الثلاثاء ١٢ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٠
بقلم صفية النجار

مرثية أم الجندي الشهيد أحمد شعبان لولدها

يااحمد رأيتك في المنام خيّال علا شانك
قلبي انتفض كما طير فرحان علشانك
رفعت راسي يااحمد بدّي انا اشاهدك
زغلل عنيا النور شمّيت عبير شهدك
وسقطت ياابني ف حضني رافع لفوق شاهدك
ياابني صحيت في الحال من نومي فزعانة
باستغفر الرحمن وادعيلو خشعانة
يارب لو كان خير لضنايا فرّجهولو
وان كان ضنايا ف كرب يارب فرّجهولو
ولسّه باختم دُعايا وِالاّ الحيطان مالوا
والناس حواليّا قلت البعيد مالو
قالوا ضناكي شهيد قلت الشهيد مالو
قالوا ياميت خسارة برصاص إخوانو
إللي فديناهم واللي مايوم هانوا
قلبي اللي شافك قبلي ضاق عليه صدري
قايده في جنحو النار فرّ مايدري
عصفور بصوت مبحوح يهمس ..ماكان بدري
طبقت عليّا ضلوعي وبِعِد الفضا عني
يابحر عيرني دموع وياحُرقتي عِنّي
حِملي يابويا كبير .ياربّنا عِنّي
إللي قتل ضنايا مش شخص ولاطََلْقة
دي نفوس عاميها الحقد متلوتة مارقة
إللي قتل ضنايا هوّ اللي حلّل دمّو
هوّ اللي أفتى بموتو وحرمني من ضمّو
أحمد ياروح الروح يااعزّ م النّني
أحمد ياضي العين يللي خدوك مني
أحمد ويااحمد ع الحدود حارس
حافض حدود الدم يافارس
حاضن آيات الله ف قلبك وتوعاها
عارف بإنّ النفس هوّ اللي سوّاها
يحرم على مخلوق يدخل في مجراها
واللي حَيَاها كأنّ الخلق أحياها
ياشمس سينا وكيف الضلمة تغشاكي
وكنتي فين ياشمس لما ارتمى شاكي
فوق رملها المعجون بالدم يفداكي
ياشمس سينا الحرة عتبي عليكِ كبير
لارجّعناكي منّة ولاانتي سرّ ف بير
دانتي اللي مهرك غالي وعمرو مايتقدّر
واللي نَكَر شُهداكي البحر مايعكّر
إزاي تشوفي وتسكتي والحق دَيدانك
دا كأنّ ضيّك تهمة والليل حَكَم .دانِك
ياتنوّري ياشمس وتشهدي بالحق
ياتلاقي مليون نجمة تجهر بقولة...
لأ..
يا تلاقي مليون نجمة تجهر بقولة لأ.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى