً وفلسفیّاً فی هذه البلاد.

البیئه الأدبّیه:

حینما تدفّق العرب علی الأندلس حملوا معهم تراثهم القدیم وطبیعتهم الشعریّه، وحل الشعر حیثما حلّوا واهتموا منذ مجیئم اهتماماً بالغاً بالشعر. وقد قلّد الأندلسیون فی کثیر شوؤنهم الشعرا المشارقه. حتی اطلقوا علی شعراءهم القاب شعرا المشرق، مثل الغالب الأندلسی الذّی یکنّی بأبی تمام وابن زیدون یلقّب بالبحتری وابن هانی بالمتنّبی، وما لبث حتی صار هذا التقلید منافسه واصحبت هذه المنافسه سبباً لتقویه الأدب فی الأندلس، اتفق کثیر من الأدبا علی أنّ عهد الموحّدین عهد رفعه منزله الشعر وتعالیه. انشد شعراء الأندلسیون فی الموضوعات التی أنشدبها الشعراء فی المشرق، کالمدح والرثاء والهجاء والحماسه والحکمه والمدائح النبویّه والوصف والغزل والخمر وغیرها وظهر الکبائر من الشعراء، مثل ابن هانی وابن شهید وابن خفّاجه وابن ادریس وابن عبدون وابن عبدربّه والکثیر من الشعراء الذین برزوا فی هذا العصر.

الابداعات فی الشعر الأندلسی:

من الأدبا الذین ذهبوا إلی أنّ الشعر الأندلسی شعر تقلیدیّ محض [7] ومنهم من یقول أن التقلید فی السیاسیه والحیاه الاجتماعیّه وفی بعض الموضوعات الشعریّه [8]، أمّا من الخطأ أن نظنّ أنّ الشعر الأندلسی، یغیب فی ظلام المحاکاه ومن الخطأ أن نتصّور بأنّ الأندلسیین لم یضافوا إلی الأدب هیکلیّه جدیده، لأنّ من یدقّق فی الشعر الأندلسی یجد أن الموشحات والزجل کانت ثوره فی الأدب وفی الشعر، أمّا لم یقتصر هذا التطّور والتجدید فی شکل الشعر بل نری بعضاً من الموضوعات الجدیده فی الأندلس التی لم یشیروا شعراء المشرق إلیها، ام أشاروا اشاره وجیزه إلی هذه، فنتطرق إلی هذه الإبداعات ونبدأ أوّلا من الابداع فی شکل الشعر وموسیقا. ثم نتطرق إلی التجدید فی الموضوعات والأغراض الشعریه.

الابداع فی شکل الشعر وموسیقاه:

الف: الموشحات:

الموشح لغه بمعنی الوشاح وهوالثوب المرصّع باللؤلؤ والجوهر، وهوشبیه بالقلاده وفی اصطلاح الأدباء نمط من انماط الکلام المنظوم نشأ فی الأندلس فی أواخر القرن الثالث الهجری مقارنا بالتاسع المیلادی وهویختلف عن القصائد الموجوده فی الشعر العربی من حیث الاوزان العروضیه وفی معظمها تخرج عن أوزان الخلیل [9].

اتفق الأدباء أنّ مخترع الموشحات مقدّم بن معافر الفریری [10] کما ینسب إلی محمد بن محمود القبّری الضریر [11].

أمّا أنّ أصل فن الموشحات یرجع إلی جماعات تسمّی «بِجُنکلر» [12] وکانوا یطوفون البلاد ویتغنون بالأنشاد الحماسیه أوالغرامیه کما تأخّر الشعراء فی الأندلس عن جماعات فی جنوب فرنسه تسمّی«بالتروبادور» وهم یتغنون ویرقصون ویطوفون فی البلاد، من شعراء الموشحات یمکن أن نشیر إلی ابن عبدربّه الذی أخذ هذا الفنّ من مقدّم بن معافر الفریری کما برز فی هذا الغنّ عباده القزاز وابن رافع رأسه وابن زهر وابن باجه وابن سهل الاسرائیلی و وتأثر فی المشرق من هذا الفن ابن سناء الملک وفی العصر الحاضر نظم ابوالوفاء الرمزی والرّصافی الموشّحات.

أمّا الموشحات من جهه الاوزان تنفسم إلی قسمین:

الف: ما جاء علی اوزان خلیلّیه فی بحور الشعر المعروفه،

ب: ما لاوزن له ولا یخضع أمام الشعر التقلیدی وکان غرضه الأصلی «الغنا» وکانت عاده علی وزن «مستفعلن فاعلن فعولن» مرتین و«فاعلاتن فاعلن»
مرّتین مثل:

صَبَرتُ والصبرُ المعانی 
 ولم أقُل للمطیل هجرانی 
 مُعذّبی کفانی

أمّا الموشّح باعتبار جزئیه ینقسم إلی :

الأول: التام وهوما تألّف من ستّه أقفال وخمسه أبیات وابتدی فیه بالأقفال أی ما ذکر بمطلع الموشح.
الثانی: الأقرع وهوما ترکّب عن خمسه أقفال وخمسه ابیات وابتدی فیه بالأبیات ولم یذکر فیه مطلع الموشّح.
أجزاء الموشح:

1-المطلع ویطلق علی القفل الأوّل من الموشحه ویتألّف عادهً من شطرین أواربعه أشطر ویسمّی الموشح«تامّا» إذا بدأ بالمطلع.

2-القفل أواللازمه هوالجزء المتکّرر فی الموشحه وفی الاجمال بیتٌ أوعده ابیات.

3-البیت: یتّکون من«الدور» مضافاً «القفل» الذی یلیه.

4-الدور: ما تأتی بعد المطلع فی الموشّح التام.

5-السَّمط : اسم اصطلاحّی لکّل من أشطر الدور.

6-الغُصن: اسم اصطلاحی لکلّ شطر من أشطر الأقفال.

7-الخرجه:القفل الأخیر فی الموشحه.

والآن تأتی بموشح ونعیّن بالضبط هذه المصطلحات .

وهذه الموشحه لأبی بکر محمد بن زهر الأشبیلی المتوفی 595 هـ.

سَلِّم الأمرَ لِلقَضاء 
 فَهُوَ لِلنَّفسِ أَنفعُ [13] 
 
 مطلع الموشح

الغصن الأوّل
وَ اغتَنِم حینَ أقبلا
 وَجهَ بدرٍ تَهَلَّلا

 الدور الأوّل
البیت الأوّل
 لا تَقُل بالهمومِ لا 

 کَلّ ما فاتَ وانقضی 
لیسَ بِالحُزنِ یَرجَعُ 
 القفل الاوّل 

 واصطبح بابنه الکروم 
  السَّمط
الدور الثانی  
 من یدی شادنٍ رخیم 
 السَّمط 
 البیت الثانی

 حینَ یفترُّ عن نَظیم 
الثانی
الثانی  فیه برقٌ قد أَومَضا 
  ورحیقٌ مُشَعشَعٌ
قد اَثَّرت الموشحات علی الأدب المغربی، کما تأثّر الاسبانیون بطریق الموشحات الأندلسیه وأثّرت علی الأدب المشرقی حتی کثرت فی عصر الانحطاط (المملوکی والعثمانی ).

أنشدت الموشحات لأغراض کثیره مثل وصف الطبیعه ووصف الخمر والغزل و... .
ب)الزَّجل [14]: فی اللغه الطرب ورفع الصوت للتغنّی وفی الاصطلاح لونٌ من ألوان الأدب فی الشعر الذی ینشد بالعلمیه برفع الصوت، إنّ الزجل تعدّدت لهجاته بتعدّد الأماکن التی نشأبها. أمّا نشأته بالاتّفاق الأندلس وإنّه کشقیقه الموشحات من الفنون التی استحدثه الأ ندلسیّون، أمّا مخترع الزجل بالاتفاق هوأبوبکر ابن قزمان المتوفی(555 هـ) وکان لابن قزمان فضل الشهره والتجدید. من أشهر شعراءه احمدبن الحاج المعروف «بمد غلّیس» وعیسی البلیدی وأبوعمر الزاهر الاشبیلی وابن الزیّات وسهل بن مالک و... أمّا وزن الزجل هونفس وزن الموشحات وأتی إمّا بشکل الموشح وإمّا بشکل رباعی أوالدّوبیت (ذوبیتین)
ویقال إنّ وزن الزجل بهذه الصوره:
ألف.ألف.ب.ب.ب.ألف
إنّ الزجل مثل الموشح مطلع واغصان وأقفال وبیت وخرجه، أمّا الزجل بیدأ بالمزدوج ثمّ الرباعی ویتکّرر المزدوج بعد کلّ رباعی . 
 
من أزجال ابن قزمان:

 هَجَرن حبیبی هَجَر  وأنا لس لی بعد صَبَر المطلع
البیت الاول لس حبیبی إلاّ ودود  قطع لی قمیص من قدود الدور الاول
  وخاط بنقص العهود وحَبَّب إلیّ السَّهَر القفل الاول
 کان الکُسبتان من شُجون  وَ الإبَر من سهام الجُفون
الزجل هولغه عامه الناس وعبارته مألوفه بالنسبه إلی الموشحات وفی لغته عدم التکلّف والفاظه أصدق فی التعبی.

الإبداعات من جهه الأغراض والموضوعات:

أشرنا المباحث السابقه إلی مدی تقلید الأندلسیین من المشارقه فی موضوعاتهم الشعریه وکما أشرنا بعد مدّه قلیله صار هذا التقلید منافسه، ولکّن الأندلس تتشکّل من شعوب مختلفه منها عربی وبربری وقوطی ورومی ویهودی ولاتینی.ولکّل ٍ من هذه الشعوب عقلیّه خاصه وتفکّر متمایز عن الآخروعلینا، ألاّ نتصور مساویاً کلا التفکیری الشرقی والغربی فی موضوع واحدٍ من الأغراض الشعریه، فعلی هذا أخذ الشعراء الأندلسیون یمثلّون بیئتهم الجدیده ونزعات نفوسهم وشعورهم، من غیر أن یقلّدوا المشارقه، فترکوا التقلید وأسباب هذا التطوّر هی التعلق بأوطانهم الجدیده والجمال الفاتن للأندلس، وقد بلغت حرکه التطور إلی ذروتها فی القرن الثانی عشر فنری شعر ابن حمدیس وابن عبدون وابن خفّاجه ولسان الدین الخطیب بیّنه التعبیر [15].
فیقول بطرس البستانی :«إذا شئت أن تلتمس إبداع شعراء الأندلس وافتنانهم ودقه وصفهم وجمال تصویرهم ... فاسمعهم یذکرون الطبیعه الناعمه الناضره...» [16]
ویقول حنا الفاخوری: یتجلّی لنا الشعر الأندلسی مزیجاً عجیباً من قدیم وحدیث ومن اتبّاعیّه وابتداعیّه ...». [17]

ویقول البستانی: تفنّن الأندلسیّون فی شتّی الأوصاف حتی برعوا وفاقوا المشارقه، کوصف الطبیعه والمدن... ویمکن أن نقسم شعر الأندلسین إلی ثلاثه أقسام کما فعل . عبدالعزیز العتیق فی کتابه؛ 1-الفنون التقلیدیه 2- الفنون الموسّعه 3-الفنون المستحدثه [18].

أما الفنون المستحدثه بالاتفاق ؛ 1- شعر الطبیعه ، و2- شعر رتاء الممالک الزائله و3- شعر الجهاد، 4- وشعر الوطن.

یقول الفاخوری :إنّهم [الأندلسّیون] قد أظهروا فی بعض الموضوعات، تمیزهم عن سواهم، کما فی الوصف ورثاء الممالک البائده والشکوی والاستنجاد. وهکذا بدأ الأندلسّیون بمحاکاه الشرق، ثم نافسوه فی حبّ التجدید والتحّرر [19]. أمّا إذا عاب أحدعلینا بأنّ هذه الموضوعات من جهه التسمیه لیست جدیده نقول له أخذ شعرا الأندلس هذه الموضوعات وصبّوها فی قالب جدید وفی صیاغ متفاوتٍ، کمانری أنّهم فی شعر الطبیعه أوردوا ابداعات وطوّروها ومنها:

الف)وجود التشابیه والاستعارات الکثیره والبدیعه ب) مزج هذا النوع من الشعر(الطبیعه) بالفنون الآخری ج) التشخیص د) الرمز ه) الجمع بین النقیضین؛ ونأتی بمثالٍ عن کلّ هذه المسائل : أمّا فی وجود التشابیه الجمیله التی لانراها قبل هذا، التشبیه الذی نراها فی شعر ابن خفّاجه للنّهر:

مُتَعَطِّفٌ مِثلُ السِّوارِ کأنّه    وَالزَّهرُ یکنِفُهُ، مجرَّ سَماءِ [20]

ففی هذا البیت، أوّلاً شبّه النّهر بالسوار وثانیاً شبهها بالمجرّه ونجومِها.
أویمکن أن نشیر إلی شعر سعیدبن الفرج فی مزج الفنون بالاخری [21]

 أزعَمتُ أنّ الوردَ من تفضیله
 خجلٌ وناحله الفضیله عانِدُ
 إن کان یستحیی لفضل جماله
 فحیاءُهُ فیه جمالٌ زایدٌ

إنّ الشاعر یجعل خجل الورود لاحمرار وجنه المحبوب وجمالها. فیصف الشاعر الطبیعه أوّلا ثمّ الجبیبه ثانیاً.

أمّا صنعه التشخیص فی شعر الطبیعه کثیرهٌ وأشدّ واغرب مظاهر الشعر عندهم، کقول ابن حصن فی النیلوفر:

کلّما اَقبل الظلام علیه غَمَّضَت أنجم السماء عینیه
فإذا عاد للصباح ضیاءُ عاد روح الحیاه منه الیه...

أمّا من شعر هم فی رثاء الممالک الزائله ؛ یمکن أن نقول أنّ اکتساح مدن الأندلسی وسقوطها فی ید النصاری والیهود والفرنجه والاسبانیین أجّج فی نفوس الشعراء روح الرثاء لمدنهم ولا نتذکر من شعراء المشرق قصیده کامله تختّص برثاء مدینه واوطانٍ ومن یدّعی أن سینیّه البحتری هی من شواهد هذا النوع من الشعر فی الأدب المشرقی فأخطا فی رأیه لأنّ هذه القصیده لیست رثاءاً بل وعظٌ وتذکّر للأجیال المقبله علی فناء کلّ شخص وشیءٍ.

أما من أحسن القصائد التی انشدت فی هذا المجال ؛ رائیه ابن شهید الّذی یرثی فیها لقرطبه بعد خرابها .

جار الزمانُ علیها فتفّرقوا فی کل ناحیه وباد الأکثر

ومنها: سینّیه ابن الأبّار البلنسی:

أدرک بخیلِ الله أندلسا إن السبیل إلی منجاتها دَرَسا
یا للجزیره أضحی أهلها جَزَراً للحادث وأمسی جدّها تسعا
ومنها نونیّه أبی البقاء الرندی :

لکُلّ شیءٍ إذا ما تَمَّ نقصانُ فلا یغر بطول العِیش انسان
هی الأمورالتی کما شاهدتها دولٌ من سَرّه زمنٌ ساءته أزمان
وهذه الدار لا تبقی علی أحدٍ ولا یدوم علی حالٍ لها شأنُ

أمّا من شعرهم بما یسمّی بالجهاد کما یسمونه بعض الأدبا بالشعر الاستغاثه والاستنجاد وهذا النوع من الشعر هومن ابداعات الأندلسیین وأنّ الغرض الرئیسی فی هذا النوع من الشعر لیس المدح والرثاء والتکسّب کمانراه فی شعر الجهاد عند المشارقه، بل القصیده مزیجه من فنّ غنائی وملحمّی وهووصف الایمان بقوّه السلاح والاستنهاض وکلّ هذه القصیده عاطفه محضه أنّ الشاعر الأندلسی مشغوفٌ بوطنه ومحبّ بترابه ولا یتحمّل حینما یری غارات الیهود والفرنجه علی بلاده وسقوط بلاده فی ایدیهم.

دهی الجزیرة أمر لا مردّ له هوی له أحدٌ وانهدّ ثهلان
وأین قرطبة دار العلوم فکم من عالمٍ قد سما فیها له شانُ
وأین حمصٌ وما تحویه من نزَهٍ ونهرها العذبُ فیاضٌ وملآنُ

أمّا یوجد بعض من الفنون الجدیده ولکن ما أشار إلیها إلاّ أدیبٌ أوادیبان فی مباحثهم عن هذا العصر ولم نشر إلی هذه الفنون حتّی لا یعاب علینا ولکن نشیر إلی بعض هذه الفنون ؛ منّها المخلّعات [22] هولونٌ من الطرد والعکس وهی من الصناعات اللفظیه التی اخترعها الاندلسّیون ومنها الحنین إلی الاوطان کما أشرنا إلیها تحت عنوان شعر الوطن والاستغاثه والاستنجاد ورثاء الممالک الزائله، کما أشار بعض الأدبا إلی شعر الحسین (ع) یعنی فی رثاء الحسین ابن علی بن ابیطالب ، ولکن هذه الموضوعات لیست جدیده بل توجد الکثیر الکثیر من القصائد فی رثاء الحسین بن علی بن ابیطالب (ع) ولکن یعتقد بعض الأدباء أنّ الشعراء الأندلسیین اختصّوا دواوین عدیده لرثاء الإمام الحسین(ع) وهذا من الطریف بأنّ هذه المسأله تحظی بأهمیه واسعه فی هذه البلاد ومن شعراءه ابوالبحر صفوان المرسی وعبدالرحمن الأشبونی واحمدبن دّراج القسطلی وعباده بن عبدالله الأنصاری [23].

نتیجه البحث : وبهذا نختم کلا منا عن الابداعات فی الشعر الأندلسی مشیراً بأنّهم لیسوا مقلدین تقلیداً محضاً بل عندهم تجدیدات وابداعات من جهه شکل الشعر ومن جهه معانیه واغراضه والأدب الأندلسی لیس ادب المحاکاه فی الشعر فقط، بل هوأدب التطوّر والتوّسع والابتداع وفی النهایه نرجومن الله أن یکون البحث مفیداً ومرشداً لقارئیها ولباحثی الأدب الأندلسی، راجیاً من المولی التوفیق لهم والنجاح لجمیعهم والله من وراء القصد وهوالمستعان. 
 
 

 
 
 
 

المراجعات:

طالبٌ فی مرحله الرکتوراه، بجامعه الحره الاسلامیّه بمرکز العلوم والتحقیقات ،طهران بایران.

الاستاذ العمید فی جامعه طهران وجامعه العلوم والتحقیقات طهران، والاستاذ المشرف لرسالتی.

عبدالمنعم الخفاجی ، الأدب الأندلسی، التطوّر والتجدید، ص 15.

المصدر نفسه، ص16.

بطرس البستانی، ادباء العرب فی الأندلس، ص 12-6.

حنا الفاخوری، الجامع فی التاریخ الأدب العربی، ص 892.

عبدالمنعم الخفاجی، المصدر نفسه، ص 161.

المصدر نفسه، ص 164-162.

 10-بطرس البستانی، المصدر نفسه، ص 164.
  11-عبدالعزیز العتیق، المصدر نفسه، ص 181.
 12-حنا الفاخوری، تارخ الأدب العربی، ص 812.
 13-عبدالعزیز العتیق، المصدر نفسه ص 89.
 14-شوقی ضیف، تاریخ الأدب العربی، عصر الدول والامارات، ص 165.
 15-بطرس البستانی، المصدر نفسه، ص 37.
 16-حنا الفاخوری تاریخ الأدب العربی، ص 801.
 17-حنا الفاخوری، تاریخ الأدب العربی ، ص 801.
 18-عبدالعزیز العتیق ، الأدب العربی فی الأندلس، ض 176.
 19-حنا الفاخوری، المصدر نفسه، ص(801-798).
 20-بطرس البستانی، ادباء العرب ، ص 82.
 21-شوقی ضیف، تاریخ الأدب العربی، عصر الدول والامارات، الأندلس، ص 296.
 22-بکری شیخ أمین، مطالعات فی الشعرالمملوکی والعثمانی، ص 199-198.
 23-شُبَّر ، سید جواد، أدب الطف أوشعراء الحسین، ج 4،ص 11. 
 
 
 


 
 

المراجع والمآخذ

  1. افرام بستانی، فُؤاد، المجانی الحدیثه، المطبعه الکاثولوکیه، بیروت ، لبنان.
  2. بروکلمان، کارل،تاریخ الأدب العربی ترجمه العربیه، الهیئه المصریه العامه 1993.
  3. البستانی، بطرس، أدباء العرب فی الأندلس وعصر الانبعاث، دارنظیر عبّود ، بیروت لبنان.
  4. التلمسانی، أحمدبن مقری، نفح الطیب من غصن الاندلس الرطیب، دار صادر، بیروت، لبنان.
  5. الخفاجی، عبدالمنعم، الأدب الأندلسی، التطور والتجدید، دارالجیل، بیروت لبنان.
  6. الخفاجی، عبدالمنعم، الحیاه الأدبیّه، دارالجیل، بیروت، لبنان 1978.
  7. الدقاق، عمر، ملامح الشعر الأندلسی، دارالعلم للملایین بیروت، لبنان.
  8. رضوان الدایه، المختار من الشعر الأندلسی، دار الفکر المعاصر ، بیروت لبنان.
  9. زیدان، جرجی ، تاریخ آداب اللغه العربیّه، دار مکتبه الحیاه، بیروت لبنان 1789.
  1. شیخ أمین، بکری، مطالعات فی الشعر المملوکی والعثمانی، دارالعلم للملایین، بیروت، لبنان 1085.
  2. صادق الرافعی، مصطفی، تاریخ آداب العرب ، دار الکتاب العربی بیروت ، لبنان.
  3. ضیف شوقی، تاریخ الأدب العربی، عصر الدول والامارات، الأندلس، دارالمعارف، قاهره، مصر.
  4. ضیف شوقی ، الفن ومذاهبه فی الشعر العربی ، دارالمعارف ، مصر.
  5. عباس ، احسان، تاریخ الأدب العربی فی الأندلس، عصر سیاده قرطبه، دارالشروق، الاردن، 1997.
  6. احسان، تاریخ الأدب العربی فی الأندلس، عصر المراطین ، دارالشروق، الاردن، 1997.
  7. العتیق، عبدالعزیز، الأدب العربی فی الأندلس، دارالنهضه العربیّه، بیروت، لبنان.
  8. عوض الکریم، مصطفی، فن التوشیح، المکتبه العلمیّه، بیروت، لبنان.
  9. الفاخوری، حنا، الجامع فی التاریخ الأدب العربی، الأدب القدیم، دارالحبل، بیروت لبنان.
  10. الفاخوری، حنا، تاریخ الأدب العربی، نشر طوس، تهران 1987.
  11. د.نظام طهرانی، نادر، تاریخ الأدب فی عصر الانحطاط ، نشر فرهیخته، طهران، ایران 1990.
  12. شبّر السید جواد، أدب الطفّ أوشعراء الحسین (ع) بیروت، لبنان.

[1طالبٌ فی مرحله الرکتوراه، بجامعه الحره الاسلامیّه بمرکز العلوم والتحقیقات ،طهران بایران.

[2الاستاذ العمید فی جامعه طهران و جامعه العلوم و التحقیقات طهران، والاستاذ المشرف لرسالتی.

[3عبدالمنعم الخفاجی ، الأدب الأندلسی، التطوّر والتجدید، ص 15.

[4المصدر نفسه، ص16.

[5بطرس البستانی، ادباء العرب فی الأندلس، ص 12-6.

[6حنا الفاخوری، الجامع فی التاریخ الأدب العربی، ص 892.

[7عبدالمنعم الخفاجی، المصدر نفسه، ص 161.

[8المصدر نفسه، ص 164-162.

[9عبد العزیزعتیق، الادب العربی فی الاندلس، ص183.

[10بطرس البستانی، المصدر نفسه، ص 164.

[11عبدالعزیز العتیق، المصدر نفسه، ص 181.

[12حنا الفاخوری، تارخ الأدب العربی، ص 812.

[13عبدالعزیز العتیق، المصدر نفسه ص 89.

[14شوقی ضیف، تاریخ الأدب العربی، عصر الدول و الامارات، ص 165.

[15بطرس البستانی، المصدر نفسه، ص 37.

[16حنا الفاخوری تاریخ الأدب العربی، ص 801.

[17حنا الفاخوری، ، المصدر نفسه، ص 801.

[18عبدالعزیز العتیق ، المصدر نفسه، ص 176.

[19حنا الفاخوری، المصدر نفسه، ص(801-798)

[20بطرس البستانی، ادباء العرب ، ص 82.

[21شوقی ضیف، تاریخ الأدب العربی، عصر الدول و الامارات، الأندلس، ص 296.

[22بکری شیخ أمین، مطالعات فی الشعرالمملوکی والعثمانی، ص 199-198.

[23شُبَّر ، سید جواد، أدب الطف أو شعراء الحسین، ج 4، ص 11.

الرد على هذا المقال

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

نلفت انتباه زوارنا الكرام الى اننا لن ننشر:
- أى مداخلات تتهجم على اشخاص لا دخل لهم بموضوع المقال وتستخدم ألفاظاً غير لائقة.
- أي مداخلة غير مكتوبة باللغة العربية الفصحى.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.